arabnews/syria

العرب نيوز ( دمشق  ) طالب وزير الخارجية السوري وليد المعلم المجتمع الدولي بالتركيز على منع "تسرب الإرهابيين" من تركيا والأردن بما يخدم الحل السياسي في بلاده.
وأكد في تصريحات من الصين، حيث يقوم بزيارة رسمية، الحاجة إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب.
وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم الخميس إن دمشق مستعدة للمشاركة في محادثات السلام بجنيف التي ترعاها الأمم المتحدة لحل الأزمة السورية.
وأكد في تصريحات من الصين موافقة بلاده على التفاوض "دون تدخل أجنبي".
وعبر عن أمله في أن ينجح الحوار في مساعدة البلاد على تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وكانت بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد قد أكدت أيضا مشاركة دمشق في المحادثات المرتقبة.
وأعلنت في تصريحات تلفزيونية موافقة دمشق على القرار الدولي الأخير الذي صدر عن مجلس الأمن الذي دعا إلى وقف لإطلاق النار وإجراء محادثات بين الحكومة السورية والمعارضة وتنظيم انتخابات بعد حوالي عامين.
وقالت شعبان إن دمشق ترى مواقف غربية "أكثر ليونة" إزاء الأسد بعد وصول هجمات تنظيم الدولة الإسلامية داعش إليها، على حد قولها.
وأشادت المسؤولة السورية بالاستراتيجية الروسية التي"كان لها أثر عظيم في سورية".
 
المصدر: وكالات