العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) اختتمت "ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية" لدى سفارة دولة الامارات العربية المتحدة في لبنان "المشروع الاماراتي لافطار صائم رمضان 1438- لبنان"

والذي قدمت فيه الجهات الاماراتية المانحة الافطارات الجماعية والحصص الغذائية والتمور لأكثر من 33720 أسرة على مختلف الاراضي اللبنانية.
 
ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية
وقال مدير مكتب "ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية" مسلم المنصوري "إن المشروع الاماراتي لافطار صائم والذي اطلقته الملحقية بداية الشهر الفضيل بدعم من هيئة الهلال الاحمر الاماراتي ومؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية ومؤسسة محمد بن راشد ال مكتوم للاعمال الخيرية والانسانية وجمعية الشارقة الخيرية ومكتب سمو الشيخة شمسة بنت حمدان ال نهيان، قد شملت إقامة 21 افطاراً جماعياً ووزعت الحصص الغذائية والتمور وكسوة العيد في 55 نقطة توزيع لعدد فاق الـ 100 ألف مستفيد من النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين واللبنانيين." 
 
وأضاف إن "الجمهورية اللبنانية الشقيقة هي احدى الدول التي تتلقى دعما اماراتياً في مختلف القطاعات الانسانية والتنموية وكما تقوم الملحقية بتنفيذ ما لا يقل عن 5مشاريع موسمية على مدار العام." ولفت إلى "أنّ ما ميّز مشروع افطار صائم عن الاعوام السابقة هو في التعاون مع أكثر من شريك استراتيجي نفّذوا المشروع كلٍ بحسب إنتشاره الجغرافي حيث وصلت المساعدات من اقاصي الشمال اللبناني وصولا للبقاع والحدود الجنوبية اضافةً الى المخيمات الفلسطينية، الامر الذي ساهم بإيصال المساعدات لاكبر شريحة شملت الحالات الاجتماعية الصعبة والايتام والمسنّين والعجزة واصحاب الهمم." 
 
"خليفة الانسانية"
 
من جهته، أوضح مصدر مسؤول في مؤسسة "خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية" أن "حملة المشروع الإماراتي لإفطار صائم في لبنان" تأتي إنسجاماً مع رؤية القيادة الرشيدة في ضرورة تقديم العون الغذائي للمحتاجين في الدول الشقيقة والصديقة بالإضافة الى مشاريع المؤسسة التنموية والإغاثية لمساعدة المتضررين من الكوارث أو الأزمات." 
وقال المصدر "ان مؤسسة خليفة نفذت مشاريع رمضانية بتوزيع الوجبات الجاهزة والطرود الغذائية للمحتاجين في 53 دولة حول العالم إمتداداً لما تقوم به المؤسسة كل عام في شهر رمضان المبارك. وتأتي هذه المشاركة ضمن سلسلة المشاريع التعليمية والصحية والإغاثية التي تنفذها مؤسسة خليفة الإنسانية من أجل الوقوف الى جانب المحتاجين في لبنان بالإضافة الى اللاجئين السوريين والفلسطينيين." وذكرالمصدر المسؤول ان مشروع " إفطار صائم " هذا العام خارج الدولة نُفِّذ في 9 دول عربية شقيقة إلى جانب 15 دولة اسيوية و 16 دولة افريقية و10 دول اوروبية." 
 
محمد بن راشد الخيرية
 
ولفت مدير عام مؤسسة "محمد بن راشد آل مكتوم للاعمال الخيرية والانسانية" صالح زاهر المزروعي إلى "أن المشاركة بالمشروع الاماراتي لافطار صائم ضمن المشاريع الاخرى التي تنفّذها المؤسسة في الجمهورية اللبنانية ما هو الا التزاماً من المؤسسة بالوقوف الى جانب الشعب اللبناني الشقيق ومساهمةً منها بمد يد العون له ولكل مقيم ولاجىء ونازح على ارضه دون استثناء." 
 
جمعية الشارقة
 
من جانبه، أوضح مدير ادارة المشاريع في جمعية الشارقة الخيرية محمد حمدان الزري "أن ادارة الجمعية تسعى جاهدةً بتقديم المشاريع الانسانية والتنموية للفئات الاكثر حاجة داخل دولة الامارات وخارجها." وأضاف الزري "أنه في شهر رمضان المبارك شهر المغفرة والرحمة نتطلع دوما إلى مشاركة اشقّائنا بهذه المناسبة المباركة في الدول العربية والاسلامية من خلال اقامة الافطارات الجماعية وتوفير الحصص الغذائية وكسوة العيد للاسر الاشد فقراً." 
وشكر الزري "ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية" لاشرافها على تنفيذ مشروعي افطار صائم وكسوة العيد والذي قدمت الجمعية من خلاله الافطارات الجماعية للنازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين وشمل الطالبات السوريات المتكفلة بتعليمهن الجمعية وهذا يصبّ في اطار استمرار دعم الجمعية لهن ولعائلاتهن لما يعانون من شقاء النزوح وعناء بعدهم عن وطنهم.
 
جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية
 
وقال رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في بيروت أمين الداعوق "لقد كان لجمعية المقاصد شرف التعاون مع سفارة دولة الامارات العربية المتحدة في مجالات عديدة هذا العام. فقد جاء عقد التعاون بين مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية ومستشفى المقاصد لادارة مستشفى الشيخ خليفة في شبعا يثبت ثقة دولة الإمارات العربية المتحدة بالمقاصد.وقد أتبع ذلك اتفاق تعاون خيري مع ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية بسفارة الامارات لتنفيذ المشروع الاماراتي لافطار صائم رمضان 1438 حيث تم توزيع 5409 حصة غذائية على العائلات السورية والفلسطينية واللبنانية في الشمال والبقاع وبيروت."
 
وأضاف "لقد كان لهذه المساعدات التي وزعت خلال الشهر الفضيل الاثر الايجابي الكبير على الاسر المحتاجة، واتت هذه اللفتة الكريمة من الخيّرين من المؤسسات والافراد والحس الانساني من ابناء دولة الامارات لاشقائهم العرب، بلسما شافٍ في هذه الاوقات المعيشية الصعبة التي يمرون بها والمقاصد تتطلع الى استمرار هذا الدعم المادي والمعنوب من شقيقة كريمة الى عائلات بحاجة الى الاعتراف بهم وبوضعهم المأساوي." وختم الداعوق "بارك الله بدولة الامارات العربية المتحدة وادام عليها نعم الخير والبركة والشكر لأسرة السفارة في بيروت وتوجيهات سعادة السفير حمد الشامسي."
 
جمعية المواساة والخدمات الاجتماعية
 
واعربت رئيسة "جمعية المواساة والخدمات الاجتماعية" في صيدا عربية كلش "عن اعتزازها بالتعاون مع ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية بسفارة الامارات في مشروع انساني يهدف الى تعميق العلاقات الاخوية بين الشعب اللبناني والفلسطيني والسوري في تقديمات وهبات خيرية من هذه الدولة العريقة التي تمد اياديها على مساحة الوطن العربي كله."
واضافت كلش "ان هذه المساعدات قد اعادت الامل الى اهلنا النازحين السوريين كما الى اخواننا اللاجئين الفلسطينيين الذين هم من نسيج المجتمع الصيداوي، اذ نشكر دولة الامارات ونشكر المؤسسات التي ساهمت في تقديم هذه المساعدات ونأمل في المزيد من الهبات لان هذه المنطقة بحاجة ماسة الى ايادي بيضاء تمدها بيد العون."
 
جمعية "سنابل النور "
 
وقالت رئيسة جمعية "سنابل النور " في طرابلس رضى صيادي دسوقي " ان هذا التعاون مع ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية في تنفيذ المشروع الاماراتي لافطار صائم هو ليس الاول فقد تم التعاون سابقا بتوزيع الهدايا على الايتام في الثاني من ديسمبر بمناسبة اليوم الوطني الـ 45 لدولة الامارات العربية المتحدة وتلاها توقيع شراكة تنفيذ برنامج كفالات الايتام السوريين."
 
وأضافت دسوقي "قد لاقى التعاون في مشروع رمضان الترحيب الكبير من العائلات التي استفادت من المساعدات الاماراتية في طرابلس والضنية وعكار ومخيمات البداوي ونهر البارد في الشمال الذين يعيشون ظروفا معيشية صعبة وتصل النسبة لـ 90% على سبيل التعداد لا الحصر في مناطق القبة وباب التبانة وحي التنك والسويقة وابي سمراء والميناء والتي تتّسم بالكثافة السكانية والفقر المتقع ويقطنها السوريين والفلسطينيين واللبنانيين."  وتوجهت دسوقي بالشكر لدولة الامارات وشعبها قائلة "شكرا لكم من القلب وجعلكم الله دائما من أهل الخير".