العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) أطلق اليوم معهد العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف الماستر العربي في الديمقراطية وحقوق الإنسان، وهو برنامج ممول من الاتحاد الأوروبي، بحضور وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده ورئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة كريستينا لاسن.

والماستر العربي في الديمقراطية وحقوق الإنسان جزء من مجموعة عالمية من سبع شهادات ماستر إقليمية تتناول موضوع حقوق الإنسان بدعم من الاتحاد الأوروبي، وهو يشمل أربع جامعات بارزة هي جامعة قرطاج (تونس)، والجامعة الدولية للرباط (المغرب)، وجامعة بيرزيت (فلسطين)، وجامعة القديس يوسف (لبنان). وسيجري العمل على توسيع نطاق البرنامج ليضم جامعات أخرى في المنطقة. 
 
وصُمِّم الماستر العربي لتلبية احتياجات الطلاب والمحترفين والخبراء الذين ينوون تعميق معرفتهم وتطوير مهاراتهم في مجال الحوكمة الديمقراطية وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما يقدم أسساً نظرية ومعرفة عملية وتجربة في المجال. 
 
وأشادت السفيرة لاسن بالطلاب والأساتذة الذين انضموا إلى البرنامج. وإذ شدّدت على ضرورة حماية حقوق الإنسان والديمقراطية وتعزيزها حول العالم، قالت إن "دعم حقوق الإنسان والديمقراطية أساسي اليوم أكثر من أي وقت مضى لمواجهة تهديد الإرهاب، والتحديات السكانية وتلك المرتبطة بالهجرة والتغير المناخي، ولانتهاز فرصة الازدهار المشترك في العالم العربي". كما أعلنت عن دعم مقبل من الاتحاد الأوروبي لوزارة الدولة لشؤون حقوق الإنسان الحديثة النشأة لوضع آلية تنسيق وطنية لتقييم تنفيذ لبنان لموجباته الدولية ورصده، فضلاً عن إنشاء المعهد الوطني لحقوق الإنسان ووضع الآلية الوقائية الوطنية.
 
ويرى الاتحاد الأوروبي أن الماستر العربي في الديمقراطية وحقوق الإنسان سيوفر مصدراً قيّماً للخبرة في مجالات الحوكمة الديمقراطية وحقوق الإنسان، وسيصبح ركيزة للتغيير في المنطقة.