العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - سدني ) اقامت قنصلية لبنان في سدني حفل استقبال بمناسبة عيد الاستقلال بحضور الوزير جون عجاقة ممثلا رئيس حكومة ولاية نيو ساوث ويلز السيد مايك بيرد . وممثل المعارضة وزعيمها النائب لوك فولي , وقناصل الدول المعتمدين في سدني

 بمشاركة دبلوماسية وسياسية وحزبية وهيئات مدنية منهم منسقية التيار الوطني الحر في سدني , ومنسقية تيار المستقبل سدني , القوات اللبنانية ,  الحزب القومي - الديمقراطيين الاحرار ...., المجلس اللبناني الاسترالي , اتحاد الصحفيين والكتاب الدوليين للتواصل , الكتائب اللبنانية , جمعية المشاريع الخيرية وحضر رئيس تحريرالعرب نيوز .  الزميل فادي درباس رئيس تحرير صحيفة التغلراف الزميل انطوان قزي ورئيس تحرير صحيفةالانوار الزميل انور حرب رئيس تحرير الابوسرفر ممدوح سكرية وفريق اس بي اس العربية 
قدم الحفل الزميل انور حرب تحدث عن اهمية الحدث وانه وبعد الفراغ الرئاسي عاد الامور اللحمة الوطنية وكتمل وجه الاستقلال  مباركا للبنانيين التوافق وانتخاب الرئيس العماد ميشال عون للبلاد  ثم مع النشسدين الاسترالي واللبناني
 
ثم تحدث القنصل جورج بيطار - معالي الوزير جون عجاقة، ممثلا ًرئيس حكومة ولاية نيو ساوث ويلز السيد مايك بيرد، 
 
سعادة النائب لوك فولي، زعيم المعارضة في ولاية نيو ساوث ويلز،
 
سعادة النائب في البرلمان اللبناني الوزير إيلي ماروني،
أصحاب السعادة والسيادة والسماحة والفضيلة،
الزملاء أعضاء السلكين الدبلوماسي والقنصلي،
السادة النواب الأعضاء في مجلس ولاية نيو ساوث ويلز،
رؤساء وأعضاء البلديات والهيئات والمؤسسات والأحزاب والجمعيات،رؤساء تحرير وممثلو الصحافة اللبنانية في أستراليا،
 من جديد يطل يوم الإستقلال هذا العام،
الذاكرة تتوقف كل عام مرة في يوم الإستقلال
عيد الإستقلال..عيد فخر ومجد.. ليس كباقي الأعياد بل هذا العيد يروي قصة أمجاد..
كتبها رجال لبنان في أنصع صفحات التاريخ بحروف من الذهب..
إنها مناسبة وطنية تذكرنا بحضارة الأجداد ومجد الشهداء.
يوم الاستقلال اللبناني، بالتأكيد هو تاريخي لكثير من الأسباب
ومنها إنسحاب الإنتداب الفرنسي من لبنان
وكذلك البدء بصناعة الدولة بشكلها الحقيقي
إستقلال ودولة شارك في صناعتهما رجال لبنان العظماء
إستقلال لبنان مسيرة نضال طويل ساهم فيها اللبنانيون على درب الحرية. ولأن الثقة  والإرادة بين اللبنانيين هما أساس عيشهم المشترك في وطن قائم على الحرية، ولأن جذوره الحضارية ضاربة في عمق هذا الشرق، تعزّزت أواصر العلاقات بين العائلات اللبنانية على تنوعها الديني والثقافي.
الإستقلال إرادة ونضال الإستقلال صحوة إنتزعه اللبنانيون منذ سنين مضت، بفضل تضحياتهم ودمائهم الزكية التي روت سفوح وهضاب لبنان.
 
أيها الحفل الكريم،
 
إنه ليسرّني أن أهنىء الشعب اللبناني بأجمعه، من مقيمين ومغتربين، على انتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية، بعد شغور طويل دام حوالي سنتين ونصف، وفراغ دستوري أثّر سلباً على مسيرة نهوض الوطن إقتصادياً، سياحياً وبيئيّاً.
 
إن إنتخاب رأس للدولة يعيد الثقة الدولية بوطن الأرز، ما يؤمن إستقرار الأوضاع السياسية فيه وإعادة التوازن المنشود بين سلطاته كافة. وقد أكّد فخامته إلتزام لبنان المواثيق الدولية، ولا سيّما ميثاق جامعة الدول العربية، مع اعتماد سياسة خارجية مستقلة تقوم على مصلحة لبنان العليا واحترام القانون الدولي، حفاظاً على الوطن واحة سلام واستقرار وتلاقٍ. 
 
كما أشار فخامته إلى الإغتراب اللبناني في الخارج قائلاً: "إن غنى لبنان الأساسي هو في إنسانه المنتشر في كل بقاع العالم، هذا الإنسان الذي ندين له بإستمرارية رسالة لبنان ونشرها." وإن فرادة لبنان هي بمجتمعه التعددي المتوازن، وهذه الفرادة تقضي بأن نعيش روح الدستور، من خلال المناصفة الفعلية. وأول موجباتها إقرار قانون إنتخابي يؤمن عدالة التمثيل قبل موعد الإنتخابات المرتقبة عام 2017.
 
وفي هذا السياق، نود هنا التذكير بأن شهوراً قليلة تفصلنا عن موعد إجراء الإنتخابات النيابية القادمة المقررة عام 2017، لذلك ندعو أبناء جاليتنا الكريمة الموجودة في ولاية نيو ساوث ويلز إلى إيلاء هذا الموضوع الاهتمام اللازم تمهيداً للمشاركة الفعّالة في صناعة القرار السياسي اللبناني والمساهمة في إيصال من تأتمنونهم على مصالحكم ومستقبل الجيل الجديد الواعد ومن سيكونون على قدر ثقتكم ووكالتكم المعطاةِ لهم.
 
ولهذه الغاية، نعيد التنويه والإشارة إلى وجوب التسجيل في قنصلية لبنان العامة في سدني لجميع الراغبين بالإقتراع في الخارج من أبناء الجالية أو لدى مقرّات الهيئات الدينية المختلفة والجمعيات ومراكز الأحزاب وذلك عبر ملء الاستمارة اللازمة التي يمكن تنزيلها وطباعتها عبر الموقع الالكتروني العائد لهذه القنصلية العامة، مرفقة بمستند يثبت الجنسية اللبنانية. وإن المهلة القانونية للتسجيل لممارسة حق الاقتراع في الخارج تنتهي بتاريخ الحادي والثلاثين من كانون الأول 2016.
 
إنني، وإذ أتوجه إليكم بهذا النداء، مستحضراً بكل إعتزاز ما قدمتموه لوطنكم، على يقين بأنكم ستبذلون الغالي والنفيس في سبيل مصلحة بلدكم العليا.
 
سيداتي سادتي،
 
تقوم وزارة الخارجية والمغتربين بحملة في العالم أجمع لتشجيعكم أنتم أحفاد المغتربين اللبنانين لإعادة تواصلكم بأرض أجدادكم ولكي تطالبوا بجنسيتكم اللبنانية. وفي هذا الصدد، أصدر المجلس النيابي اللبناني في 24 تشرين الثاني 2015، قانوناً يمنحكم بموجبه الحق بالمطالبة بجنسيتكم اللبنانية عبر إجراءات سهلة وبسيطة.                                                       
فلبنان أرض حضارة يعود تاريخها لآلاف السنين عنوانها التعايش، الحب والألفة. وكما قال جبران خليل جبران، أحد أشهر المغتربين اللبنانيين:" لو لم يكن لبنان وطني لإخترته وطناً لي". إنني أشجعكم لكي تتلقفوا هذه الفرصة وتطالبوا بجنسيتكم اللبنانية وتحتفظوا بعلاقتكم بأرض أجدادكم. إن الإستثمار في إرثهم هو حق لكم، كما الإفتخار بتراثهم والمحافظة عليه.
ويشرفني اليوم أن أعلن بكل فخر واعتزاز بأن أول المتحدرين من أصل لبناني في الولاية الذين طالبوا بإسترجاع جنسيتهم اللبنانية هم الحاكمة السابقة لولاية نيو ساوث ويلز، السيدة ماري بشير وعائلتها. 
 
أعزائي،
 
في مسعى لجمع اللبنانيين والمتحدرين من أصل لبناني، عقدت وزارة الخارجية والمغتربين مؤتمر الطاقات الإغترابية اللبنانية للسنة الثالثة على التوالي، حيث حضرت أكثر من ألفي شخصية لبنانية إغترابية من أرجاء العالم كافة.
واحتفلت وزارة الخارجية والمغتربين خلال هذا المؤتمر بمشاريع متعددة كانت قد أطلقتها. 
كما عقدت حلقات إستشارية على مختلف الأصعدة الإقتصادية في ما بين الحاضرين عن إمكانية توظيف مشاريع في بلدان واعدة مثل روسيا، أميركا اللاتينية، إيران، أستراليا، أفريقيا ودول الخليج.
واستكمالاً للخطوات التي ارسيت في المؤتمرات الثلاث السابقة للطاقات الإغترابية، ستسعى وزارة الخارجية والمغتربين في مؤتمرها الرابع إلى تفعيل وتوطيد العلاقات بين اللبنانيين المنتشرين في مختلف أصقاع العالم. وهذا العام، لبنان سيكون صورة معبرّة عن القلب النابض الذي يضخ ويبعث بالحياة إلى العالم أجمع، وذلك عبر طاقاته الإغترابية المنتشرة.
وخلال المؤتمر الرابع للطاقات الاغترابية، الذي من المقرر عقده في 4، 5 و6 أيار 2017 برعاية وزير الخارجية والمغتربين، سيفد اللبنانيون من الخارج، حاملين معهم قصصهم الناجحة ونشاطاتهم المتنوعة ليشاركوا بها بكل فخر ومحبة مع أبناء وطنهم الأم لبنان.
وقد أصبح هذا اللقاء السنوي المفعم بالنشاط، حدثاً مرتقباً ومعروفاً في أنحاء الإغتراب اللبناني لا سيما وقد عقدت عدة لقاءات منه في بعض المناطق الجغرافية كدول شمال أميركا، أميركا اللاتينية وإفريقيا.
 
ويعرض مؤتمر الطاقات الإغترابية للنجاحات المميزة من نخبة اللبنانيين، مقيمين أو منتشرين، ويحفزهم على إبقاء التواصل في ما بينهم من إجل إحياء التراث اللبناني ولترويج صورة لبنان الحضارية حول العالم.
كما يمثل هذا المؤتمر مناسبة فريدة من نوعها حيث يعود اللبنانيون المغتربون إلى جذورهم ويوطدون علاقاتهم التراثية والإجتماعية مع وطنهم الأم. كما يخوّل هذا الحدث اللبنانيين المقيمين والبارزين بالتواصل مع آلاف المغتربين ذي الشأن الرفيع وذلك لتبادل فرص وأفكار الإستثمار على الصعيدين المحلي والخارجي، مما سيعزّز حسن إدارة المصالح اللبنانية.
بالإضافة إلى ذلك، سيؤمن هذا المؤتمر فرصة للمشاركين بالتعرف والتواصل مع نظرائهم في مجالات العمل نفسها مما يسمح بإنشاء مجموعات ضغط متنوعة يكون لها الأثر في صنع قرارات السياسة الخارجية لهذا الإنتشار. 
 
أيها الحضور الكريم،
 
يا أبناء هذا الوطن الذي تغلّب على الزمن الرديء بالإرادة والعزم والعمل الحثيث، ومن خلال الثقافة العلمانية والوطنية التي جاهد لها أجدادكم وآباؤكم، الذين خبروا الحروب الأهلية والطائفية، التي قتلت ودمّرت بلدنا لسنوات طوال من الصراعات، للتخلص من تلك الآفات التي استنزفت مجتمعنا وقوانا كل تلك الأعوام.
 
أيها الأحباء والأعزاء،
 
أدعو الإرادات الخيّرة إلى التلاقي من أجل عزّة الوطن وبناء الدولة العصرية بكل ما فيها من قيم وقدرات خلاّقة ودينامية يختزنها مجتمعنا الأهلي. هو عهد وشرف والتزام، يفرضه الواجب وحب الوطن على كل واحد منا. 
                          
             وكل عام وأنتم بخير
                                                               
                                                                        عشتم، عاشت أستراليا
                                                                             وعـاش لبنـان
 
 
العرب نيوز أخبار العرب كل العرب
 
العرب نيوز أخبار العرب كل العرب