العرب نيوز ( مكتب - تونس ) بقلم الزميلة  نجوى رجب  - أكد المستشار القانوني المصري  رجب قاسم  /   خلال الندوة الدولية المنعقدة بالعاصمة التونسية تحت عنوان " الشباب والتربية "  والتي نظمها المركز العربي للتربية الوالدية بحضور ١٨ دولة  -

أن الجريمة الالكترونية هي ظاهرة اجرامية  مستجدة نتيجة التطور الهائل في التكنولوجيا والتقنيات الحديثة ، لافتا إلي أن الجريمة الالكترونية تهدد المجتمعات وخاصه شبابها  .
 
وشدد قاسم على أهمية وخطورة الجريمة الإلكترونية كونها إفراز طبيعي نتيجة التطور التقني والإلكتروني الهائل في جميع أنحاء العالم .  
 
وقدم قاسم من خلال المحاضرة التي أدارها  بعض الحلول الهامة والتي يتمثل أهمها  في ضرورة الاستعانة بذوي الخبرة والاختصاص في التكنولوجيا جنب إلي جنب مع افراد جهات التحقيق في تلك الجرائم ، للوصول للأدلة الدامغة علي اقترافها للتغلب علي صعوبة اثباتها ولعدم افلات المتهمين من العقاب لعدم كفاية الادلة أو قصورها.
 
ونوه قاسم إلي أهمية أن  يكون هناك تعاونا دوليا فيما بين دول العالم لسن تشريعات موحدة للتغلب علي مشكله تحقق أثر الجريمة في بلد تختلف عن البلد الذي من الممكن أن يمارس فيه النشاط الاجرامي .
 
وطالب بضرورة التكاتف الدولي  لإيجاد حلا مناسبا لتوحيد التشريعات أو تقريبها نظرا لاختلاف توصيف الجريمة من دولة إلي أخرى لأن ما قد يعد جريمة الكترونية في دوله ما قد لا يعد كذلك في دولة اخري .
 
وفي النهاية شدد قاسم إلي أنه  يجب العمل علي أن تكون التشريعات والمعالجة للجريمة في حالة مرنة دائما لتواكب التطور السريع للجريمة .
 
وشهدت المحاضرة تفاعلا كبيرا من الحضور   وبخاصة الناشطة الامريكية " روث سيمجلاند " الباحثة في مجال حقوق الانسان التي كانت إحدى  المدعوات بالندوة الدولية ، نتيجة الرؤية القانؤنية والحلول المبتكرة التي قدمها المستشار المصري رحب قاسم لمحاولة مكافحة انتشار الجريمة في المستقبل ،