العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - دبي ) أعلنت دبي القابضة عن تحقيقها أرباحا قياسية في نتائجها المالية للعام 2016 محققة نموا في عائداتها 16.8% لتصل أكثر من 16.84 مليار درهم، ونموا في أرباحها 8%  لتصل 6.32 مليار درهم،

كما أعلنت عن سداد آخر دفعة من السندات المستحقة عليها، وأعلن رئيس دبي القابضة معالي محمد عبدالله القرقاوي أنه وبعد موافقة كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبعد وضع دبي القابضة على مسار نمو متسارع وواضح فإنه يعلن عن انتهاء مهمته كرئيس لدبي القابضة لإفساح المجال لغيره من الطاقات الوطنية ولتكريس وقته للعمل الحكومي بشكل كامل خلال الفترة المقبلة.
 
*محمد بن راشد: نشكر محمد القرقاوي على تميزه في كافة مسئولياته، وأداؤه في دبي القابضة كان استثنائيا، وخدمته لوطنه في كافة المجالات محل تقديرنا الدائم*
 
 
وفي تعليق له بمناسبة انتهاء مهمة القرقاوي في دبي القابضة صرح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – حفظه الله – بأن أداء دبي القابضة منذ بدء عملياتها قبل 18 عاما كان مختلفا وناجحا حيث استطاعت إضافة قطاعات جديدة ومبتكرة لاقتصادنا الوطني، واستطاعت تأسيس مجمعات للإعلام والمحتوى والتقنيات المتقدمة والتعليم والمعرفة والتصميم والأبحاث المتقدمة، فضلا عن تأسيسها معالم عقارية في دبي وعلامة رائدة في الضيافة عالميا، وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أداء معالي محمد القرقاوي خلال الفترة السابقة حيث قال " نشكر محمد القرقاوي على تميزه في كافة مسئولياته، وأداؤه في دبي القابضة كان استثنائيا، وخدمته لوطنه في كافة المجالات محل تقديرنا الدائم"  وأضاف سموه " دبي القابضة ساهمت في إضافة قيمة حقيقية لاقتصادنا الوطني، ومحمد القرقاوي نموذج للمسئول الناجح والمخلص والمسئول"
وختم سموه تعليقه " اخترنا محمد االقرقاوي قبل أكثر من 20 عاما عن طريق متسوقين سريين كانوا يتابعون أداءه من بعيد، وأعطيناه الكثير من التحديات التي نجح فيها، وأعطيناه ثقتنا بعد ما شاهدناه من إخلاص وتفاني في خدمة مجتمعه وبلده، وهو وغيره من أبناء الإمارات المتميزين محل تقدير وفخر وشكر لعملهم وإنجازهم وإخلاصهم"
 
 *القرقاوي: فخور بالمساهمة في تحقيق جزء من رؤية قائد تاريخي غير وجه الاقتصاد وطريقة إدارة الأعمال وإدارة الحكومات في منطقتنا.*
 
من ناحيته قال معالي محمد عبدالله القرقاوي بأن الثقة التي أولاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم له ولفرق العمل في دبي القابضة منذ تأسيسها كانت العامل الرئيسي في نجاح مسيرتها، وبأن الرؤية التي رسمها سموه لفريق العمل غيرت الكثير من طبيعة المشاريع الاقتصادية في دبي والإمارات"
وأضاف القرقاوي بأن دبي القابضة ساهمت بكل فخر في تحقيق جزء من رؤية قائد تاريخي غير وجه الاقتصاد وطريقة إدارة الأعمال وإدارة الحكومات في المنطقة، وبأن مشاريع دبي القابضة أصبحت اليوم جزء من نسيج الحياة والاقتصاد لتثبت صحة الاستراتيجية التي قامت عليها والتي ساهمت بشكل فاعل في تنويع الاقتصاد الوطني .
وتوجه معالي القرقاوي بالشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه وثقته وتمكينه له ولفريق العمل لتحقيق وإنجاز الكثير من المشاريع الاقتصادية، وأضاف معالي القرقاوي " نحن جنود في فريق
 محمد بن راشد وفي فريق الإمارات وسنبقى كذلك دائما وأبدا" 
 
*القرقاوي: بدأنا بأثاث مستأجر وقرض صغير واليوم أعمال المجموعة تمتد في 21 دولة و22 ألف موظف يعملون في مختلف القطاعات وأصول تبلغ 100 مليار درهم.
 
وفي رسالة وجهها لفريق عمل دبي القابضة بعد رحلة امتدت ل18 عاما معهم قال معالي القرقاوي " بدأنا في دبي القابضة في مكاتب مستأجرة وبأثاث مستعمل وقرض صغير، واليوم أعمال المجموعة تمتد في 21 دولة يديرها فريق عمل مكون من 22 ألف موظف يعملون في مختلف القطاعات. مضيفا"  كانت بداياتنا معكم مليئة بالتحدي مع قطعة أرض بعيدة عن عمران دبي وقرض بنكي يبلغ 200 مليون درهم لتصل أصول الشركة اليوم أكثر من 100 مليار درهم في مختلف القطاعات ." 
 
* القرقاوي: دبي القابضة أصبحت جزءا من نسيج الحياة والاقتصاد، واستراتيجيتها أثبتت فاعليتها في المساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني.*
 
وأضاف "ساهمت دبي القابضة بفضل جهودكم وتفانيكم في تغيير وجه الحياة في دبي تحقيقا لرؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، انتقلنا من مدينة تمتلك محطة تلفزيونية واحدة لمركز إعلامي دولي استقطب أكثر من 2000 مؤسسة إعلامية و33  ألف متخصص في المجال الإعلامي يعملون ويعيشون وينتجون ويبدعون من مدينة دبي للإعلام . حيث أصبحت دبي اليوم عاصمة للمحتوى العربي واستطاعت إضافة قطاعات جديدة لاقتصادنا الوطني.
وأضاف في رسالته " نفخر بقرية المعرفة وبمدية دبي الأكاديمية التي تضم أكثر من 25 ألف طالب و400 برنامج أكاديمي، ونفخر بمدينة دبي للإنترنت التي تضم 1400 شركة تكنولوجية و32 ألف متخصص في التكنولوجيا ، ونفخر بمجمعنا العلمي الذي يضم 3800 متخصص في مجال التقنية الحيوية والصناعات الدوائية. نفخر اليوم أيضا بمجموعة جميرا التي تمتلك أكثر من 20 وجهة فندقية وتحمل اسما إماراتيا عالميا في قطاع الضيافة، نفخر بمنجزات عمرانية مثل الخليج التجاري الذي أصبح الشريان الجديد للأعمال في دبي، وبمدن ذكية في دبي ومالطا والهند وكوريا الجنوبية تمثل رسالتنا للمستقبل.
نعم دبي القابضة أصحبت جزءا من نسيج الحياة والاقتصاد في دبي بفضل جهودكم وعملكم وتفانيكم وبفضل رؤية وتوجيهات قائد عظيم كصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – حفظه الله -.
وختم معاليه رسالته " مع نهاية مهمتي في دبي القابضة أحببت أن أوجه رسالة لجميع موظفينا بأنكم تعملون من أجل غد أفضل ومن أجل حياة أفضل ومن أجل تحقيق رؤية قيادة تسعى لإسعاد شعبها.
ممتن لرحلتي معكم .. وممتن لما تعلمته منكم .. وممتن لوطن عظيم أعطاني فرصة لأخدمه وأضيف له وأبذل حياتي من أجله."  
 
 
أبرز الإنجازات التشغيلية خلال السنة المالية 2016
 
قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 
 
شهدت "مدينة دبي للإنترنت" و"مدينة دبي للتعهيد" انضمام 175 شركة جديدة، بما فيها "فيزا" و"سامسونج للإلكترونيات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" و"هواوي" و"أكسنتيور" وغيرها، وذلك بفضل ما يوفره مجمعا الابتكار التابعان لمجموعة تيكوم من بيئة ديناميكية مشجعة للشركات العاملة في مجال التكنولوجيا وداعمة للابتكار والإبداع، بالإضافة إلى ما يتيحانه من مرافق عالمية المستوى وخدمات وبنية تحتية متكاملة. 
 
قطاع الإعلام
 
واستقبلت "مدينة دبي للإعلام" و"مدينة دبي للاستوديوهات" و"مدينة دبي للإنتاج" 165 شركة جديدة، كما
أعلنت "يوتيوب" عن اختيار "مدينة دبي للاستوديوهات" لتكون مقر أول مركز "يوتيوب سبيس" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعلاوة على ذلك، تم استكمال مشروعين جديدين في "مدينة دبي للإنتاج" وهما "جناح النشر" و"مكاتب".
 
وواصلت "شبكة الإذاعة العربية" تعزيز حضورها وترسيخ مكانتها في صدارة قطاع الإعلام الإذاعي، وتحقيق نمو كبير في مختلف أنشطتها، حيث وسّعت محفظة قنواتها التي تضم 9 محطات إذاعية أرضية، بإطلاق سبع محطات إذاعية رقمية جديدة. واستثمرت الشبكة بشكل كبير في بنيتها التحتية الرقمية.
  
قطاع التعليم 
 
انضمت 40 مؤسسة جديدة إلى "مجمع دبي للمعرفة" و"مدينة دبي الأكاديمية الدولية" اللذين يتضمنان 25 مؤسسة أكاديمية تشكل مجتمعة أكبر مجمع للتعليم العالي على مستوى المنطقة، حيث يبلغ عدد الطلاب المسجلين فيها 25 ألف طالب. وتوفر المؤسسات الأكاديمية العاملة في المجمعين 427 برنامج تعليم عالٍ وأكثر من 500 برنامج شهادات ودبلوم، كما أطلقت خلال العام الماضي 24 برنامج شهادات جديد. 
 
قطاع التصميم 
 
انضمت 150 شركة جديدة إلى "حي دبي للتصميم" (d3) ليرتفع عدد الشركات المسجلة في الحي إلى 415 شركة، بما في ذلك 114 شركة محلية و291 شركة عالمية و82 رائد أعمال إماراتي. وبلغت نسبة إشغال المساحة الإجمالية المخصصة للمكاتب التجارية نحو 84% في ساحة التصميم التي تم افتتاحها رسمياً خلال العام 2016، كما شهد "حي دبي للتصميم" افتتاح مكاتب لثلاث شركات عملاقة في عالم العمارة وهي "بينوي" و"فوستر آند بارتنرز" وشركة "زها حديد للمشاريع الهندسية والإنشائية".
 
وأطلق "حي دبي للتصميم" مركز "in5" للابتكار، الذي يعد ثالث حاضنة للأعمال في شبكة مراكز "in5" للابتكار، بهدف دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في قطاع التصميم والأزياء في دبي والمساهمة في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى أعمال تجارية ناجحة. وخلال العام الماضي أيضاً، تم إطلاق "جامعة دبي للتصميم والابتكار" بالتعاون مع "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا" و"كلية بارسونز للتصميم"، حيث ستمنح أول درجة بكالوريوس في التصميم على مستوى المنطقة وبتخصصات في تصميم المنتجات وإدارة التصميم الاستراتيجي والفنون البصرية والإعلام وتصميم الأزياء.
 
قطاع الصناعة 
 
إطلاق أكبر مدينة عالمية لتجارة الجملة على مساحة 550 مليون قدم مربع باستثمارات قدرها 30 مليار درهم تضم أسواقاً لكافة قطاعات الجملة ومستودعات ومراكز شحن وخدمات جمركية وشركات تأمين وحلول تخزين وخدمات مصرفية ووحدات سكنية وفندقية
وقعت "مدينة دبي لتجارة الجملة" اتفاقية شراكة استراتيجية مع "مجموعة مدينة السلع الصينية"، أكبر مُصدِّر للبضائع على مستوى العالم في مقاطعة تشيجيانغ الصينية، بهدف تسهيل التبادل التجاري والأنشطة الاستثمارية وتبادل الخبرات بين الطرفين، لا سيما التعاون في تطوير وجهات مخصصة لتجارة الجملة التقليدية والإلكترونية.
 
هذا ويوفر "مجمع دبي الصناعي" 70 وحدة حديثة من مستودعات الصناعات الخفيفة وحلول التخزين الجاهزة بهدف تلبية الاحتياجات الحيوية لقطاعي التصنيع والخدمات اللوجستية المتناميين في المنطقة.
وافتتحت شركة "ليمينار إندستريز" أكبر منشأة على مستوى منطقة الشرق الأوسط لتصنيع أنابيب الهواء في "مجمع دبي الصناعي"، كما افتتحت شركة "يونيليفر" مصنعاً لها في المجمع، حيث ستعمل الشركة على إضافة ملصق "صنع في الإمارات" على منتجات المصنع وستقوم بتصدير 80% منها إلى أسواق أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
 
الابتكار 
 
انطلاقاً من حرصها على دعم مسيرة الابتكار وصناعة المستقبل، شاركت دبي القابضة كجهة مؤسسة في برنامج "مسرعات دبي المستقبل" الذي أطلقته "مؤسسة دبي للمستقبل" والذي يركز حصرياً على تحديد أفضل الحلول والمنتجات المستقبلية المبتكرة وخلق قيمة اقتصادية قائمة على احتضان وتسريع الأعمال والحلول التكنولوجية المستقبلية وجذب أفضل عقول العالم لتجربة وتطبيق ابتكاراتها على مستوى مدينة دبي.
 
القطاع العقاري 
 
مجموعة دبي للعقارات
 
تعتبر مجموعة دبي للعقارات، التابعة لدبي القابضة، إحدى أكبر الشركات الرائدة في تطوير المجمعات العقارية المتكاملة في دبي، وتمتلك سنوات طويلة من الخبرة في تطوير وتسليم مشاريع سكنية وتجارية متميزة ومبتكرة في كافة أنحاء إمارة دبي.
 
وأعلنت المجموعة خلال العام الماضي عن مشروع مراسي الخليج التجاري بتكلفة تتجاوز المليار درهم حيث سيضم منازل عائمة تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة، وأطول ممشى على الواجهة المائية في دولة الإمارات. ومن المتوقع أن يصبح هذا المشروع أبرز المعالم السياحية في دبي ووجهة ساحلية غير مسبوقة وفريدة من نوعها في الإمارات.
 
كما أطلقت المجموعة خمسة مشاريع استثنائية جديدة، والتي جاءت في إطار حرصها الدائم على طرح مشاريع استراتيجية تلبي احتياجات السوق العقاري في الإمارة. وسلمت المجموعة 3 آلاف وحدة سكنية جديدة، لتعزز سجلها الحافل في تخطيط وتطوير محفظة مشاريع متنوعة عالية الجودة استجابة لاحتياجات سوق دبي العقاري المتنوع.
 
ونفذت المجموعة المرحلة الأولى من القناة المائية في دبي بتكلفة مليار درهم وامتداد تسعة كيلومترات بدءاً من منطقة رأس الخور مروراً بمنطقة الخليج التجاري ووصولاً إلى طريق الشيخ زايد ليعدُّ بذلك هذا الممر المائي شرياناً حيوياً جديداً وإضافة مهمة سيكون لها أثرها في تعزيز الحركة السياحية ومسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإمارة.
وسجلت مجموعة دبي للعقارات معدلات إشغال مرتفعة في مختلف عقاراتها السكنية والتجارية بمعدل 90%، كما سجلت وحدة إدارة المرافق، التابعة لها، نمواً بنسبة تزيد عن 8% نتيجة للتوسع المتواصل في أبوظبي.
 
جميرا سنترال
 
ومن أحدث المشاريع المبتكرة التي تمثل قفزة معمارية وحضرية لدبي نحو المستقبل وتغيير أفقها السياحي، مشروع "جميرا سنترال" الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، والذي يهدف ليكون المدينة المستقبلية الأكثر تطوراً وتوازناً عمرانياً وبيئياً ومجتمعياً على مساحة تتجاوز 47 مليون قدم مربعة وبكلفة 73 مليار درهم.
 
 
قطاع الضيافة
 
مجموعة جميرا
 
تعتبر "مجموعة جميرا" إحدى أنجح شركات الضيافة في العالم وتمتلك وتدير 21 فندقاً ومنتجعاً سياحياً في 10 وجهات ضمن تسع دول حول العالم. وأضافت المجموعة خلال العام الماضي تحفة جديدة إلى محفظة فنادقها مع افتتاح منتجع "جميرا النسيم"، الذي يعتبر رابع فندق في "مدينة جميرا" ويمثل طرحاً فندقياً فريداً حيث يتضمن 430 غرفة فاخرة و43 جناحاً بالإضافة إلى أكثر من 10 مطاعم والكثير من المرافق التي توفر تجربة فريدة من نوعها للزوار.
 
كما تم افتتاح "تيراس برج العرب"، الذي يشكل أول جزيرة