العرب نيوز ( مكتب - لندن )  صرحت رئيسة الوزراء تيريزا ماي: يجب أن تكون القدس في النهاية العاصمة المشتركة للدولتين الإسرائيلية والفلسطينية. وتماشيا مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، نعتبر القدس الشرقية جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

قالت رئيسة الوزراء، تيريزا ماي:
 
إننا نختلف مع القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل التوصل لاتفاق الوضع النهائي. ونعتقد بأن هذا القرار لا يساعد فرص السلام في المنطقة. السفارة البريطانية في إسرائيل مقرها في تل أبيب، وليست لدينا خطط لنقلها من هناك.
 
إن معارضتنا لوضعية القدس واضحة وثابتة: يجب التوصل لاتفاق بشأنها في تسوية عبر المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ويجب أن تكون القدس في النهاية العاصمة المشتركة للدولتين الإسرائيلية والفلسطينية. وتماشيا مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، نعتبر القدس الشرقية جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
إننا نشارك الرئيس ترامب رغبته بوضع نهاية للصراع. ونرحب بالتزامه اليوم بحل الدولتين بالتفاوض بين الطرفين، وننوه علما بأهمية إدراكه الواضح بأن الوضع النهائي للقدس، بما في ذلك الحدود السيادية ضمن المدينة، يجب أن تكون موضوعا للتفاوض بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
ونحن نحث الإدارة الأمريكية الآن على تقديم تفاصيل المقترحات للتسوية الإسرائيلية-الفلسطينية."
 
 
 
 
PM statement on US decision to move embassy to Jerusalem
 
Prime Minister Theresa May has released the following statement on the US decision to move its embassy to Jerusalem.
The Prime Minster Theresa May said:
We disagree with the US decision to move its embassy to Jerusalem and recognise Jerusalem as the Israeli capital before a final status agreement. We believe it is unhelpful in terms of prospects for peace in the region. The British Embassy to Israel is based in Tel Aviv and we have no plans to move it.
Our position on the status of Jerusalem is clear and long-standing: it should be determined in a negotiated settlement between the Israelis and the Palestinians, and Jerusalem should ultimately be the shared capital of the Israeli and Palestinian states. In line with relevant Security Council Resolutions, we regard East Jerusalem as part of the Occupied Palestinian Territories.
We share President Trump’s desire to bring an end to this conflict. We welcome his commitment today to a two-state solution negotiated between the parties, and note the importance of his clear acknowledgement that the final status of Jerusalem, including the sovereign boundaries within the city, must be subject to negotiations between the Israelis and the Palestinians.
We encourage the US Administration to now bring forward detailed proposals for an Israel-Palestinian settlement.
To have the best chances of success, the peace process must be conducted in an atmosphere free from violence. We call on all parties to work together to maintain calm