العرب نيوز ( رؤوس - اقلام ) بقلم الزميلة غادة الكاخي - مع أنني ﻻ أحب السير مع المظاهر ، ﻷنني ﻻ أقوم إﻻ بما يرضي ربي وضميري ، وما أقتنع بصوابية فكرته ...

إﻻ أن هذا القول ، أراه مناسبا لظروفنا الحالية :
حيث انعدمت المحبة بين الناس ،
وفقد اﻵمان بين العﻻقات البشرية ، 
ومُيّزت المصالح على المباديء ، 
وترّفع الشر على الخير ،
واستبدلت النيّات بالغايات ، وسيطرت المادة على العطاء...
في زمن غابت فيه المباديء اﻷولية والبديهيات التي تربيّنا عليها ، تجد نفسك بين شلحة من الذئاب ، تحاول نهش ما أنت عليه لدحرك من عليائك نحو الحضيض ... 
فأﻷخ يقاضي أخاه 
واﻹبن يعصي والديه
واﻹبنة تخرج من إطار الأخﻻق والأدب 
والجار يحسدك على كسرة الخبز 
والمرء يكفر بربه ودينه 
والمجتمع برمته غابة من الحيوانات الكاسرة والغلبة فيها لﻷقوى ...
لﻵسف ، في القرن الواحد والعشرين سيطرت المادة اللعينة على القيّم واﻷخﻻق والمباديء ...
ولمواجهة هذا التسونامي ، علينا السير مع التيار فيما يختص بالمظاهر ، 
أما فيما يختص بالمباديء والقيّم علينا الثبات في أرضنا كالصخرة تماما ، وإﻻ ننحدر الى القاع ونتساوى مع من إرتضى له هذا المصير .