العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - باريس ) بقلم الزميلة  زهرة عابيد

م يخيروني ولا أبقوني لحالي
لكن أجبروني على عزمي... مد هدموا
 حضارتي... وعقيدتي... 
ألمي وحصري على من خانني
أطعموني من نباث أرضي
في طبق صنع من دم اهلي
رب البيت خان أرضه
 وباع عرضه.....
 مد يده للسفاح وصليا معا
على قتل كل ولادة....
 
جعل من حضارتي وديان دماء
تدمرت المعالم...
 وتكسرت عقارب الساعة
ولا أحد يقترب... سوى لينتحر
ألبسوني الأسود على الأسود
من لون عيوني
 رسموا على خدي
مهزلة الانسان على قومه
 
أمي وشمت كفي بحناء بلا عيد 
وقالت رحلوا ابنائي......
 وفي بيتنا تقب تسكنها الرياح
باتت امي لا تنام
من خوفها قبح العدو في ظلامه
يحمل إشارات كرهه للإنسان في الرب
امي يلاحقها شبح الغدر
 
في كل ليلة 
كنت أسمع أمي ...
 صوتي وحبي للرقص
 وشغفي لبناء خيمة من طين بلدتي
لكن شبح المجرم جعل من قصيدتي حرام
سكنوا ارضي وخربوا بيتي ليلا
وقتلوا نصف اهلي
وبعضهم غادر في المجهول
 
 
تضلعت أيها الخائن ودمرت طفولتي 
أسألك باي ثمن نزلوا على فراشك
وأنت لست أهلا لبلد أنجبت عقيدتي 
لن تهرب من خيمتي
فانا صانعتها
مهما صافحت الأعداء
لن تدوم في مملكتي فانا من يعشقها
اعرف كل ركن في بيتي....
 
 امي...
 وانا صغيره ملأتني قصص أهلي
 أصل العهود وما كانوا يوما عبيد
انتشروا في كل العقود
وأصبحوا أمل كل البلدان
فكرهم غزا كل الأوطان 
وانت تقتل الطفولة باسم العناد
 
امي ....
 في كل العيون
تحب ان تراني مثلها في البيت
أكون راحة زوجي وازف اولادي
وما كانت يوما لتراني....
 جندية من صنع الواني
أصفر، أخضر وأحمر
ألوان تمدح عشق احلامي
لبست بدلتي بدل الفستان
 ترددها ألوان من طبيعة ارضي
وعلى راسي كرامة اهلي
أكون جثة لعدوي ان نال من امري
لا كرامتي ولا عرشي في غدرك
بين اهلي ولدت سيدة قومي
وبحبي لهم لن تنالوا مني
كرهتم النساء وحرمتم الدين على الاهالي
نزلتم بكل البيوت وظننتم اننا غافلون
 
مثلي بكل بيت... جندية من صنع البراءة والقهر
 جندية لا تحب الملل
 بل ناصرة للحب والوطن
اجبرتمونا على الرحيل
 وبتنا في البلدان ضيوف لغيرنا
في كل النظرات نصادق بيوتنا
طفولة مشردة بين الهم والعبث
 
شجرة ثمارها مرة 
وانا بي عطش وقلبي يشكو من الألم
العالم يحتوي كل الآهات ونحن ننظر لبعضنا
في قلبي مالا تعرفه
 وفي نظرتي مالا تقدره
انا امرأة متمردة لا تهوى العبودية
جندية من بيت اهل العصيان
مند الامس بتنا نعد الأيام
لكي يزول الجرح وننهي قصة البهتان
وليكن على راس خيمتي جندية
أميرة الألوان ونجمة من قلب الأسد.