اخبار العرب كل العرب

 

 العرب نيوز ( مكتب - بيروت)  أنهى وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند زيارته الى لبنان التي استغرقت يوما واحدا، التقى فيها رئيس الوزراء تمام سلام ووزير الخارجية جبران باسيل ورئيس مجلس النواب نبيه بري. كرر هاموند التزام المملكة المتحدة الدائم بدعم استقرار لبنان وامنه واستقلاله عبر تعزيز التعاون مع الجيش اللبناني ومساعدة المجتمعات المحلية على الصمود اذ انها تستضيف وبكل سخاء اعدادا كبيرة من اللاجئين.
ودعا هاموند المسؤولين اللبنانيين لانتخاب رئيس للجمهورية يدفع بالبلاد الى الامام وجدد استعداد بريطانيا للعمل مع أي رئيس جديد للجمهورية. كما تسلّم الرئيس سلام قبل يومين رسالة من وزيرة التنمية الدولية البريطانية جستين غريننغ مفادها أن المملكة المتحدة ستقدم 114 مليون جنيه استرليني لبرامج تربوية و اقتصادية في لبنان خلال العام المقبل، دعما للأولويات التي حددتها الحكومة اللبنانية في مؤتمر لندن للمانحين في شباط الماضي.
 
تفقد هاموند مركز تدريب الجيش اللبناني في شمال لبنان حيث أعلن عزم بريطانيا تقديم مساعدات اضافية بقيمة 4.5 مليون جنيه استرليني لتدريب أكثر من خمسة آلاف جندي و15.3 مليون جنيه استرليني لتدريب وارشاد أفواج الحدود البرية على مدى السنوات الثلاث المقبلة.
 
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني قال وزير الخارجية فيليب هاموند:
 
"لقد سررت بزيارتي الى لبنان اليوم التي لمست خلالها صمود وشجاعة الشعب اللبناني، وأغتنم هذه الفرصة لأشكركم على السخاء الهائل تجاه اللاجئين في لبنان. 
 
أكدت اليوم للقادة اللبنانيين بأن بريطانيا ستضطلع بدورها عبر جهودنا السياسية المستمرة ودعمنا المتزايد للجيش اللبناني وتضامننا مع الشعب اللبناني.
 
أجرينا نقاشاَ جيداً وسنكمل نقاشنا بعد المؤتمر الصحافي، وقد اكدّت دعم بريطانيا الدائم لأمن لبنان واستقراره وازدهاره. كما شكرت الوزير باسيل على مساهماته البنّاءة في مؤتمر لندن حول سوريا منذ أسابيع ورحّبت بشكل خاص بإقتراح مشروع ‘STEP’ الذي يبرهن بأن مساعدة اللاجئين على الوصول الى الاكتفاء الذاتي يخفف الاعباء ويساعد على تنشيط الاقتصاد بما فيه فائدة للجميع: اللاجئون والمجتمع المضيف. وفي الوقت ذاته يعترف بأن اللاجئين هم ضيوف مؤقتين حتى استقرار الوضع في بلدهم ونحن نعي أهمية خلق الظروف الملائمة في سوريا التي ستسمح للاجئين بالعودة حين يكون الوضع آمناً ولكي يساهموا في بناء بلدهم. وقد خصّصت المملكة المتحدة 114£ مليون جنيه استرليني لتنفيذ هذه البرامج خلال العام المقبل.  وهناك العديد من الذين قدموا التزامات في مؤتمر لندن وسنقوم بدورنا لنحثّهم على تحويل هذه الالتزامات الى مبالغ لكي تستطيعوا تنفيذ هذه البرامج.
 
قدّمت بريطانيا حتى الآن ما يزيد على 365£ مليون جنيه استرليني دعما لإستقرار لبنان، وتستمر المملكة المتحدة كونها من أكبر الدول المانحة للدول المتأثرة من الأزمة السوريّة.  نعمل عن كثب مع الدولة اللبنانية لتحسين الفرص الإقتصادية للاجئين والمجتمعات المضيفة بما فيه مصلحة لبنان ولكي تقدم للاجئين المهارات والخبرات لإعادة إعمار سوريا حين يكون آمناً لهم العودة.
 
ان بريطانيا تقرّ بأهميّة المحافظة على المؤسسات اللبنانية وسنواصل دعمنا للجيش اللبناني لحماية سيادة لبنان عبر حدوده. 
 
لقد سررت أيضا بإعلاني في وقت سابق اليوم عن مساعدة اضافية بقيمة 19.8£ مليون جنيه استرليني في اطار مواصلة دعمنا لتدريب الجيش اللبناني بما في ذلك أفواج الحدود البرية وتدريب خمسة آلاف جندي اضافي في حامات. هدفنا أن يتوصل لبنان الى ضمان أمن حدوده مع سوريا بنسبة 100 بالمئة وأن تكون بريطانيا قد ساعدت على تدريب أكثر من 11 الف جندي لبناني بحلول العام 2019.
 
منذ العام 2012، توفر بريطانيا مساعدات الى الجيش اللبناني لتجهيز وتدريب وارشاد افواج الحدود البرية التي تدافع عن سيادة لبنان عبر منع التسلل من الحدود. انني أحيّي شجاعة جنود الجيش اللبناني البواسل الذين يمنعون داعش – حادثة بعد حادثة – من الدخول الى لبنان. 
 
لقد عقدت اجتماعا ايجابيا مع دولة الرئيس تمام سلام ورحّبت بجهوده الحريصة على حسن سير عمل الحكومة اللبنانية ورحبّت ايضا بإصدارالمراسيم الداعية لاجراء الانتخابات البلدية في أيار. 
 
كما تّشرفت بلقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري واستمعت الى التحديّات التي تواجهها البلاد من وجهة نظره وناقشنا الفراغ الرئاسي المستمر وضرورة ان ينتخب البرلمان اللبناني رئيسا يمكنه تولي قيادة لبنان ولعب دور الشريك للأسرة الدولية.
 
بنظرنا، لا يمكن للبنان انتظار تسوية التوترات الاقليمية، فنحن نتطلع الى التعامل مع اي رئيس جديد للجمهورية اللبنانية.
 
لا شك بأن الظروف الراهنة في لبنان تطرح الكثير من التحديات لكنني أعلم أنكم لستم غرباء عن الأوقات المليئة بالتحديات. الا ان هناك الكثير من الامور الايجابية. لقد لمست شجاعة وقدرة الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية الاخرى وسمعت عن طاقات الشباب اللبناني وابداعه ونشاط رواد المشاريع في لبنان.  أنتم شعب صامد ومصدر خبرات وقد عانيتم من عدة أزمات خلال أعوام وتمكنتم من تجاوزها والمضي ببلدكم قدما بالرغم من ذلك. إني أعاهدكم أن بريطانيا ستبقى شريكا قويا للبنان في نضاله من اجل الإستقرار والأمن والإزدهار في المستقبل." 
 
 
 
 
 
 
Hammond announces $19.8 million to the Lebanese Armed Forces
 
British Foreign Secretary Philip Hammond ended a one day visit to Beirut. He met with Prime Minister Tammam Salam, Foreign Minister Gebran Bassil and Speaker of Parliament Nabih Berri. Mr. Hammond reiterated the UK’s continued long standing support to Lebanon’s stability, security and independence through working ever more closely with the Lebanese Armed Forces (LAF), and helping local communities in strengthening their resilience as they generously host large number of refugees. He called on Lebanese leaders to elect a President to take the country forward, reiterating that the UK is ready to work with the next President of Lebanon, whoever that may be.  Earlier this week Prime Minister Tammam Salam received a letter from the British Secretary of State for International Development Justine Greening informing him that the UK has allocated £114 million for programmes in Lebanon for the coming financial year, in support of the priority areas the Lebanese government identified in its Statement of Intent at the London Conference. 
Mr. Hammond visited the Lebanese military training facility in North Lebanon, and announced the UK’s intention to provide an additional £4.5m for the training of over 5,000 LAF soldiers, and a further £15.3 million for the training and mentoring of the Lebanese Armed Forces’ Land Border Regiments, over the next three years. 
During the joint press conference with his Lebanese counterpart, Foreign Secretary Hammond said:
‘I am delighted to have visited Lebanon today and to have seen at first hand the incredible resilience, courage of the Lebanese people and I want to take the opportunity to thank you for the generosity you have shown to the refugees which you are hosting in your country. I have assured Lebanon’s leaders that the UK will play its part, through our ongoing political efforts, through our enhanced support to your army, and through our solidarity with the Lebanese people.
We have had a good discussion and we are going to carry this discussion after the press conference and I have been able to reaffirm the UK’s long-standing support to Lebanon’s security, stability and prosperity. I thanked Foreign Minister Bassil for his constructive contributions to the London Conference on Syria a few weeks ago and I particularly welcomed the STEP (Short Term Employment Programme) proposal, which recognises that by making refugees more self-sufficient we can both lighten the burden and help stimulate the economy in ways which benefit all people, refugees and the host community alike while acknowledging that ofcourse refugees are temporary guests while the situation in their own country stabilizes and we underline the importance of creating the conditions in Syria that will allow refugees to return once it’s safe for them to do so and take part in the rebuilding of their country. The UK has committed this week £114 million pounds over the next year towards the delivery of this programme. Many others made pledges at the London Conference and we will do our part in pressing them to turn those pledges into hard cash that allows you to deliver that programme.
Total UK spending on Lebanese stability alone to date is over 365 million pounds.  The UK continues to be one of the largest donors to the countries affected by the Syrian crisis. We are working closely with the government of Lebanon to improve economic opportunities for both refuges and Lebanese communities for the good of Lebanon, and in order to give refugees the skills and expertise to rebuild Syria when it’s safe for them to return. The UK also recognises the crucial importance of safeguarding Lebanon’s state institutions and we will continue to support the Lebanese Armed Forces to protect Lebanon’s sovereignty and the integrity of its borders. 
I was pleased earlier today to be able to announce a further £19.8m to allow us to continue the mentoring the training of the armed forces, including the Land Border Regiments, and to train another 5,000 more Lebanese soldiers at Hamat. Our aim is for Lebanon to have secured 100% of its border with Syria, and for the UK to have trained over 11,000 Lebanese soldiers in the specialist techniques of urban counterterrorism by 2019.
Since 2012, the UK has been assisting the LAF to equip, to train and to mentor the Land Border Regiments, which are defending Lebanon’s sovereignty by preventing illegal incursions across the border and I’d like to commend the bravery and the courage of the LAF’s soldiers, who are successfully preventing in incident after incident Daesh penetration of Lebanon. 
I had a positive meeting with Prime Minister Tammam Salam in which I welcomed his efforts to ensure that the Lebanese government is able to function effectively. I also welcomed the issuing of decrees for holding of municipal elections in May this year. I’ve also had the honour to meet with Speaker Nabih Berri and to hear about the challenges facing the country from his perspective. We discussed the continued presidential vacuum and the need for the Lebanese parliament to elect a president who can lead Lebanon and act as a representative with the international community. 
Our view is that Lebanon cannot afford to wait for regional tensions to be settled. The UK looks forward to working with the next President of Lebanon, whoever that may be. 
This is clearly a challenging time for Lebanon but I know that you are no strangers to challenging times. Yet, there is much to be positive about, I have seen at first hand the courage and capability of your Armed Forces and your other security services, I’ve heard of the energy and creativity of Lebanon’s youth and I’ve seen the fruits of the dynamism of Lebanon’s entrepreneurs.  You are a resilient and resourceful people that have suffered at many crises over the years and have overcome them and managed to take your country forward in-spite of them and I give you this pledge today, the UK will remain a strong partner to Lebanon as it strives for greater stability, security and prosperity in the future. ‘