اخبار الامارات

العرب نيوز ( مكتب - دبي )  بقلم الزميل محمد ظاهر - ضمن الاستعدادات الخاصة لإنطلاق الدورة السابعة لملتقى الشارقة للخط، التي تنظمه دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة يوم السادس من إبريل القادم ولمدة شهرين برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس حاكم الشارقة،

تحت شعار "نقطة" تعبيراً عن كينونتها الفنية التي تشترك في مفاهيم متعددة على المستويات الفكرية والبصرية، فهي أساس في بناء الحروف في الخط العربي، لأجل خلق ذلك النظام او التوازن البصري في منظومة الخطوط العربية، وان نظرية النقطة بوصفها مشروعا لبرنامج فني بصري واسع،  تجريدي وتشخيصي.

 هذا  ولأول مره يعين قيم  على  الملتقى بشكل عام  منذ العام 2004 وهو البروفيسور د. إياد عبدالله الحسيني باعتباره  باحث متفرغ لبحوث فلسفة التصميم بدرجة عالم في  الاتحاد الاوربي - معهد الدراسات الاوربية المتقدمة،  وفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب دولة الامارات العربية المتحدة ، ابو ظبي 2010، ويعمل عميدا لكلية العلمية للتصميم ، الجامعة الامريكية – مسقط ، واستاذاً لفلسفة التصميم في كلية الهندسة والعلوم التطبيقية – سلطنة عمان، حاصل على دكتوراه تصميم جرافيكي جامعة بغداد – كلية الفنون الجميلة 1996 ولديه العديد من المؤلفات والبحوث والمؤتمرات والمعارض الشخصية والدولية ولجان التحكيم الدولية والاعمال الفنية والاشراف على الدراسات العليا، إضافة  لخبرة في اعداد الخطط الاستراتيجية للتعليم العالي، ونظام الجودة، ونظام الاعتماد الأكاديمي، وسياسة التعليم العالي في عدد من الجامعات الاوربية.
وقد أكد سعادة عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة الذي التقى لجنة الفرز، وأشرف على سير عملها من خلال التقارير ونتائج الفرز وجدول العروض والأعمال المشاركة في الملتقى  أن وجود قيم عام للملتقى ولجنة متخصصة  للفرز وأخرى استشارية ساهم بشكل لافت في الأرتقاء بمستوى ونوعية  الأعمال المنتقاة للمعرض العام، الأمر الذي سيكون له بالغ التأثير في الملتقى هذا العام، وبصمته التي سيتركها على المشهد الفني لدى المتلقى المهتم والفنان.
مثنياً سعادته على الجهد المبذول من قبل اللجان على متابعة سير العمل وتنفيذ الإجراءات التنفيذية والإستعدادات لتجربة مثالية لدورة جديدة لملتقى الخط في الشارقة مؤكداً على أهمية دور ملتقى الشارقة  للخط؛  ذلك أن العالم بكل أطيافة وفنونه يشارك بحروفيته وتزاوجها الفني ضمن ملتقى للخط والحروفية بالشارقة، ويمثل بذلك منطقة للإلتقاء الفني وللتقارب الحروفي في لوحة عصرية ذات أبعاد حضارية عالمية  تنفيذا لرؤية صاحب السمو حاكم الشارقة بالتقارب والإلتقاء الفكريي والحضاري ومد الجسور بين أقطاب العالم للارتقاء بالفنون والثقافات.
و أشارت الأستاذة فاطمة الزرعوني نائب المنسق العام للملتقى أن لجنة فرز الأعمال المشاركة في ملتقى الشارقة للخط والمكونة من البروفيسور د. إياد عبدالله الحسيني ( العراق) - خالد الجلاف (الإمارات)- حيدر ربيع (العراق)- حمزة بو نوة (الجزائر)- الطيب عامر (سورية)، قد أنهت عملها،  حيث تم إختيار الأعمال الفنية للمعرض العام وفق المعايير والأسس المتوافقة مع شروط الملتقى، وتأتي هذه الخطوة استكمالاً للمراحل التمهيدية للعمل على الملتقى حيث استقبلت اللجنة ما يقارب 147 شحنة،  وتم فرز 480 عملا فنيا متنوعا بين الأصيل، زخرفة، حروفي، طباعي و سيراميك، وهذه الأعمال تمتاز عن غيرها من الأعمال بالتنوع والشمولية والدقة، وكذلك بتماهيها مع  شعار  الملتقى لهذا العام"نقطة" وقد جاءت الأعمال من مختلف أنحاء العالم لتحقيق الرؤية والتوجه.