دعم بريطاني للبنان في "سيدر": 40 مليون لخلق فرص عمل وتحسين البني التحتية ويتبعها 20 مليون في وقت لاحق  
 
العرب نيوز ( مكتب - باريس ) 40 مليون جنيه استرليني من المساعدات البريطانية الى لبنان لخلق فرص عمل وتحسين البنى التحتية من أجل تعزيز التنمية الاقتصادية، أعلن عنها وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني أليستر بيرت اليوم في مؤتمر سيدر، مجددا تأكيده على الشراكة المستمرة والقوية بين المملكة المتحدة ولبنان.
  
تتضمن الهبة التي أعلن عنها اليوم 15£ مليون جنيه استرليني لبرنامج دعم المجتمعات المضيفة اللبنانية من خلال وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية الدولية - لمساعدة البلديات الأكثر تأثرا، برنامج قيمته 15£ مليون جنيه استرليني بالتعاون مع الحكومة اللبنانية دعما للمؤسسات الصغيرة؛ بالإضافة الى 10£ مليون جنيه استرليني من أجل خلق فرص عمل ومشاريع بنى تحتية. 
 
تدعم المملكة المتحدة إصلاحات اقتصادية طموحة تضعها الحكومة اللبنانية. من الممكن ان يؤدي زخم الاصلاحات الرئيسية الى إرسال إشارة قوية للقطاع الخاص على أن ظروف الاستثمار في تحسن، مما يفسح المجال لتدفق إستثمارات القطاع الخاص لتعزيز فرص العمل وتقديم الخدمات العامة لصالح الجميع. 
 
كما ستوفر المملكة المتحدة للبنان 20£ مليون جنيه من الهبات الإضافية التي قد تؤدي الى تأمين حوالي 120£ مليون جنيه من القروض بفوائد مخفضة، عند إنشاء آلية مراقبة واضحة واستمرارية الزخم على وقع تنفيذ الإصلاحات الرئيسية والمشاريع التي تمت الموافقة عليها.
                                                               
من باريس صرح وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت بالتالي: 
 
"ان أمن وازدهار لبنان يهمّ المملكة المتحدة. نحن نعي حجم التحديات في المنطقة وقوة ومرونة لبنان الاستثنائية، ليس فقط في التغلب على هذه التحديات ولكن من خلال توفير وبكلفة عالية المأوى والتعليم وفرص العمل لأولئك الذين هربوا من العنف والخوف والدمار.
 
"اليوم لا يتعلق فقط بالأزمة السورية وهذا ليس مؤتمر للأزمة. إنه مؤتمر أكثر تفائلا وفي بعض النواحي أكثر تحديا. هو عبارة عن أخذ منعطف جديد وإعادة تنشيط النمو الاقتصادي وفتح الطريق أمام الإمكانيات الهائلة للشعب اللبناني لمساعدة البلد في الوقوف على قدميه. 
 
"الطريق المقبلة لن تكون سهلة ولكن الفوائد واضحة. تلتزم المملكة المتحدة كداعم قوي للبنان، الوقوف الى جانبه الآن وفي المستقبل."
 
كما ودعى الوزير بيرت المانحين الى اتباع خطى المملكة المتحدة وتكثيف دعمهم الدولي لمساعدة الحكومة اللبنانية على تنفيذ خططها من أجل نمو الاقتصاد وتحسين الدعم للمؤسسات الاقتصادية.
 
بالإضافة الى دعم المملكة المتحدة للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي في مجال الأمن، يبقى لبنان ثاني أكبر دولة يتلقى الدعم من المملكة المتحدة في المنطقة بعد سوريا بلغ £543 مليون جنيه استرليني منذ عام 2012.  ومنذ عام 2015 باشرت المملكة المتحدة دعم لبنان في مشاريع تهدف الى تعزيز الفرص الاقتصادية لمن هم أكثر حاجة من اللبنانيين واللاجئين، مقدما دعما كبيرا لقطاع التكنولوجيا والمؤسسات الاجتماعية المتنامية في لبنان.
 
 
 
UK announces £40 million UK aid package to Lebanon for economy and job creation; £20m of additional grant support ready when conditions are right
 
A £40 million package of new UK aid support to Lebanon will create jobs and improve infrastructure to boost economic development, reiterating the UK’s ongoing and strong partnership with Lebanon, Middle East Minister Alistair Burt announced today (6 April 2018) at the CEDRE conference.
 
The package announced today includes £15m support to the Lebanon Host Community Support Programme delivered through the Ministry of Social Affairs and UNDP – targeting the most vulnerable municipalities; a £15m programme designed in partnership with the Government of Lebanon, which will provide support to small businesses; and £10m of grant financing to create jobs and deliver infrastructure projects.
 
The UK supports ambitious economic reforms by the Government of Lebanon. Momentum behind key reforms could send a strong signal to the private sector that conditions for investment are improving, helping to unlock new, sustainable inflows of productive private sector investment to boost job creation and public service delivery for the benefit of all those in Lebanon.  
 
The UK would also make available to Lebanon £20 million of additional grant support following the establishment of a clear monitoring mechanism and momentum built behind the approval and implementation of key reforms and projects.  Overall this could leverage up to £120 million in low interest rate loans. 
 
Speaking in Paris, on the initiation of President Emmanuel Macron, Minister Burt said:
 
“The UK cares deeply about the stability and future prosperity of Lebanon. We recognise the enormity of the challenges faced in the region and the extraordinary strength and resilience of Lebanon, not just in weathering these challenges but in providing, at no small cost, shelter, education, and opportunities to work for so many who have fled appalling violence, fear and destruction.
                     
“But today is not solely about the Syria crisis, and this is not a crisis conference.  It is something altogether more hopeful – and in some ways at least – more challenging.  It is about turning a corner, reinvigorating growth in the economy, and unlocking the immense potential and possibility of the Lebanese people to help the country stand on its own two feet.
 
“The path ahead will not be easy.  But the benefits are clear. And the UK – as a strong supporter of Lebanon – remains committed to standing shoulder to shoulder with Lebanon now and into the future.”
 
Mr Burt also called on other donors to follow the UK’s lead and step up their international support to help the Government of Lebanon deliver their plans for economic growth and improved support for businesses.
 
In addition to the substantive security assistance the UK provides to the LAF and ISF, Lebanon is the 2nd highest recipient of UK Aid in the region after Syria, totalling £543m since 2012.  Since 2015 the UK has been supporting projects which enhance economic opportunities for vulnerable Lebanese and refugees, and has provided significant support to Lebanon’s growing Tech and Social Enterprise sectors.