|
الثلاثاء، الموافق ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١ ميلاديا

وزارة الخزانة الأمريكية : تستهدف الفساد في لبنان واسماء جديدة على لائحة الفساد


العرب نيوز ( واشنطن ) – فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية ، اليوم ، عقوبات على جبران باسيل ( باسيل ) ، رئيس حزب التيار الوطني الحر وعضو البرلمان ، بموجب الأمر التنفيذي ( EO) 13818 لدوره في الفساد في لبنان. يستهدف الأمر التنفيذي 13818 ، الذي يبني على قانون Magnitsky Global Human Rights Accountability وينفذ ، الفساد والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.
قال الوزير ستيفن منوتشين: “لقد ساعد الفساد الممنهج في النظام السياسي اللبناني الذي مثله باسيل على تآكل أسس حكومة فعالة تخدم الشعب اللبناني”. “هذا التصنيف يوضح كذلك أن الولايات المتحدة تدعم الشعب اللبناني في دعواته المستمرة للإصلاح والمساءلة”.

الفساد في لبنان يعود بالفائدة على لبنان بينما يعاني لبنان
عانى لبنان طويلاً من الفساد وسوء الإدارة الاقتصادية من قبل سماسرة السلطة الذين يروجون لمصالحهم الخاصة على حساب اللبنانيين الذين من المفترض أن يمثلوا. منذ تشرين الأول / أكتوبر 2019 ، دعت الاحتجاجات بمشاركة تمثيل واسع للمواطنين اللبنانيين إلى الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي في لبنان. فشلت الحكومات اللبنانية المتعاقبة في كبح جماح التضخم المتزايد ، أو خفض الديون المتصاعدة للبلاد ، أو تحسين البنية التحتية الفاشلة ، أو ضمان وصول الكهرباء والخدمات الأخرى إلى المنازل اللبنانية. تستمر الظروف الاجتماعية والاقتصادية للبنانيين العاديين في التدهور بينما القادة السياسيون معزولون عن الأزمة ويفشلون في تنفيذ الإصلاحات المطلوبة.
لا يزال لبنان يعاني من أزمة نفايات غير مسبوقة ناجمة عن سوء الإدارة والفساد الذي يصب باستمرار النفايات السامة في البحر الأبيض المتوسط ​​، مما يؤدي إلى تلويث المياه وتعريض صحة مواطنيه في نهاية المطاف للخطر. تعاني البلاد أيضًا من أزمة طاقة تترك الناس بدون كهرباء لساعات أو حتى أيام في كل مرة ، ويطرح المسؤولون الحكوميون ادعاءات مستمرة بأنهم يعملون على حل المشكلة ، فقط لإنفاق مليارات الدولارات مما يؤدي إلى عدم حدوث تحسن للمواطنين اللبنانيين. ساهم الخلل السياسي مثل هذا بشكل مأساوي في الانفجار الكارثي في ​​مرفأ بيروت في 4 آب ، والذي اعتبره كثيرون مثالاً آخر على الإهمال والفساد اللذين يوقعان ضحية للمواطنين اللبنانيين بينما يثري النخبة السياسية.

جبران باسيل في مواجهة الفساد في لبنان

شغل باسيل عدة مناصب رفيعة المستوى في الحكومة اللبنانية ، بما في ذلك منصب وزير الاتصالات ، ووزير الطاقة والمياه ، ووزير الخارجية والمغتربين ، واتسم باسيل بمزاعم كبيرة بالفساد. في عام 2017 ، عزز باسيل قاعدته السياسية من خلال تعيين أصدقاء في مناصب وشراء أشكال أخرى من النفوذ داخل الأوساط السياسية اللبنانية. في عام 2014 ، عندما كان وزير الطاقة ، شارك باسيل في الموافقة على عدة مشاريع من شأنها توجيه أموال الحكومة اللبنانية إلى أفراد مقربين منه من خلال مجموعة من الشركات الواجهة.
باسيل تم تحديده لكونه مسؤولًا حكوميًا حالي أو سابقًا ، أو شخصًا يعمل لصالح أو نيابة عن هذا المسؤول ، وهو مسؤول أو متواطئ في ، أو شارك بشكل مباشر أو غير مباشر في الفساد ، بما في ذلك اختلاس أصول الدولة ، مصادرة الأصول الخاصة لتحقيق مكاسب شخصية ، أو الفساد المتعلق بالعقود الحكومية أو استخراج الموارد الطبيعية ، أو الرشوة.

تداعيات العقوبات

نتيجة لإجراءات اليوم ، فإن جميع الممتلكات والمصالح في ممتلكات الفرد أعلاه ، وأي كيانات يمتلكها ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، 50 في المائة أو أكثر ، بشكل فردي ، أو مع أشخاص محظورين آخرين ، في الولايات المتحدة يتم حظر الدول أو الموجودة في حوزة أو سيطرة الأشخاص الأمريكيين ويجب إبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية. ما لم يكن مصرحًا به بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أو مُستثنى من ذلك ، تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عمومًا جميع المعاملات التي يقوم بها الأشخاص الأمريكيون أو داخل الولايات المتحدة (أو عبرها) التي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات أشخاص معينين أو محظورين. تشمل المحظورات تقديم أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من قبل أو لصالح أي شخص محظور أو استلام أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من أي شخص من هذا القبيل.
ماجنيتسكي العالمية

بناءً على قانون Magnitsky Global Human Rights Accountability Act ، وقع الرئيس على EO 13818 في 20 ديسمبر 2017 ، والذي وجد فيه الرئيس أن انتشار انتهاكات حقوق الإنسان والفساد مصدرها كليًا أو جزئيًا خارج الولايات المتحدة. وقد وصلت الدول إلى هذا النطاق والخطورة لدرجة أنها تهدد استقرار النظم السياسية والاقتصادية الدولية. تقوض انتهاكات حقوق الإنسان والفساد القيم التي تشكل أساسًا أساسيًا لمجتمعات مستقرة وآمنة وفعالة ؛ لها آثار مدمرة على الأفراد ؛ إضعاف المؤسسات الديمقراطية. تقويض سيادة القانون ؛ إدامة النزاعات العنيفة ؛ تسهيل أنشطة الأشخاص الخطرين ؛ وتقويض الأسواق الاقتصادية. تسعى الولايات المتحدة إلى فرض عواقب ملموسة وهامة على أولئك الذين يرتكبون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان أو ينخرطون في الفساد ، فضلاً عن حماية النظام المالي للولايات المتحدة من الانتهاكات من قبل هؤلاء الأشخاص أنفسهم.

Treasury Targets Corruption in Lebanon

Arab newswashington – Today, the U.S. Department of the Treasury’s Office of Foreign Assets Control (OFAC) sanctioned Gibran Bassil (Bassil), the President of the Free Patriotic Movement (FPM) political party and Member of Parliament (MP), pursuant to Executive Order (E.O.) 13818, for his role in corruption in Lebanon. E.O. 13818, which builds upon and implements the Global Magnitsky Human Rights Accountability Act, targets corruption and serious human rights abuse around the world.

“The systemic corruption in Lebanon’s political system exemplified by Bassil has helped to erode the foundation of an effective government that serves the Lebanese people,” said Secretary Steven T. Mnuchin. “This designation further demonstrates that the United States supports the Lebanese people in their continued calls for reform and accountability.”

CORRUPTION IN LEBANON BENEFITS ELITES WHILE LEBANESE SUFFER

Lebanon has long suffered from corruption and economic mismanagement by power brokers who advance their own interests at the expense of the Lebanese people they are supposed to represent. Since October 2019, protests with participation from a broad representation of Lebanese citizens have called for political, social, and economic reform in Lebanon. Successive governments in Lebanon have failed to stem rising inflation, reduce the country’s mounting debt, improve failing infrastructure, or ensure that reliable electricity and other services reached Lebanese households. Socioeconomic conditions for ordinary Lebanese continue to deteriorate while political leaders are insulated from the crisis and are failing to implement needed reforms.

Lebanon continues to experience an unprecedented garbage crisis caused by mismanagement and corruption that is continually pouring toxic waste into the Mediterranean Sea, polluting the water and ultimately endangering the health of its citizens. The country is also experiencing an energy crisis that leaves people without electricity for hours or even days at a time, and government officials offer constant claims that they are fixing the problem, only to spend billions of dollars resulting in no improvement for Lebanese citizens. Political dysfunction like this tragically contributed to the catastrophic explosion at the port of Beirut on August 4, which many saw as a further example of the negligence and corruption that victimizes Lebanese citizens while enriching the political elite.

GIBRAN BASSIL AT THE FOREFRONT OF CORRUPTION IN LEBANON

Bassil has held several high-level posts in the Lebanese government, including serving as the Minister of Telecommunications, the Minister of Energy and Water, and the Minister of Foreign Affairs and Emigrants, and Bassil has been marked by significant allegations of corruption. In 2017, Bassil strengthened his political base by appointing friends to positions and purchasing other forms of influence within Lebanese political circles. In 2014, while Minister of Energy, Bassil was involved in approving several projects that would have steered Lebanese government funds to individuals close to him through a group of front companies.

Bassil was designated for being a current or former government official, or a person acting for or on behalf of such an official, who is responsible for or complicit in, or who has directly or indirectly engaged in corruption, including the misappropriation of state assets, the expropriation of private assets for personal gain, corruption related to government contracts or the extraction of natural resources, or bribery.

SANCTIONS IMPLICATIONS

As a result of today’s action, all property and interests in property of the individual above, and of any entities that are owned, directly or indirectly, 50 percent or more by him, individually, or with other blocked persons, that are in the United States or in the possession or control of U.S. persons, are blocked and must be reported to OFAC. Unless authorized by a general or specific license issued by OFAC or otherwise exempt, OFAC’s regulations generally prohibit all transactions by U.S. persons or within (or transiting) the United States that involve any property or interests in property of designated or otherwise blocked persons. The prohibitions include the making of any contribution or provision of funds, goods, or services by, to, or for the benefit of any blocked person or the receipt of any contribution or provision of funds, goods, or services from any such person.

GLOBAL MAGNITSKY

Building upon the Global Magnitsky Human Rights Accountability Act, the President signed E.O. 13818 on December 20, 2017, in which the President found that the prevalence of human rights abuse and corruption that have their source, in whole or in substantial part, outside the United States, had reached such scope and gravity that it threatens the stability of international political and economic systems. Human rights abuse and corruption undermine the values that form an essential foundation of stable, secure, and functioning societies; have devastating impacts on individuals; weaken democratic institutions; degrade the rule of law; perpetuate violent conflicts; facilitate the activities of dangerous persons; and undermine economic markets. The United States seeks to impose tangible and significant consequences on those who commit serious human rights abuse or engage in corruption, as well as to protect the financial system of the United States from abuse by these same persons.


Translate »