العرب نيوز ( رؤوس - اقلام ) بقلم الاب فادي الراعي - أيها الإنسان الوديع !

تعلَّمتَ الوداعة منذ طفولتك كطفل المغارة الوديع؛
تعلَّمتَ الحبَّ منذ ريعانك كالمصلوب الإلهي المحبوب؛
تعلَّمتَ الأنسنة منذ شبابك كالفادي المخلِّص.
 
أيها الراهب الجليل !
كرَّستَ حياتك في الرهبانيَّة لتعيش المشورات الإنجيليَّة؛
كرَّستَ كهنوتك في الكنيسة لتخدم أبناء الله؛ 
كرَّستَ أسقفيتك لتسهر على قطيعك في الأرض المقدَّسة.
 
أيها البطريرك الساهر !
كلَّلتَ سيرتك بخدمة كنيستنا الملكيَّة الروميَّة الكاثوليكيَّة؛
كلَّلتَ مسيرتك بالإنجازات الروحيَّة والعمرانيَّة والكتابيَّة والعلميَّة؛
كلَّلتَ حياتك بتواضعك واستقالتك واضعًا خير الكنيسة نُصبَ عينَيكَ.
 
أيها الراهب، والأب، والأسقف، والبطريرك لحام !
ما لنا سوى أن نشكر الله عليك وعلى فرادتك؛
ما لنا سوى أن نشكرك على محبتك وتواضعك؛
ما لنا سوى أن نكون بقربك مع كل المحبّين. 
 
لسنين كثيرة يا سيِّد ! كل سنة وأنتم بخير !