العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) بقلم المفكر العربي الاستاذ معن بشور - يروي الوزير اللبناني السابق للتعليم العالي ميشيل ادة انه خرج من اجتماع كان يشارك فيه رئيس الجامعة اللبنانية الاسبق الراحل د.محمد المجذوب رئيس المنتدى القومي العربي ليجد المجذوب منتظرا على رصيف المبنى.

سأل الوزير ادة (اطال الله عمره )الرئيس المجذوب :هل تنتظر سيارتك؟!
اجاب المجذوب (رحمه الله) ضاحكا : لا ...انا انتظر  السرفيس فانا لا املك سيارة...
 
رحم الله من كان يعتبر المسؤولية مهما علت المناصب تكليفا لا تشريفا ولا امتيازا.
في عام 2004 كان في مجلس النواب نائب ووزير سابق من المدرسة الوطنية والقومية التي كان الرئيس المجذوب من رموزها هو الاستاذ بشارة مرهج اقدم على ترشيحه لرئاسة مجلس الوزراء
 
خلال الاستشارات النيابية التي اجراها الرئيس لحود لاختيار رئيس للحكومة ...طبعا امثال المجذوب لا يسمح لهم بدخول نادي الحكم..واذا دخلوا استثناء لا يبقوا فيه طويلا..