العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) ينعي المؤتمر القومي العربي الدكتور عبد المحيد الرافعي (1927-2017) أحد أعضائه البارزين وأحد أعلام العمل الوطني والقومي في لبنان والوطن العربي.

فمع رحيل الدكتور عبد المجيد الرافعي (1927-2017) خسر لبنان وخسرت الأمّة أحد أبرز وجوه النضال الوطني والقومي. فالنائب السابق في البرلمان اللبناني هو ابن طرابلس والملقّب ب "ابن الشعب"، و"حكيم طرابلس"، و"رفيق الشعب" في معاركه طيلة العقود الطويلة والحافلة بالأحداث المفصلية في لبنان وفي الوطن العربي. كان المناضل القومي الثابت والمدافع عن حقوق الشعب وخاصة الطبقات الفقيرة. فاللبنانيون لا ينسون وقوفه مع عمال معامل غندور ولا ينسون محاولاته في ترسيخ الجامعة اللبنانية وكلّية الهندسة في مدينة طرابلس.
 
بعد عودته من المنفى في العراق عام 2003 بعد الاحتلال الأميركي أسس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي. فعنوان الحزب يجسّد النضال القومي العربي لمؤسسه كما يعبّر عن بعده الاقتصادي والاجتماعي في زمن العولمة التي لا ترحم الشعوب.
رحم الله ابن طرابلس البار، المناضل القومي الكبير الدكتور عبد المجيد الرافعي، وما أحوجنا من أمثاله في هذه الأيام.