العرب نيوز ( مكتب - المغرب ) تتبع المجلس الجهوي للمجتمع المدني بجهة الدار البيضاء سطات عن كثب الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها مدينة الحسيمة و نواحيها طيلة سبعة أشهر الأخيرة و التي أثارت إهتمام الرأي العام الوطني و الدولي ،

و بناء على ما تتطلبه المرحلة من تبصر و نكران الذات و تحصين المكتسبات التي حصلت عليها الأشكال المتنوعة لأنشطة المرافعة  فإننا داخل المجلس الجهوي للمجتمع المدني بجهة الدار البيضاء سطات نعلن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي:
 
- دعمنا و مساندتنا اللامشروطة للمطالب الإجتماعية الدستورية المشروعة و الحقة لساكنة الريف خاصة و سكان كل جهات المملكة من طنجة إلى الكويرة.
 
- مطالبتنا للمواطنين و المواطنات بالحسيمة و النواحي التراجع و التوقف الفوري عن تنظيم الإحتجاجات في الشارع العام التي قادتنا لمشاهد العنف و حصد إصابات و ضحايا في صفوف المحتجين و رجال الأمن يوم عيد الفطر.
 
- فتح قنوات الحوار المباشر مع المؤسسات و الدعوة إلى الإستقرار الضامن الوحيد لجلب الإستثمار و خلق مناصب شغل و بالتالي محاربة البطالة و خلق الرواج التجاري المحلي.
 
- مطالبتنا للمحتجين بالحسيمة و نواحيها عدم الإنسياق وراء الشعارات الرنانة و المعلومات و الأخبار الملغمة و المغلوطة التي تسعى لزرع اللاستقرار و القلائل في صفوف الشعب الواحد.
 
- المطالبة بعدم تبخيس و التشكيك في إنخراط و التزام الدولة بكل مؤسساتها للإستجابة للمطالب التي رفعت في الملف المطلبي و التحقق من صحة ما يحمله الملف من مطالب مبنية على خصاص ملموس على أرض الواقع و ليس مزايدة على المؤسسات.
 
- مطالبة المؤسسة القضائية بضمان المحاكمة العادلة للمعتقلين و إطلاق سراح معتقلي الإحتجاجات.
 
- الإلتزام باحترام الثوابت الوطنية و التي ينص عليها الدستور.
 
- استحضار مبادئ المواطنة التي تكفل لنا حقوق و في نفس الوقت تضع على عاتقنا واجبات لخلق التوازن بين الحقوق المكفولة و الواجبات المطلوبة.
 
- نطلب من إخواننا المحتجين طيلة سبعة أشهر الإنخراط الفعال بالعمل الجاد وراء الدينامية المجتمعية التي خلقها دستور 2011 و الإلتفاف خلف الإرادة المتبصرة و العقلانية لقائد الأوراش الكبرى، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.
اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وارزق أهله من الثمرات،
 اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين