العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( مكتب - دبي ) أعلنت مبادرة "صناع الأمل" إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عن مشاركة مجموعة من الفنانين والمثقفين والإعلاميين العرب

في حفل تتويج صانع الأمل العربي الذي سيقام يوم الخميس الموافق 18 من مايو الجاري في قاعة "ساوند ستيج" بمدينة دبي للاستوديوهات، ويحضره أكثر من 2000 شخص.
 
ويشارك في الحفل سفير النوايا الحسنة محبوب العرب محمد عساف حيث سيقدم أغنية خاصة ستجمعه بعدد من مواهب برنامج ذا فويس كيدز وهم الأطفال لين الحايك، ونهيلة القلعي، وميرنا صلاح، وعلاء ناصر علماً بأن الأغنية ستكون من إنتاج بلاتينوم ريكوردز وسيتم طرحها بعد الحفل على تطبيق أنغامي الموسيقي الشهير على مستوى العالم العربي.
 
وحول مشاركته قال محمد عساف: "إنه لشرف عظيم بأن يكون صوتي جزءاً من الحفل الختامي لمبادرة مرموقة بحجم "صنّاع الأمل"، فما أحوجنا للأمل اليوم أكثر من أي وقت مضى. والموسيقى تعتبر من أسرع الطرق وصولاً إلى قلوب وعقول الناس، لذلك كان لا بد من التحضير للحفل برفقة المواهب العربية الصغيرة التي ستضفي على الحفل رونقاً خاصاً، فنحن سنغني للخير والعطاء، وصوت الأمل سينطلق من الإمارات ليلف العالم العربي وينشر التفاؤل بغد أفضل".
 
 
ويتم حاليا تجهيز قاعة "ساوند ستيج" بمدينة دبي للاستوديوهات لاستضافة الحفل الختامي لمبادرة "صناع الأمل"، حيث ستكون بطاقات الحضور متاحة بالمجان للراغبين بالحضور، وذلك من خلال التسجيل على موقع المبادرة www.arabhopemakers.com.
 
وسيشهد الحفل الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تتويج صانع الأمل العربي الذي سيحصد مكافأة مالية قدرها مليون درهم إماراتي، وذلك من بين 65 ألف مرشحا من 22 بلداً عربياً كانت المبادرة قد نجحت في استقطابهم في الفترة بين مارس إلى أبريل الفائت.
 
وتأتي مبادرة "صناع الأمل" انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بضرورة السعي من أجل نشر الأمل والإيجابية في المنطقة وتكريس ثقافة الخير والعطاء وبثّ التفاؤل وعدم الاستسلام لليأس، أيا كانت الظروف. وتهدف المبادرة إلى تسليط الضوء على صنّاع الأمل في وطننا العربي، من رجال ونساء، شباب وشابات، يعملون بروح متفانية من أجل خدمة الآخرين وتحسين ظروفهم المعيشية، وتكريم هؤلاء الأشخاص الذين يصنعون الأمل ويسهمون في تحسين الحياة، وذلك من خلال التعريف بهم وبمشاريعهم وتعزيز شهرتهم وتوفير الدعم المادي لهم، لمساعدتهم في مواصلة مشاريعهم التطوعية وجهودهم الفردية المتميزة في غرس الأمل في بيئاتهم ومجتمعاتهم، وتوسيع نطاق مبادراتهم ليستفيد منها أكبر عدد ممكن من الناس.
 
وتهدف المبادرة التي انطلقت في الأول من مارس الفائت إلى إلقاء الضوء على ومضات الأمل المنتشرة في عالمنا العربي، والتي لمع من خلالها رجال ونساء من مختلف الأعمار عملوا بروح متفانية وقلوب نقية من أجل خدمة مجتمعاتهم ورفعة أوطانهم. وإيماناً وتقديراً للجهود الإنسانية والخيِّرية المبذولة، سوف تقوم المبادرة بتكريم هؤلاء العاملين وذلك من خلال دعمهم مادياً ومعنوياً وإبراز دورهم الفعّال للمجتمع كي يواصلوا مسيرتهم المعطاءة.