العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) على هامش الجلسة 35 لمجلس حقوق الإنسان  نظمت الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي

تضامن بالتعاون مع مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب يوم الجمعة 9 حزيران ندوة خاصة حول إضراب الأسرى واعتقال العاملين في المؤسسات الدولية و الإنسانية من قبل الاحتلال الإسرائيلي بحضور العديد من ممثلي البعثات الدبلوماسية في المجلس وناشطين حقوقيين
.
وقد ترأس الجلسة السيد محمد صفا مدير مركز الخيام الذي بدأ الجلسة بالتحية للأسرى الذين أضربوا عن الطعام 40 يوم ثم تم عرض إحصائيات  الأسرى  ووثائقي عن معاناتهم و ظروف اعتقالهم
.
كما استعرض الأستاذ فهد حسين المنسق العام  لحملة تضامن مطالب الأسرى الذين كانوا مضربين مبينا" البعد الإنساني لمطالبهم، كما تطرق حسين إلى تاريخ الإضرابات التي خاضها الأسرى منذ عام1967. 
 
وتحدث الناشط الحقوقي  منسق تضامن في المجلس الأستاذ أحمد أبو النصر عن اعتقال العاملين في المؤسسات الحقوقية والإنسانية  من قبل الاحتلال مستشهدا" بحالات اعتقال  أبرزها الناشط محمد الحلبي الذي استعرض والده الأستاذ خليل الحلبي ظروف اعتقال محمد عبر سكايب خلال الندوة، داعياً للإفراج الفوري عن محمد والكف عن اتهامه بتهم باطلة لمجرد نشاطه الإنساني مع أهل قطاع غزة المحاصر
.
وتحدث خلال الندوة أيضاً المفوض السابق لحقوق الإنسان  في المجلس الأوروبي السيد توماس هامبرغ الذي تناول قضية عزل الأسرى وانتهاك الاحتلال بممارساته للقانون الدولي الإنساني وطالب كافة المنظمات الدولية بالعمل على إيجاد آلية تحد من انتهاك الاحتلال المتكررة.
 
واختتم الندوة الأستاذ عبد الوهاب الهاني عضو لجنة  الأمم المتحدة  لمناهضة التعذيب حيث استعرض تقرير اللجنة الذي اعتبر منع الأسرى من الإضراب كسر لحق الإنسان بممارسة حقه.
 
كما توجه المجتمعون بالتحية للسيدة فريهان فراح والدة الأسير الطفل شادي فراح وثمنوا مداخلتها المؤثرة التي تحدثت فيها عن اعتقال ولدها شادي وهو أصغر أسير طفل، كما ذكرت بعد الحالات المؤلمة مثل الطفلة ديما الواوي والطفل أسامة زيادات.
 
يذكر أن تضامن تشارك للمرة التاسعة في جلسات المجلس وتنظم ندوات حول الأسرى و ستنظم ندوة عن اعتقال الأطفال غداً الثلاثاء 13 حزيران.