العرب نيوز ( مكتب - دبي )  الشارقة - في إطار حرصها على دعم المكانة الثقافية لإمارة الشارقة حول العالم، عقدت هيئة الشارقة للكتاب، في مدينة ساو باولو بالبرازيل، اجتماعاً مع غرفة البرازيل للكتاب،

استهدف تعزيز التعاون بين الطرفين، ومناقشة سبل تطوير العمل المشترك، وتشجيع المبادرات الداعمة للتبادل الثقافي والمعرفي بين الجانبين.
 
ويأتي الاجتماع في وقت تسعى إمارة الشارقة إلى استقطاب الناشرين البرازيليين إلى دخول أسواق المنطقة من خلال "مدينة الشارقة للنشر"، التي تفتح أبوابها قبل نهاية العام الجاري، بوصفها جسراً ثقافياً معرفياً يربط الوطن العربي بالعالم.
 
وناقش وفد الهيئة، خلال الاجتماع، التحضيرات الجارية لمشاركة الشارقة بصفتها "ضيف شرف"، في معرض ساو باولو للكتاب 2018 - أحد أكبر معارض الكتاب في أمريكا اللاتينية- والذي يقام في البرازيل خلال الفترة 3 – 12 أغسطس 2018، بمشاركة عارضين من مختلف دول العالم.
 
وحضر الاجتماع عن الشارقة، كل من سعادة أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وروان الدباس، مديرة العلاقات الدولية في جمعية الناشرين الإماراتيين، فيما حضره عن الجانب البرازيلي، كل من كارين بانزا، رئيس الشؤون الدولية في غرفة البرازيل للكتاب، ولويس مينيزيس، مدير الشؤون الدولية في غرفة البرازيل للكتاب، وعدد من الإداريين في الغرفة.
 
والتقى العامري على هامش زيارة الهيئة للبرازيل مجموعة من الناشرين البرازيليين المهتمين بأسواق منطقة الشرق الأوسط، حيث قدّم عرضاً تفصيلاً عن الإمارة، وما توفره من مرافق حيويّة لدعم الناشرين، لاسيما مدينة الشارقة للنشر، التي تتيح العديد من التسهيلات المهنية والاستثمارية للعاملين في قطاعات النشر والثقافة.
 
وتطرق العامري إلى أهم ميزات مدينة الشارقة للنشر، بقوله: "توفر المدينة الكثير من التسهيلات للناشرين والعاملين في صناعة الكتاب، أبرزها انخفاض أسعار الطباعة، وتوافر العديد من المطابع الكبرى التي تعمل على مدار الساعة، وسهولة الحصول على الأوراق والأحبار والمواد اللازمة للطباعة، وإمكانية الاستفادة من خدمات الشحن الجوي والبحري بأسعار تنافسية".
 
كما التقى سعادة أحمد العامري خلال الزيارة عدد من المسؤولين البرازيلين كان أبرزهم برونو كوفاس، نائب عمدة مدينة ساو باولو الذي رحب باختيار امارة الشارقة ضيف شرف معرض ساو باولو للكتاب 2018 مؤكداً أن هذا الاختيار سيدعم تعزيز العلاقات المشتركة بين البرازيل والإمارات وفرصة هامة لتعزيز التبادل الثقافي بين البلدين؛ وناقش الطرفين المقترحات المقدمة لإبراز مشاركو الشارقة على أوسع نطاق العام القادم.
 
وحول الرؤية التي ينطلق منها مشروع الشارقة الحضاري، قال سعادة أحمد العامري: "أفردت إمارة الشارقة منزلة خاصة للثقافة والفنون والأدب، جعلت منها منارة رئيسة للكتاب والمعرفة، وباتت تتمتع بمكانة عالمية رائدة في هذا المجال، أهلتها لنيل لقب (العاصمة العالمية للكتاب 2019)، وكان هذا ثمرة مباشرة لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القامسي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أعلى من شأن العلم والعلماء والأدباء والمثقفين".
 
وأضاف العامري: "تعتبر الشارقة وجهة أولى لاستقطاب الناشرين والعاملين في صناعة الكتب بمنطقة الشرق الأوسط، في وقت كرّس الإعلان عن مشروع (مدينة الشارقة للنشر) هذا التميز، وعزز مكانة الإمارة على الساحة المعرفية والثقافية، وسنعمل على تعريف الناشرين من مختلف الدول، لاسيما البرازيل ودول أمريكا اللاتينية، بما تقدمه لهم أول منطقة حرة خاصة لقطاع النشر في العالم، حتى يكونوا جزءًا من هذا المشروع المعرفي الكبير، الذي يضمن لهم سهولة دخول جميع الأسواق العربية بنتاجاتهم الثقافية والإبداعية".
 
وحول مشاركة الشارقة في معرض ساوباولو للكتاب 2018، قال العامري: "اختيرت الشارقة رسمياً (ضيف شرف) للمعرض قبل نحو عام من الآن، أي قبل الإعلان رسمياً عن اختيارها (عاصمة عالمية للكتاب 2019) من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، وهو ما يؤكد أن الجهود التي تبذلها الإمارة للنهوض بالواقع الثقافي للدولة والمنطقة والدول العربية، هي محل تقدير دائم من مختلف الهيئات الثقافية ودول العالم".
 
وأضاف: "يأتي اجتماع اليوم ليؤكد حرصنا على تقديم مشاركة متميزة في المعرض، تشكل قيمة مضافة له، وتبرز الوجه الحضاري للثقافة الإماراتية والعربية بأفضل صورة ممكنة، وتفتح من خلالها آفاقاً جديدة للتبادل الثقافي، ليس بين الشارقة والبرازيل فحسب، بل بين البرازيل والدول العربية كافة".
 
وقال لويس أنطونيو توريللي، رئيس غرفة الكتاب البرازيلية: "يُشرّفنا اختيار الشارقة ضيف شرف في دورة 2018 لمعرض ساو باولو الدولي للكتاب، لأنها ستوفر للناشرين البرازيليين فرصة ثمينة للتعرّف على ثقافة الشارقة وسحرها، وعلى صناعة الكتب في العالم العربي".
 
وأوضحت كارين بانزا، رئيس الشؤون الدولية في غرفة البرازيل للكتاب: "نتطلع إلى تحقيق التقارب بين السوق البرازيلية للكتاب ونظيرتها العربية، فالفرص متاحة لنا جميعاً وخصوصاً مع مشاركتنا في نفس المعارض الدولية للكتاب، ومشاركة مجموعة كبيرة من الناشرين البرازيليين في معرض الشارقة الدولي للكتاب للمرة الأولى".
 
كما يستعد الوفد للمشاركة في فعاليات معرض ريو دي جانيرو للكتاب الذي ستنطلق فعالياته يوم الجمعة القادم.
 
وكانت إدارة معرض ساو باولو الدولي للكتاب، أعلنت عن اختيار الشارقة ضيف شرف المعرض في دورته السادسة والعشرين لعام 2018، تقديراً لدور الإمارة الثقافي والإنساني العالمي، وجهودها في تعزيز التواصل الحضاري بين مختلف دول العالم.
 
ويأتي الاختيار ليؤكد على الجهود الثقافية الرائدة التي بذلتها الإمارة، لتصبح علامة فارقة في المنطقة العربية والعالم، ومركزاً محورياً لتنظيم وإطلاق أهم الفعاليات والجوائز والمبادرات ذات الخطاب الإنساني والحضاري، الذي يعزز الحوار بين مختلف ثقافات العالم، مستنداً إلى الأفكار، والكتب، والفنون، والموسيقى، وكل ما يحترم ذوق الإنسان وعقله.
 
وقد تزايدت أهمية الشارقة على النطاق الدولي كواحدة من المدن الرائدة في تعزيز الفعل الثقافي، إذ طرحت مشروعات كبرى، على صعيد دعم الكتاب وصناعة النشر وتعزيز حوار الثقافات عبر الترجمة، والتبادل الثقافي، وكانت سبّاقة من بين المنطقة في دعم الفنون البصرية، وتعزز مفاهيم الفن، والقيم الجمالية، إضافة إلى جهودها المتواصلة الرامية إلى تحول الخطاب الإنساني إلى خطاب ثقافي إبداعي قائم بكل تفاصيله ومكنوناته.