العرب نيوز ( مكتب - لندن ) رحبت وزيرة التنمية الدولية بريتي باتل بوزيرالتربية والتعليم العالي مروان حماده في لندن اليوم مؤكدة ريادة المملكة المتحدة في ضمان حصول جميع الأطفال في لبنان بما فيهم الأطفال من اللاجئين السوريين على التعليم النوعي.

زيارة الوزير حماده التي تستمر ثلاثة أيام تأتي بعد زيارة الوزيرة باتل الى لبنان في شباط من هذا العام، حيث شاهدت عن كثب كيف يساهم دعم المملكة المتحدة في توفير التعليم للأطفال اللبنانيين واللاجئين. 
 
قالت وزيرة التنمية الدولية بريتي باتل:
 
"إن الصراع الوحشي واللاإنساني الذي لا معنى له في سوريا قد استمر لأكثر من ست سنوات، قتل خلاله العديد من الأطفال الأبرياء. وقد عانى أولئك الذين نجوا وشهدوا فظائع لا يمكن تصورها من ندوب في أرواحهم البريئة.
 
"لقد رأيت بنفسي الأثر التحويلي الذي تقوم به المملكة المتحدة لضمان عدم حرمان جيل من الأطفال فروا إلى لبنان من حقهم الإنساني الأساسي في التعليم.
 
 خصصت المملكة المتحدة 160 مليون جنيه استرليني للتعليم في لبنان على مدى أربع سنوات لمساعدة لبنان في إدخال حوالي 300,000 طفل سوري الى المدرسة".
 
"تتصدّر المملكة المتحدة الاستجابة الدولية وفقا للتعهدات التي قدمتها في مؤتمر لندن حول سوريا، والعمل على تسريع التسجيل في التعليم النوعي الرسمي وغير الرسمي والمهني لجميع اللاجئين السوريين في سن الدراسة.
 
وأرحب بزيارة الوزير حماده إلى المملكة المتحدة. كلانا ملتزم ضمان حصول الأطفال اللبنانيين واللاجئين على التعليم النوعي الذي يستحقونه، مما يمنحهم الأمل في المستقبل ".
 
وتتيح زيارة الوزير حماده للوزراء البريطانيين فرصة لمناقشة تقدم لبنان في الأشهر الأخيرة وتبادل أفضل الخبرات لتعزيز معايير التعليم.
 
 
وكان الوزير حماده قد شدّد قبل مغادرته لبنان على أهمية التنسيق بين لبنان وبريطانيا على المستويات كافة وخصوصاً على المستوى التربوي لافتاً إلى أن المحادثات الثنائية مع الوزيرة باتل سوف تتناول بعمق التعاون التربوي وتعليم اللبنانيين والنازحين في آن، مؤكداً على عمق العلاقات التاريخية بين البلدين سيما وأن الحكومة البريطانية من كبار المانحين الذين يدعمون لبنان في الملف التربوي، وموجّهاً الشكر للجانب البريطاني والسفير شورتر وفريق عمله ولوزارة التنمية الدولية البريطانية على كل الحفاوة والاهتمام.
 
قال السفير البريطاني هيوغو شورتر في هذا الإطار:
 
 "نحن فخورون بأنّ المملكة المتحدة هي واحدة من أكبر الجهات المانحة للتعليم، وهي حجر الزاوية في شراكتنا مع لبنان. وقد أعرب وزراء التنمية الدولية البريطانية عن مدى أهمية زياراتهم الى لبنان، ولا سيما الزيارات المدرسية، وأشادوا بحملة الوزارة الرامية إلى إتاحة التعليم لجميع الأطفال ليلتحقوا بالمدارس".
 
بلغ عدد الأطفال الذين استفادوا من تمويل المملكة المتحدة في العام 2016/2017 أكثر من 103,000 طفل. وبفضل الشراكة المتينة بين وزارة التربية والتعليم العالي والمانحين الدوليين، يتلقى 400,000 طالب لبناني وسوري تعليمهم في المدارس الرسمية. نريد أن نضمن حصول 550,000 طفل لبناني ولاجئ على التعليم بحلول العام 2020.
 
كل طفل له الحق في التعليم، ولهذا ستواصل المملكة المتحدة مع شركائها اللبنانيين والدوليين المساعدة لضمان أن يكون جميع الأطفال في لبنان "أبطال المدرسة".
 
 
 
 
 
UK welcomes Lebanese Education Minister and champions commitment to ensure all children go to school
                                                                                                                                                   
UK International Development Secretary Priti Patel welcomes Education Minister Marwan Hamade to London today as she reaffirms the UK’s leadership in ensuring all children in Lebanon including a generation of Syrian children who have fled to Lebanon have access to quality education (Monday 16 October). 
 
Minister Hamade’s three-day visit follows the International Development Secretary’s own trip to Lebanon in February this year, when she saw first-hand how UK aid is helping to deliver life-changing education for both Lebanese and Syrian refugee children.  
 
International Development Secretary Priti Patel said:
 
“The brutal, senseless and inhumane conflict in Syria has now raged for more than six years, with many innocent children murdered over that time. Those who have survived have suffered deeply and witnessed unimaginable horrors which have left a scar on their innocent lives.
 
“I have seen for myself the transformative effect UK aid is having, ensuring a generation of children who fled to Lebanon are not denied their basic human right to an education. The UK has committed £160m for education in Lebanon over four years, helping Lebanon to get nearly 300,000 Syrian children into school.
 
“The UK continues to lead the international response, standing by the pledges made at the London Syria Conference and working to accelerate enrolment in quality formal, non-formal and vocational education for all school-aged Syrian refugees.
 
"I welcome Minister Hamade’s visit to the UK. We are both committed to ensuring Lebanese as well as refugee children are getting the quality education they deserve, giving them hope for the future.”
 
Minister Hamade’s visit gives the ministers an opportunity to discuss Lebanon’s progress in recent months and to share best practice for boosting teaching standards. 
 
Before his departure Minister Marwan Hamade stressed the importance of coordination between Lebanon and Britain at all levels and he will discuss how UK aid is supporting Lebanese quality education.
 
Minister Hamade reiterated the historic relations between both countries, noting that the British government is one of the largest donors supporting education in Lebanon. He thanked British Ambassador Hugo Shorter, his team and the Department for International Development for the welcoming reception. 
 
Commenting on Minister Hamade’s visit to the UK, British Ambassador Hugo Shorter said: “We are proud that the UK is one of the largest education donors, the cornerstone of our partnership with Lebanon. DFID ministers have found their visits to Lebanon extremely useful, particularly school visits, commending the ministry’s campaign to make education available to all out-of-school children.” 
 
In 2016/2017, the number of children who benefited from UK funding reached over 103,000.  400,000 vulnerable Lebanese and Syrian students are already receiving their education across public schools thanks to the partnership between the Ministry of Education and the international donor community.  We want to ensure that 550,000 vulnerable Lebanese and refugee children are getting an education by 2020.  
 
Every child has the right to an education, that is why the UK’s strong partnership with Lebanese and international  partners will continue to help ensure that all children in Lebanon are ‘School Heroes’.