العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) أعلنت وزيرة التنمية الدولية البريطانيه بريتي باتل أن بريطانيا تفي بالتزامها دعم التعليم النوعي في لبنان بمبلغ 160 مليون جنيه استرليني على اربع سنوات. كما بالنسبة الى العام الماضي سيسمح هذا التمويل ل147 ألف تلميذ أضافي بالالتحاق بالمدارس الرسمية وسيحافظ على توفير التعليم المجاني للجميع.

يدعم هذا التمويل تحقيق احد اهداف مؤتمر لندن وهو توفير التعليم لكل الاطفال بحلول 2016/2017 وتوفير ثلاثة ملايين كتاب مدرسي واعادة تأهيل ما لا يقل عن عشر مدارس ورفع معايير التعليم.
قامت باتل بهذا الاعلان خلال زيارة الى لبنان لمناسبة مرور عام على مؤتمر لندن الذي اتفقت خلاله الدول المانحة على دعم التنمية في لبنان على المديين المتوسط والطويل بموجب اعلان النوايا للحكومة اللبنانية.  وكانت الاسرة الدولية قد تعهدت في الرابع من شباط 2016 بتوفير أكثر من 12 مليار دولار لدعم سوريا والجوار وهو أعلى مبلغ يتم التعهد بتقديمه في يوم واحد استجابة لأزمة انسانية. "لقد بلغ التمويل البريطاني للبنان لهذا العام فقط 114 مليون جنيه استرليني وتعهدنا الاستمرار بدعم لبنان ليس فقط في قطاع التعليم بل أيضا في مجال التنمية الاوسع للسنوات الأربع التالية".
وزيرة التنمية الدولية بريتي باتل هي أول وزيرة بريطانية تزور لبنان منذ تولي الحكومة اللبنانية الجديدة مهامها.
ونقلت باتل تهاني الحكومة البريطانية الى رئيسي الجمهورية والحكومة. وتكريما للشراكة الوثيقة التي تربط الحكومتين اللبنانية والبريطانية أقامت باتل مأدبة عشاء للوزراء العاملين على تطبيق خطة لبنان للاستجابة للازمة. وكررت الوزيرة في كل لقاءاتها التزام بريطانيا الثابت في استقرار لبنان.
بعد لقائها مع رئيس الوزراء سعد الحريري قالت الوزيرة باتل:
"يسرني ان تكون زيارتي الى لبنان حصلت في هذا التوقيت بالذات. نعم، لبنان بلد يواجه الكثير من التحديات لكنه في نفس الوقت بلد معروف بكرمه وصموده ورمزيته. في لقاءاتي اليوم مع رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية شعرت بمناخ جديد يسود البلاد بعد طي صفحة الفراغ وتحريك الحكومة واحتمالات الوصول الى برلمان جديد. اعتقد ان هناك فرصة حقيقية للبنان للاستفادة الى اقصى حد من الشراكة القائمة مع المجتمع الدولي بما يصب في مصلحة شعبه واللاجئين الذين يستضيفهم على حد سواء".
"لقد وفت بريطانيا بالالتزامات التي قطعناها العام الفائت وتمكنا من مساعدة مئات آلاف من اللبنانيين واللاجئين ولقد آن الاوان لكي تحرّك الاسرة الدولية والحكومات المضيفة عملية التمويل والاصلاح من اجل تحقيق الاجندة الطموحة التي تم الاتفاق عليها في لندن".
وكانت الوزيرة باتل قد تفقدت صباحا اللاجئين السوريين واطّلعت على الاوضاع الصعبة التي يعيشونها في ظل الشتاء القارس وعلى مساهمة بريطانيا في التخفيف من هذه المعاناة عبر تأهيل مساكن اللاجئين وتحسين الامدادات الصحية وشبكة المياه لعشرات الآلاف من اللبنانيين واللاجئين. 
كما زارت باتل مدرسة حيث يتابع أطفال لبنانيون ولاجئون تعليمهم في مبان تم تأهيلها وجرى تحسين معايير التعليم فيها بدعم دولي. في هذه المناسبة صرحت باتل :"لا يكفي ان يلتحق الاطفال بالمدارس بل نحرص بأن يكون مستوى تعليمهم جيدا وبأن يضمن لهم مستقبلا أفضل". 
 
 
العرب نيوز أخبار العرب كل العرب 
 
 
SECRETARY OF STATE FOR INTERNATIONAL DEVELOPMENT CONGRATULATES PRESIDENT AND PRIME MINISTER, DEMONSTRATES INCREASING COMMITMENT THROUGH FURTHER INVESTMENT IN EDUCATION
Today UK Secretary of State for International Development Priti Patel announced that the UK is delivering on its commitment to invest £160m over 4 years in quality education in Lebanon. Compared to last year’s enrolment figures, the funding will contribute to getting 147,000 more children into public schools, while maintaining free enrolment for all. The funding will support the London Conference goal of reaching all children with education by 2016/17, provide over three million textbooks, rehabilitate at least 10 schools, and raise standards. 
The UK Secretary of State made the announcement during a visit to Lebanon to mark the one-year anniversary of the London Conference, which saw donors agree to support Lebanon’s medium and long term development through the Lebanese Government’s Statement of Intent. On 4 February 2016, the international community pledged over $12bn to support Syria and its neighbours – more than has ever been pledged for a humanitarian crisis in a single day. The UK's commitment to Lebanon this year alone was £114m, but we have pledged to continue supporting Lebanon not just in education but in its wider development for at least the next four years.
Secretary of State for International Development Priti Patel  is the first British Cabinet Minister to visit Lebanon since the new Lebanese government took office. 
On behalf of the British Government, the Secretary of State for International Development congratulated the President and Prime Minister, and called on the Speaker of Parliament. And in a sign of the close partnership between the British Government and the Government of Lebanon, she also hosted a dinner for the ministers working on Lebanon’s Crisis Response Plan. In all her meetings she underlined the UK’s steadfast commitment to Lebanon’s stability. 
Following her meeting with Prime Minister Hariri, Patel said:
“I am very pleased to have visited Lebanon at this time. Yes, this country faces great adversity, but it is also a country of great generosity, great resilience and great symbolism. Speaking to the Prime Minister, the President today. I sensed a new mood in the country, with the end of the political vacuum, reactivation of Cabinet and the prospect of a renewed parliament on the horizon. I think there is a real opportunity for Lebanon to make the most of its partnership with the international community, both for its own people and for the many refugees it is hosting. 
“The UK has delivered on the promises we made last year, reaching hundreds of thousands of Lebanese and refugees – now it is essential that the international community and host governments alike step up with the funding and reforms needed to complete the ambitious agenda agreed in London.”
In the morning, she had witnessed the challenging conditions of Syrian refugees coping with a harsh winter. She learned how the UK is lessening the burden by providing improved shelter for refugees and improved water and sanitation for tens of thousands of Lebanese and refugees.
SoS Patel had also visited a school where the next generation of Lebanese and refugee children were benefitting from international support for renovated school buildings and improved teaching standards.  Patel said “It’s not enough for children just to get into school, we are working to ensure that they are learning well and thriving in their academic career for a brighter future.”