العرب نيوز أخبار العرب كل العرب

العرب نيوز ( تحقيق )  بقلم الزميل  محمد ظاهر - ما هي الأهم التحديات التي يتعرض لها الصحفي او المراسل على خط المواجهات والأحداث الدامية على خط النار؟ وما هي أبرز المواقف والأحداث الإنسانية التي حدثت معه أثناء العمل الصحفي؟ وما هي رسالته الإنسانية التي يود توجيهها للعالم؟.

هذه أسئلة توجهنا بها إلى مجموعة من الإعلاميين والصحفيين الذين اضطرتهم ظروف عملهم لكي يكونوا في الواجهة وعلى خطوط التماس في المواجهات والحروب الدامية التي تشتعل في أكثر من منطقة عربية في فلسطين وسوريا والعراق وليبيا ولبنان وتونس وغيرها.
كانت الإجابات التي حصلنا عليها في هذا التحقيق تكاد تتمحور حول جملة من النقاط المهمة ولنقل جملة من التحديات المشتركة التي يمكن تلخيصها بعبارة واحدة يجمعها (الضغوطات النفسية والتوتر الدائم) جراء احتمالات التعرض للقتل أو الإصابة بجروح أو حتى الاختناق جراء الغازات السامة، التي تتطاير في أجواء المعركة الحاصلة بين جبهتين.
 
اشرف ملحم : الحزن والخوف من التعرض للقتل 
 
وهو الذي يؤكده الصحفي أشرف ملحم الذي قال "إن فكرة وقوفك بين جهتين وأنت في المنتصف والأحدات تغلي والاشتباكات حامية الوطيس، هو في حد ذاته يشعرك بالخوف أحيانا وبالحزن احيانا اخرى.. الخوف من التعرض للقتل او الإصابة.. وفي نفس الوقت الحزن على صراع قد يكون احد معارفك او اصدقائك طرفا به".
المطاط المحترق والممزوج برائحة الدم كما يضيف ملحم "لا يمكن نسيانه، فأينما وجدت البشرية ستبقى الحروب قائمة، لان العقلية البشرية يشوبها الطمع واللؤم، ولكن دائما هناك بصيص امل، وهو الذي يبقي للحياة لذة وطعم؛ وقد لا ندركه احيانا كثيرة ولكنه موجود اينما وجدنا .. فض لنبحث عنه".
 
اما من ناحيته  الزميل فادي درباس يقول  لا شيء يستحق.. مازلت أذكر ذلك الرجل..
حيث ما  زال  الزميل فادي درباس صاحب ورئيس تحرير العرب نيوز  سستذكر اخر  الأحداث  التي جرت في الضنية سنة 2000، حينها  كان يعمل لصالح صحيفة يومية سياسية لبنانية ،«عندما بدأت المعركة لم أفكر لحظة، واندفعت إلى موقع الأحداث تحت وابل الرصاص والقذائف، محمّلاً بأدواتي والرغبة الجامحة بإيصال الحدث ولو كان بشعاً.كانت مخاطرة كبيرة عَرَّضت خلالها حياتي للخطر عدة مرات.
ولكن ذلك لم يترك بي أثر. وأكثر ما آلمني رؤية ذلك الرجل حين سقط مصابا أمام الكاميرا من بعيد ، هرعت وعدد من الجيش لإنقاذه وما أن حاولت إدارة وجهه باتجاهي حتى دخلت يدي في تجويف رأسه وسالت محتوياته..».
يتابع: « منذ ذلك الوقت لم أتوجه لأي منطقة فيها حدث ساخن ، المراسل هوي انسان له مشاعر ويتاثر كأي  شخص بما يدور حوله ..».اختم كفى ظلماُ كفى قتلاً احبوا بعضكم البعضواتمنى على الزملاء التعامل مع المهنة بانسانية مطلقة بالتخلي عن استغلال الفرص لتحقيق مكسب ما او شهرة 

Features

القنصل بيطار : يهنئى ابناء ...

العرب نيوز ( سدني - ...

الشؤون الإسلامية في دبي : ...

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) ...

موظفو إحصاء الشارقة : يشاركون ...

العرب نيوز ( مكتب - دبي ) ...

الممثلة العليا للإتحاد ...

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) ...

مجموعة الدعم الدولية من ...

 العرب نيوز ( مكتب - بيروت ...

حزن وعيد!

العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) ...

السفير الشامسي : يرعى افطاراً ...

العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) ...