العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) جاءت كلمة السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر في حفل أقامه في منزله على شرف المجتمع المدني بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان، دعا فيه الى التطبيق الكامل لقوانين حقوق الانسان. 

وأضاف شورتر في كلمته: 'شهد العام لحظات عظيمة من التقدم حيث تم تعديل القانون ٥٢٢ بإزالة ثغرة كانت تسمح للمغتصب الفرار من الحكم. كما تم تجريم كل أشكال التعذيب مع تمديد للمهلة المحددة. لكن كما جرت العادة يكمن الامتحان في التنفيذ.
 
رحبت العام الماضي بإنشاء قانون الهيئة الوطنية لحقوق الانسان والآلية الوقائية الوطنية، وقد مر عام دون تنفيذ هذا القانون. في اليوم العالمي بحقوق الانسان شجعني ما جاء في كلام الرئيس الحريري في ما يتعلق باستقلاله وتمويله والأمل برؤية تعيين خبراء في هذا المجال يمارسون هذا العمل المهم جدا. أما بالنسبة للقوانين التي اقرت عام ٢٠١٧، آمل رؤية تحالفات بين المجتمع المدني والحكومة والنواب لتطبيقها بالكامل'. 
 
وخلال الحفل الذي حضره حشد من المجتمع المدني وممثلون عن الحكومة شدد السفير شورتر على الدور الأساسي للمجتمع المدني في حماية الحريات والديمقراطية في انتخابات ٢٠١٨ القادمة. 
 
كما وأشار الى العمل الذي تقوم به السفارة البريطانية خلال دعمها لحقوق الانسان في لبنان بما فيها حقوق المرأة ومكتومي القيد ومعايير الاحتجاز ومنع التعذيب وحماية اللاجئين.
 
 
 
 

 
 
SHORTER CALLS FOR CONFIRMATION OF HUMAN RIGHTS INSTITUTION, FULL IMPLEMENTATION OF HUMAN RIGHTS LAWS
 
Speaking at a reception in honour of civil society to mark Human Rights Day, British Ambassador Hugo Shorter called for the full implementation of human rights laws.
 
‘ There have been some great moments of progress this year. Article 522 was amended, removing a loophole which allowed rapists to escape conviction. Torture was criminalised, with an important extension of the usual statute of limitations. But as usual, the test is in the implementation. Last year I welcomed the law on the National Human Rights Institution and National Preventive Mechanism. One year on that law has still not been implemented. I am encouraged by the Prime Minister’s remarks on Human Rights Day regarding its funding and independence and hope to see qualified, committed individuals appointed, so that they can commence their very important job. And as for the laws passed in 2017, I hope to see coalitions between civil society, government and parliamentarians to ensure their fullest implementation.’
 
During the reception at the Ambassador’s Residence, which saw attendance from civil society as well as government representatives, journalists, and diplomats, the Ambassador particularly highlighted the key role of civil society in protecting freedoms and democracy in the run up to the 2018 elections.
 
He also referenced the work the British Embassy is doing in support of human rights in Lebanon, including on women’s rights, statelessness, standards of detention, torture prevention, and protection of refugees.