العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - نيويورك )   وجه د محمد الحمل نداء لابناء مصر وأبناء المملكة العربية السعودية  بان لا ينسوا الفضل بينهم وان يعوا التاريخ وان يعلموا ان العلاقة بين البلدين قوية وعميقة وأقوي من كل الزوابع وهذا ما يثبته التاريخ.

وقال الجمل  ان  مصر والسعودية تربطهما  روابط ثقافية ودينية نعرفها جيدا فالسعودية فيها الحرمين الشريفين وبها البيت الحرام الذي نولي وجوهنا شطره في كل صلاة  وبها مدينة الرسول عليه السلام . وبجانب هذا هناك روابط ا اقتصادية وسياسية وعسكرية   
هامة والتي تعمقت جذورها عبر التاريخ. . هذا من ناحية ومن الناحية الآخري فقد كان هناك خلافات الاشقاء والتي تجلت مرات قليلة عبر التاريخ فمرة في عهد محمد علي باشا في أوائل القرن التاسع عشر ومرة اخري في 1962 ايّام حرب اليمن ومرة اخري عقب اتفاقية كامل ديفيد بين مصر وإسرائيل عام 1978 
ولكن سرعان ما ننهت هذه الخلافات لتعود روح المحبة والوئام بين الشعبين الشقيقين. وما أشبه الْيَوْمَ بالبارحة ... فقرار أرامكو يجب ان لا يؤخذ تلي انه تحول جذري وان لا نعطيه اكثر من حجمه وعلي الساسة المصريين والسعوديين ان يلعبوا دورهم كما لعبه سلفهم في اعادة المياه الي مجاريها.  وهنا ننبه الحميع بان نقف صفا واحدا ضد المغرضين والمستغلين الذين لا يريدون خيرا بمصر والسعودية. وهنا ندعوا أيضا ونذكر أنفسنا والجميع بالحقائق التاريخية الموثقة. وعلينا ان لا ننسي الفضل بيننا أبدا .
 
يجب ان نتذكر نحن المصريون والسعوديون بمعاهدة الصداقة بيننا في عام 1926. ولا ننسي اتفاقية التعمير والتي عقدت بالرياض عام 1939 والتي قامت مصر بموجبها بمشروعات عمرانية في السعودية لصالح الشعب السعودي الشقيق
يجب ان نتذكر ان التوافق المصري السعودي ودور البلدين في التوقيع علي ميثاق جامعة الدول العربية. علينا أيضا ان نتذكر انه في 27 اغسطس 1956 قدمت  السعودية لمصر 100 مليون دولارا بعد سحب أمريكا عرضها لبناء ألسد العالي.
 
وعلينا كمصريين ان نتذكر تأييد السعودية لمطالب مصر بجلاء الإنجليز عن مصر ووقوف السعودية معنا في المحافل الدولية مثل الامم المتحدة وجامعة الدول العربية وايضاً نتذكر زيارة الملك فيصل. (رحمه الله) لمصر في 26 اكتوبر 1956 وتوقيعه اتفاقية دفاع مشترك بين البلدين. والي 1956 حدث العدوان الثلاثي علي مصر واعلنت السعودية التعبئة العامة لقواتها المسلحة واستضافتها للطائرات المصرية في شمال غرب السعودية لتفادي الغارات الجوية المكثفة علي مصر في هذا الوقت. ولا ننسي نحن العرب والمصريون موقف السعودية ودعمها للمجهود الحربي . وفِي 1973 كان موقف السعودية المشرف حين اصدر الملك فيصل قراره الشهير بوقف البترول عن أمريكا والدول الآخري المؤيدة لإسرائيل والذي لقبه المصريون بلقب بطل حرب البترول. وهنا نذكر زيارة الامير سلطان بن عبد العزيز للجبهة  المصرية والخطوط الأمامية لي حرب 73.
 
وحديتا نذكر الموقف السعودي من ثورة 30 يونيو وموقفها ضد الاٍرهاب الذي نعاني منه جميعا. وان اول  المهنيين لمصر وللرئيس السيسي هو ملك السعودية الراحل الملك عبد الله (رحمه الله) وهو الذي أوضح في رسالة له بان المساس بأمن مصر هو مساس بالسعودية. وأخيرا في ابريل هذا العام 2016 زار الملك سلمان القاهرة للدفع بالعلاقات الثنائية بين البلدين. وفِي هذه الزيارة وقعت مصر والسعودية اتفاقيات اقتصادية منها انشاء جامعة الملك سلمان في طور سيناء وايضاً انشاء مشروعات عمرانية لتنمية سيناء .
 
وختاما قال الدكتور محمد الجمل بان الأيام الصعبة تمر وتزول ولكن الشعوب تبقي والعلاقات الطيبة تعود طالما النية صادقة والعزم علي التصدي للمغرضين والصياد في الماء العكر أكيد . ندعوا الله  بتهدئة النفوس والبلدين بالخير والأمن والسلام .   والله الموفق .
 
د محمد الجمل - رئيس الاتحاد الدولي لابناء مصر بالخارج

Features

مطلب الساعة، جبهة في وجه ...

العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) ...

التيار الوطني الحر في سدني : ...

 العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ...

بروتوكول تعاون : بين المركز ...

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) ...

12000 متطوع في "تحدي الترجمة" ...

العرب نيوز ( مكتب -  دبي ) ...

شعب لم يرقد بسلام قط !

العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) ...

التيار الوطني الحر سدني : ...

العرب نيوز ( سدني - ...

المنسقة الخاصة للأمم المتحدة ...

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) ...