العرب نيوز ( شخصيات  - مصر  ) بقلم : نزهة الإدريسي  - في كل يوم تطالعنا الصحف .. ؛  المواقع الاخبارية .. ؛ القنوات التلفزيونية 

باخبار و اخبار تصب أغلبها في المصائب والكوارث تتنافس فيها الطبيعة و الإنسان .. و ان كان الإنسان قد تفوق بكل جدارة على الطبيعة في نسج الكوارث و المصائب و المصاعب و الزلات …
 
داخل هذا الكون المترامي المصاعب شاب في ربيع العمر،  يحاول رسم لوحة  لهذا الكون و البشر  في صمت .. و في صبر .. و رسم مكان له على هذه الأرض بريشته وألوانه كما شاء له الهوى و الفن
 
انه كرم …
ابن صعيد مصر ، مهد أعظم حضارة في التاريخ …
 
في غرفة صغيرة تضيق بريشته الناعمة ، و رسوماته التي تتدفق من وجدانه التي أضناها التعب من حياة تعاكس امانيه البسيطة .. و تكسر أحلامه الفتية … ببيت على أطراف المدينة شاده بساعده و ساعد والدته أجمل ما لديه في الكون .. 
 
من هذه البقعة المنسية من الأرض يطلق كرم صرخاته كل يوم او كلما سمح الزمن المعتوه بذلك …
يسخر تارة من خبث الحياة والاعيبها … و أخرى يشده الحنين لعيونها و نظرتها الحالمة التي تنضح بالحب .. بالحنان .. بالأمل … ثم يختلط بقلبه الحزن و الأسى بالحنين حين يفيض قلبه اشتياقا لاب تحجرت بقلبه المشاعر فهجره وهو رطب صغير لا يقوى على مواجهة أعاصير  الحياة …
 
لتنطلق من ريشته صورة الرجل الحاد القسمات و المشاعر … كمارد الحكايات القديمة و قد  طال انتظاره لتلك اللفتة الحانية … تخرج له من الدخان الرمادي ذو رائحة العذاب الذي مازال يلف العالم  بينما …
 
 
هذا هو كرم .. الذي يحاول ان يرسم له مكانا على وجه الأرض بريشته وألوانه 
 ينثر فيه الورود بدل البارود … الحب بدل الحرب … !