ستافان دي ميستور

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) قررت الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية الجمعة المشاركة في محادثات السلام التي انطلقت في جنيف، وذلك بعد أربعة أيام من المشاورات المكثفة في الرياض، وفق ما صرح به أحد أعضائها لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأوضح العضو أن وفد الهيئة سيتكون من 30 إلى 35 شخصا.قررت الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية الجمعة إيفاد ثلاثة ممثلين عنها إلى جنيف "ليس بصفة مفاوضين"، وفقا لما صرح به أحد أعضاء الهيئة لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال العضو المعارض فؤاد عليكو: "هناك وفد إعلامي من الهيئة العليا قرر الذهاب إلى جنيف، لكن ليس بصفة مفاوضين".
وأضاف أن الوفد يضم رياض نعسان آغا وسالم المسلط ومنذر ماخوس.
وتابع أنهم "قد يلتقون موفد الأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا والأميركيين لكن البرنامج غير ثابت".
وانطلقت المفاوضات الهادفة لوقف النزاع في سورية فعليا الجمعة برعاية الأمم المتحدة ، بلقاء بين موفد الأمم المتحدة الخاص ستافان دي ميستورا والوفد الحكومي السوري المؤلف من 16 عضوا الذي يقوده السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري. 
تحديث: 18:35 تغ
تحتضن جنيف الجمعة مفاوضات السلام حول سورية بإشراف مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا، لكن في غياب وفد المعارضة التي تشترط للمشاركة في هذه المفاوضات تلبية مطالبها الإنسانية.
وأكد مصدر مقرب من الحكومة السورية لوكالة الصحافة الفرنسية أن وفد الحكومة وصل إلى جنيف برئاسة ممثل سورية الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري، بينما أفادت الأمم المتحدة بأن وفد المعارضة السورية سيصل ظهرا بتوقيت جنيف.
وصرح عضو في الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية بأن "لا جديد" بعد خروجه من أحد اجتماعات الهيئة في العاصمة السعودية الرياض.
وسيجتمع دي ميستورا بوفدي الحكومة والمعارضة السورية كل على حدة، ويلتقي المبعوث الأممي أيضا "مشاركين آخرين"، وفق ما جاء في بيان لمكتبه.
وأوضح البيان أن دي ميستورا "سيبدأ بالاجتماع مع وفد الحكومة".
وأضاف "سنواصل الاجتماعات مع مشاركين آخرين في المحادثات ومع ممثلين للمجتمع المدني فيما بعد".
وقبل الموعد المحدد الانطلاق المحادثات، شددت روسيا على إقصاء جيش الإسلام وأحرار الشام من فصائل المعارضة السورية التي ستشارك في محادثات جنيف.
 
المصدر: وكالات