جمعية أعضاء وسام النخيل الأكاديمية الفرنسية تُكرم الفائزين في مسابقتها
 
العرب نيوز ( مكتب - الجزائر ) بقلم الزميلة آمال إيزة - نظم المعهد الثقافي الفرنسي بالتعاون مع السفارة الفرنسية   بالجزائر العاصمة مؤخرا , حفلا تكريميا بهيجا على شرف التلاميذ و الطلبة الفائزين بمسابقة فكرية نظمتها 
 
AMOPA65 جمعية أعضاء وسام النخيل الأكاديمية الفرنسية ,
 
ككل سنة , لتكريم الفائزين بمسابقة الكتابة باللغة الفرنسية " تعبير كتابي , شعر,القصة القصيرة " , وهي الطبعة السادسة  على التوالي , و قد تحصل 36 تلميذا من مختلف الأطوار المتوسط و الثانوي على شهادات تقديرية , بغية تشجيعهم على المُطالعة و على الكتابة باللغات الأجنبية و إثراء رصيدهم اللغوي و الثقافي , الإبداعي لديهم بالأخص أن معظم جوائز نوبل في الأدب تحصل عليها الأدب الفرنسي .  
 
بذات الشأن أفاد رئيس جمعية أعضاء وسام النخيل الأكاديمية الفرنسية الأستاذ فرانسيس سانشيز , أنهم قد أحييوا هذا الحفل بمقر المعهد الثقافي الفرنسي بالجزائر العاصمة و بحضور الأمينة العامة لتنسيقية أساتذة اللغة الفرنسية السيدة بوسماحة فتيحة , التي ساهمت برفقة الأعضاء في نجاح هذه المسابقة  , على شرف التلاميذ ,الذين فازوا بالمسابقة التي نظمتها ذات الجمعية , حيث تحصل 36  تلميذا ينتمون للطور الإكمالي و الثانوي, على شهادات تقديرية  
وعلى جوائز و قد قدموا نصوصا أدبية و أبياتا شعرية , باللغة الفرنسية.
 
هذا و قد أضاف متحدث موقع* العرب نيوز * أنه جد سعيد بتجاوب الأساتذة و التلاميذ و اوليائهم مع المسابقة الفكرية التي تنظم كل سنة بشهر مارس و شهر جوان بوهران . 
بذات السياق أضاف السيد فرانسيس الذي تعود أصوله إلى إسبانيا ,و هو يعيش حاليا مع عائلته بفرنسا وهو من مواليد عاصمة الغرب الجزائري وهران التي لازال متعلقا بها و يزورها كل سنة , لأنه يحمل بجعبته ذكريات جميلة عن هذه المدينة الساحرة. 
و قد سجلنا معه هذا اللقاء على هامش الحفل , أين تكلم عن نشاطاته و عن الحفل الذي شهد حضور أولياء التلاميذ الفائزين و أساتذتهم المؤطرين, و النخبة و الأساتذة الجامعيين و بعض الأصدقاء فضلا عن حضور رئيسة وحدة الطب النووي السيدة:  زياني خديجة التي ترأست الحفل ,وقد وزعت الجهات المنظمة  الجوائز و الشهادات على الفائزين بالمسابقة التي شهدت مشاركة  العديد من  التلاميذ بمختلف الأطوار التعليمية .  
 
حيث تم تصحيح أوراقهم بفرنسا و تم إختيار الفائزين السابق ذكرهم , و قد سهرت على عملية التصحيح لجنة تحكيم تابعة للجمعية , بفرنسا , و بلغة الأرقام وضح ذات المتحدث أن المسابقة شهدت مشاركة 3 متوسطات و 8 ثانويات , من أصل 16 قسم من الطور الثانوي و المتوسط . 
 
و ختم ذات المُتحدث كلامه بتقديم الشكر لكُل من ساهم من قريب أو من بعيد لإنجاح هذه المسابقة بالأخص الأولياء و الأساتذة و كذلك مدراء المعاهد الثقافية الفرنسية , و أشار أن الجزائر ووهران تحديدا تضم العديد من التلاميذ الموهوبين بالشعر و لديهم قدرات عالية في التحدث و الكتابة باللغة الفرنسية , و هذا دليل على إجتهادهم في تعلم اللغات بعد لغتهم الأم العربية و أيضا يعكس ذلك مدى مطالعتهم للكتب و القصص الصادرة باللغة الفرنسية, مشيرا أنهم لاحظوا أن هناك تطور ملحوظ و مستوى جد عالي في التعبير و المواضيع و الخيال الواسع و التحكم في المفردات , وقدم موعدا آخر بشهر جوان المقبل لتلاميذ مدينة وهران حيث سيقام حفل مماثل بمقر القنصلية الفرنسية بوهران .