العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) قلت وأكرر: لبنان بلد جميل. شبابه من أكثر الشباب موهبةً في العالم، وقوته العاملة من أفضل القوى المؤهّلة علمياً، ورجال الأعمال فيه من بين الألمع والأبرع، وفنانيه من بين الأكثر إبداعاً على الإطلاق.

لكن ما لم أقله بعد هو أنّ لبنان قادر على تحقيق المزيد من التميّز. لأنّ 50% من سكانه مكبّلون. 
 وكان رئيس الوزراء سعد الحريري قد قال بنفسه الأسبوع الماضي عند إطلاق وزارة الدولة لشؤون المرأة إنّ: تمكين المرأة اللبنانية اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً هو في الحقيقة تمكين لكل لبنان. وقد جاء هذا الخطاب المتقن في التوقيت المناسب.
 اليوم لبنان أمام فرصة تاريخية. فالانتخابات أصبحت على بعد أشهر قليلة. ورغم زحمة القضايا الأخرى المطروحة للنقاش في اليوم العالمي للمرأة، تبرز قضية أساسية واحدة بمقدورنا أن نحقّق فيها تقدّماً في الوقت الراهن، ألا وهي تحسين موقع لبنان الذي يشغل حاليا احد أدنى المستويات العالمية تقريباً من حيث تمثيل المرأة. لا يجوز أن يقبع لبنان أبداً في أدنى المراتب على أي صعيد كان. فأنا أعرف، مثلكم تماما، بأنّ لبنان هو أفضل من ذلك بكثير. 
ليست المساواة مشروعاً بريطانياً ولا هي مخطط أجنبي، بل مبدأ وافق لبنان، كما 189 بلداً آخر، على احترامه عندما وقّع على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة. فحثّ المرأة على المشاركة في الحياة السياسية هي من القضايا التي تناصرها أكثر من 150 منظمة من المجتمع المدني اللبناني، تحت مظلة الائتلاف الوطني لمشاركة المرأة في الحياة السياسية الذي يعمل بقيادة اللجنة الوطنية للمرأة اللبنانية، وهي هيئة عامة.
لقد أثبتت المرأة في لبنان قدرتها وجدارتها في شتّى مفاصل الحياة. فهي تشغل منصب مديرة تنفيذية في شركة، وتتولّى رئاسة تحرير صحيفة، وتعمل كأستاذة جامعية. لكن غيابها لافت في الحياة السياسية حيث تشغل نسبة 3% من المقاعد البرلمانية و3% من المناصب الحكومية وهذا لا يعكس على الاطلاق تمثيلها الصحيح. 
 تغيير الواقع ممكن والانتخابات النيابية هي الفرصة لإحداث هذا التغيير. فقد تبيّن بحسب الدراسات أنّ 75% من الناخبين الذين أُتيحت لهم فرصة التصويت للمرأة في الانتخابات البلدية، صوّتوا لها بالفعل. كذلك أكّد 59-83% من الذين منحوا أصواتهم للمرأة أنهم فعلوا ذلك رغبةً منهم في تشجيع مشاركة المرأة. فتم بذلك انتخاب 133 امرأة اضافية لكنّ هذا العدد ما زال يمثّل 5.4% فقط من أعضاء المجالس البلدية على المستوى الوطني.
 تجمع الآراء على أنّ اعتماد الكوتا النسائية حالياً لإيصال 30% على الأقل من النساء إلى قبة البرلمان يبقى السبيل الأفضل لمعالجة هذه المعضلة. فقد سبق لـ90 بلداً على المستوى العالمي، بما فيها 9 بلدان عربية، أن تبنّت نظام الكوتا في قوانينها كتدبير مؤقت لا بدّ منه. ويتخطّى هذا الرقم المئة إذا ما أضفنا إلى ما سبق البلدان التي تعمد فيها الأحزاب السياسية بدورها إلى فرض حصص الكوتا الطوعية، باعتبارها وسيلة فعّالة لتعزيز تمثيل المرأة. 
 ليس المُراد من ذلك إعطاء المرأة مخرجاً أسهل لحلّ هذه المعضلة، أو منحها أفضلية غير عادلة على الرجل، بل مساعدتها في إزالة العقبات الفعلية والمحددة التي تواجهها في معركتها هذه.  
 لعلّ نجاح المرأة التي خرقت جدار الحياة السياسية، سواء في لبنان أو في بلدي حيث تشغل امرأةٌ اليوم، وللمرة الثانية، موقع رئاسة الحكومة، هو خير دليل على أنّ فكرة عدم أهلية المرأة لتبوّء مناصب سياسية هي مجرد خرافة. فأكثر من 600 امرأة يعملن اليوم في البلديات المحلية في مختلف أنحاء البلاد، ولا شيء يمنعهن من القيام بدور مماثل على المستوى الوطني.
فكّر في نساء تعرفهنّ، نساء يحظَيْن بإعجابك، في بلدتك، أو ربما ضمن أفراد أسرتك.
إن للنساء قدرات هائلة لكنّ المطلوب منحهن فرصة لإبرازها.
 
 
 
 
 
BLOG BY BRITISH AMBASSADOR HUGO SHORTER
 
I’ve said it before and I’ll say it again: Lebanon is a beautiful country. Its young people are some of the most talented in the world; its workforce one of the best educated; its businessmen amongst the most savvy and its artists among the most creative.
But there is something else I need to say too. Lebanon could do even better.
Because 50% of its population is being held back.
Prime Minister Hariri said it himself last week, at the launch of the Ministry for Women’s Affairs: empowering Lebanese women economically, socially and politically, means empowering all of Lebanon. It was an excellent speech at just the right moment.
Because Lebanon is standing before an opportunity. Elections are approaching in the coming months.  And while there are a number of other issues people will discuss on International Women’s Day, there is one key issue which we can do something about now. And that is finally lifting Lebanon from its position near the bottom of the global table for women’s representation. Lebanon should never be at the bottom of the table for anything. I know, and you know, that Lebanon is so much better than that.
Equality is not a British project or a foreign plan. Equality is something Lebanon, along with 189 states worldwide, agreed to when it signed the Convention on the Elimination of all forms of Discrimination Against Women. Getting women into politics is something that over 150 Lebanese civil society organisations are rallying behind under the umbrella of the National Coalition for Women’s Political Participation, led by the National Commission for Lebanese Women, a public body.
Women in Lebanon are proving their mettle in all walks of life. They are CEOs of companies, editors of newspapers and university professors. But they are notably absent in politics. 3% of seats in parliament and 3% of ministers in cabinet is simply not representative.
This can change, and the parliamentary elections are the chance to make it happen. According to studies, in the municipal elections 75% of voters who were given the opportunity to vote for women, did so. And 59-83% said they did so because they wanted to encourage women’s participation. The results bear this out: an extra 133 women were elected – but this still represents only 5.4% of council members nationwide.
There is a general consensus that a temporary quota to achieve at least 30% women in parliament is the best way to fix this. Around 90 countries worldwide, including 9 Arab countries, have already implemented a quota law as a necessary temporary measure. When you include the countries where political parties have themselves imposed a voluntary quota – also a valid way to boost representation – this number reaches over 100.
This is not about giving women an easier way out, or about giving them an unfair advantage over men. It is about helping remove the very real, specific obstacles faced by women.
And the success of women who have made it into politics – both here in Lebanon and in my own country, where we now have our second woman Prime Minister – demonstrates that the idea women aren’t up to succeeding in politics is no more than a myth. Over 600 women are now working in local municipalities up and down the country, and they can do the same on the national level.
Think about women you know, women you admire, in your community, in your town, perhaps in your own family.
Women have so much to offer. They just need to be given the chance to show it