العرب نيوز ( مكتب -  دبي ) بلغ عدد المتطوعين في "تحدي الترجمة" الذي يأتي كمرحلة أولى ضمن مشروع محمد بن راشد للتعليم الإلكتروني العربي، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، خلال أول يومين منذ إطلاق المشروع 12000 متطوع ومتطوعة من 29 دولة حول العالم.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلق "تحدي الترجمة" بهدف ترجمة 5000 فيديو في مواد العلوم والرياضيات وبواقع أكثر من 11 مليون كلمة خلال عام واحد، لما تشكله هذه المواد من روافد مهمة للتطور الحضاري، من خلال دعوة المهتمين والمتخصصين والمترجمين والباحثين والطلبة والإعلاميين وغيرهم من القادرين على المساهمة في التحدي، ليكونوا جزءا منه.
 
ويعتبر هذا المشروع خطوة أولى نحو رفد الإعلام العربي بمادة تعليمية قوية، متاحة مجانا لجميع الطلبة العرب من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، ما يرسخ من مكانة هذه المواد لدى الطلبة، ويعزز لديهم الرغبة في دراسة هذه المواد التي تعد قاعدة لجميع التخصصات العلمية.
 
وتنوعت اهتمامات المتطوعين بين الترجمة التي حازت النسبة الأعلى من المتطوعين والذين وصلت نسبتهم إلى 53% من إجمالي عددهم، والتعليق الصوتي الذي تلاها بنسبة 20.8% والدعم الإعلامي بنسبة 15.5% من قبل الناشطين على منصات التواصل الاجتماعي والإعلام الإلكتروني والإعلاميين والصحفيين، فيما بلغت نسبة المتطوعين لتحرير الفيديوهات نحو 10.8% من إجمالي عدد المتطوعين.
 
وبحسب الجنس، بلغت نسبة النساء 44 %، من مجموع المتطوعين، فيما بلغت نسبة الرجال المتطوعين 56 % من العدد الإجمالي.
 
إلى ذلك، تصدر المتطوعون من جمهورية مصر العربية إجمالي عدد المتطوعين للمشاركة في التحدي، بما نسبته 20 %، تلاها في المركز الثاني المتطوعون من دولة الإمارات العربية المتحدة الذين بلغت نسبتهم 13.2%، فيما حل المتطوعون من المملكة العربية السعودية بالمرتبة الثالثة بنسبة 13%، وجاءت الجزائر في المرتبة الرابعة بما نسبته 11.7% من مجموع المتطوعين، والمغرب بما نسبته 7.6 % من إجمالي المتطوعين.
 
وتحمل النسبة الأكبر من المتطوعين الدرجة الجامعية البكالوريوس والذين بلغت نسبتهم 43.6% من إجمالي المتطوعين، ويليها حملة درجة الماجستير، والثانوية العامة والدبلوم والدكتوراه.
 
ويعتبر هذا المشروع من المشاريع الرائدة على مستوى المنطقة والعالم حيث يساهم في توفير محتوى تعليمي شامل ومتكامل في مجالي العلوم والرياضيات، تغطي مختلف المراحل الدراسية من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، اعتمادا على عدد من المناهج التعليمية المتميزة ووفقا لأرقى المعايير العلمية شكلا ومضمونا.
 
ويهدف التحدي إلى استقطاب العديد من المتطوعين من جميع أنحاء العالم العربي للمشاركة في التحدي سواء بالترجمة أو إنتاج الفيديوهات التعليمية، فضلا عن التعليق عليها أو تصميم رسوم الغرافيكس وغيرها من أدوات مساعدة بصرية وفنية وتقنية وذلك من خلال التسجيل على الموقع الالكتروني الخاص بمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.