العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - نيويورك ) بقلم : د محمد الجمل  - أزمة الدولار والعملات الأجنبية في مصر لها ابعاد  خطيرة ليس فقط علي التصدير والاستيراد والاقتصاد المصري ولكن ايضا علي كل أمور حياة المواطن
المصري الاجتماعية والثقافية والسياسية ولها تأثير قوي علي قدرة الدولة وإدارتها للبلاد بصفة عامة. وتزداد هذه الخطورة لان هذه الأزمة تأتي في توقيت صعب وتتزامن مع وجود أزمات اقتصادية اخري تعاني منها مصرنا العزيزة. وتاتي ايضا في وجود ضغوط قوية علي البلاد من كل صوب ومن الداخل ومن الخارج. ورغم كل هذا فمصر قوية بارادتها وبشعبها الابي.
 
مصر غنية بمواردها وبموقعها المتميز وبتاريخها وثقافتها. والسياحة مصدر أولي ورئيسي للعملات الأجنبية  والمصدر المهم الاخر هو تحويلات اكثر من عشرة ملايين مصري بالخارج يحولون الي حساباتهم وذويهم في مصر مليارات الدولارات سنويا وقد بلغ حجم هذه التحويلات الأكثر من عشرين مليار دولار سنويا . هذا وتدر قناة السويس دخلا ايضا بالعملة الصعبة الي خزينة الدولة . والآن وفي هذا العام وفي وقت واحد يقل دخل السياحة وتقل تحويلات المصريين في الخارج ودخل قناة السويس يظل كما هو عليه تقريبا. فلماذا كل هذا ياتي في وقت واحد؟. نعم يمكن القول بان هناك قوي وضغوط داخلية وخارجية مضادة للارادة المصرية. نعم هذا صحيح ولكن علينا نحن ان نكون أقوي من هذه الضغوط وأقوي من هذه القوي وكل في مجاله. ونركز هنا كيف نواجه أزمة العملات الأجنبية ؟
 
ولكن وبصراحة شديدة نري ايضا تخبطا شديدا وايدي مرتعشة لمواجهة هذه الأزمة الطاحنة. نري ترددا كثيرا ونسمع 
هذا يلوم ذاك. هذا ليس وقت اللوم والقاء الاتهامات ولكن هذا وقت الوقوف معا جنبا الي جنب ومعا نستطيع حل اي مشكلة ومواجهة اي أزمة. نحن نستطيع ادارة امورنا بانفسنا ولا يجب ان نترك امورنا لغيرنا. نعم هناك خطط مضادة تحاك ضدنا وعلينا ان نعرفها ونعمل خطط مضادة كي نهزم ما يحيكه لنا اعدائنا. علينا ان نضع القوانين المناسبة ونعطي التصاريح المناسبة وعلينا مراقبتها وتنفيذها ومعاقبة المخالفين وبكل حزم وفور مخالفتهم والقضاء علي الفساد أينما وجد ..
 
علي الدولة اولا النظر وبسرعة لتحديد قيمة الجنيه المصري امام العملات الأجنبية والإعلان عنه وإعطاء التصاريح المناسبة لتجار الصرافة بشرط ان لايزيد سعر الدولار مثلا في السوق الموازيه عن نظيره في البنك عن حد معين ( مثلا عشرة قروش) كما هو متبع في معظم دول العالم. وعلي مباحث الأموال العامة مهمة مراقبة وتنفيذ القوانين وما يسنه البنك المركزي وتقديم المخالفين وبدون اي استثناء للمحاكمة الفورية وان تكون العقوبة السجن والغرامة معا وبدون محاباة او استثناءات. وقد حدث هذا من قبل وقد تم القضاء علي هذه الأزمة في اقل من ٤٨ ساعة فقط. يجب عمل هذا وفورا
 
بالنسبة لزيادة الدخل من العملات الأجنبية فعلي الدولة ووزارة السياحة التفكير خارج الصندوق لجذب السياحة مرة اخري الي مصر وابراز السياحة الدينية وايضاً السياحة التاريخية والثقافية والترفيهية ومصر غنية بكل هذا. 
 
وبما يخص المصريين في الخارج فهناك شقين وهما الدولة ومؤسساتها بما فيها وزارة الهجرة والمصريين في الخارج من ناحية والمصريون في الخارج من ناحية اخري وهنا نتكلم بصراحة وشفافية من اجل بلادنا العزيزة مصر. فعلي الدولة العمل بجدية وواقعية علي توحيد طاقات المصريين في الخارج اولا من اجل مصر وايضاً من اجل مصالح مصريي الخارج.  الأكثر من عشرة  ملايين من المصريين في الخارج يتواجدون في اكثر من ١٠٠ دولة وكونهم يختلفون في الرأي فهذا امر طبيعي وجيد وعلي الدولة توحيد طاقاتهم الفكرية والاقتصادية والثقافية علي هدف او أهداف محددة من اجل خدمة مصر ولا يجب التفرقة بينهم والتحيز مع فريق ضد اخر . علي الدولة تشجيع ارتباط المصريين في الخاوج بالوطن الام وعمل برامج جيدة ومنظمة لابناء الجيل الثاني والثالث وادارة هذه البرامج ادارة جيدة وليس علي غرار ما حدث مؤخراً من سوء ادارة وعشوائية. بجب التواصل بصفة دايمة مع كل المصريين في الخارج ومنظماتهم واتحاداتهم وأنديتهم والعمل علي إصلاح الثقة بينهم وبين موسسات وطنهم الام . 
 
وعلي المصريين في الخارج بان يقفوا مع وطنهم ايضا وخاصة في الوقت العصيب. ندعوا كل مصري بان يرسل الي حسابه في مصر او لاهله وذويه ما يستطيع إرساله من دولارات او اية عملة اجنبية مثل اليورو او الريال او الدرهم الان وبصفة فورية. تخيلوا لو كل واحد فينا أرسل هذا العام ١٠٠٠ دولار فقط لنفسه عن طريق البنك فسيكون هذا خلا للازمة وسيكون بديلا لتحكم الصندوق الدولي او تحكم اية جهة اجنبية. هذه هي مصرنا قوية عظيمة ولكنها الان تحتاج كل واحد فينا وهي تناديكم فعليكم تلبية النداء 
. ولتنفيذ كل هذا فعندنا ما نراه مناسبا من اليات التنفيذ والتطبيق ونضعها تحت رهن الجهات المختصة
عاشت مصر قوية عزيزة

Features

نادي سيدات الشارقة : يتسلم ...

العرب نيوز ( مكتب - دبي ) ...

أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين ...

العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) ...

كلنا كركوك..

العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) ...

السفارة الاميركية : تفتتح ...

العرب نبوز ( مكتب - بيروت ) ...

ناجي الشهابي : إسرائيل هي ...

العرب نيوز ( خاص -  العرب ...

جواهر النقبي : المجتمع قادر ...

العرب نيوز ( مكتب - دبي ) ...

د معتز سلامة : ان قرار منع ...

العرب نيوز ( مكتب - القاهرة ...