العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) بقلم الكاتب عميد شلق - اشتاقت نفسي الى الضجيج

فتلك البيئة التي انتمي اليها فيها الكثير من الهدوء رغم الحركة
فيها الكثير من الراحة رغم العمل
فيها الكثير من الاستقرار رغم التنقل
كان هناك القليل من الناس رغم كثرتهم
هجرت بيئتي والتجأت الى البحر عندما رأيته عاصفا.. هادرا.. مزمجرا
ذلك البحر الذي لا يرى من عالمنا الا ما يراه من مكانه ولكن الذي شدني اليه تلك الصرخة المدوية.. العنيفة
صرخة كان لها هدف واحد.. طريق واحد.. عنوان واحد.. لمكان واحد
ورغم انها كانت صرخة واحدة الا انها كانت مؤلمة.. معبرة.. صادقة
تصب في هدفها الصحيح (كانت صرخة ضد الظلم)