العرب نيوز ( مكتب - القاهرة ) بقلم الزميلة  نجوى رجب - نظم ملتقي الهناجر الثقافي برئاسة د ناهد عبد الحميد رئيس ملتقي الهناجر الثقافي ندوة بعنوان " مصر ومواجهة الإرهاب "

بمشاركة اللواء أركان حرب محمود خلف الخبير العسكري ، والعميد محمد سمير غنيم المتحدث العسكري السابق ، ود هدي زكريا آستاذ علم الإجتماع السياسي ، والفنان الكبير إيمان البحر درويش ، بمصاحبة  فرقة ألحان الشرق الموسيقية بقيادة المايسترو د منال عفيفي ، وعقدت الندوة بمسرح مركز الهناجر الثقافي  للفنون بدار الأوبرا المصرية . 
 
بداية أكدت د ناهد عبد الحميد رئيس ملتقي الهناجر الثقافي أن مصر تواجهة تحديات كبيرة أهمها تحدي الإرهاب ، مطالبة بضرورة وقوف الشعب المصري بكل فئاته ومثقفيه خلف القيادة السياسية للبلاد وخلف الجيش المصري ورجال الشرطة للعبور بمصر لبر الأمان والقضاء على الإرهاب ، وتحقيق الإنتصار . 
 
ومن جهته أكد اللواء أركان حرب محمود خلف الخبير العسكري - أن مصر تواجهة حروب الجيل الرابع التي تعتمد على نقل المعلومات المغلوطة واستخدام مواقع التواصل الإجتماعي للتأثير على الشباب واستقطابهم ، مؤكدا على ضرورة الانتباه وتسليح الشباب بالعلم والمعرفة . 
 
ونوه - أن الجيل الأول من الحروب يعتمد على المجهود الجسدي " العضلات "  ، وهزيمة الخصم بقوة البشر ، لافتا إلي أن الجيل الثاني من الحروب يعتمد على البرود والقنابل ، أما - أن الجيل الثالث من الحروب فيعتمد على المناورة ، أما الجيل الرابع يعتمد على حرب الشبكات ، مؤكدا - أن الجيل الرابع لا يعتمد على موت البشر ، بل يعتمد على كسر الإرادة وغسيل المخ  ، والإشاعات باستخدام الشبكات .  
 
 
ومن جانبه أكد العميد محمد سمير غنيم المتحدث العسكري السابق - أن مصر لها ثقل دولي وإستراتيجي في المنطقة ، موضحا أن المصالح هي من تتحكم في سياسة وعلاقات الدول ، مؤكدا أن موقع مصر الاستراتيجي وثقلها في المنطقة أجبر دول العالم على الخضوع لمصر وطلب التعاون معها . 
 
ونوه - أن مصر لم تستسلم للمؤامرة التي تعرضت لها منذ أن تولي الإخوان الحكم في مصر ، لافتا إلي أن المؤامرة التي فرضت على مصر كانت تستهدف زعزعة الآمن والاستقرار بها وتقسيمها والأستيلاء على خيراتها  ، مؤكدا - أن  مصر بدأت تتحرك شرقا مع أصدقائها ، وقامت بتنوع مصادر السلاح ولم تعتمد على مكان واحد في التسليح ، ووقفت بكل قوة أمام المؤامرة وتصدت للإرهاب نيابة عن دول العالم . 
 
وأكد المتحدث العسكري السابق - أن الروح المعنوية مرتفعه بالأسرة المصرية ، لافتا إلي أن الأم المصرية هي من تنتج الجندي والمقاتل والشهيد ، وهي من تدفع بالجندي للقتال والحفاظ على وطنية .          
 
 
ومن جهتها أكدت د هذي زكريا أستاذ  علم الاجتماع السياسي - أن الجيش المصري يقف في مركز الضمير الجمعي ، مؤكدة - أن مؤسسة الجيش - هي الجماعة الاجتماعية الوحيدة التي تتخذ موقعها في قلب الضمير الجمعي  ، بحكم أن الجيش هو الجماعة الوحيدة التي تضحي بالحياة من أجل استمرار الآمة .  
 
ونوهت - أن الضابط المصري ضابط مثقف ومختلف عن الضابط الأمريكي الجاهل الذي لا يبحث إلا عن المال ولا يعترف بالوطنية أو العسكرية ، مؤكدة أن الحياة العسكرية لدي الضابط الآمريكي لا تتعدي كونها مصدر لجمع المال وتكوين النفس فقط .      
 
 
أما الفنان الكبير ايمان البحر درويش - فأكد أن الإعلام والفن له دور كبير في محاربة ومواجهة الإرهاب ، مشيرا إلي أن القوى الناعمة لها دور لا يستهان به في تطوير المجتمع ومعالجة سلبياته ، مطالبا الإعلام الخاص ان يقوم بدوره في الدفاع عن القضايا الهامة التي تتعرض لها الأمة ، وأن يكون على مستوى المرحلة  الحرجة التي نمر بها الأمة العربية الأن ، وأن يبتعد عن توافه الأمور والهرج والمرج الذي لا يفيد بشئ ، ويقلل من شأن رموز وفنانين مصر في وسائل الإعلام العربية