|
الأربعاء، الموافق ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ ميلاديا

مخاطر تهدد المغرب العربي الكبير..


العرب نيوز ( رؤوس – أقلام ) بقلم المفكر العربي معن بشور – فيما الأنظار مشدودة إلى فلسطين، واكناف فلسطين، حيث ينتظر الناس عدوانا عسكريا أو امنيا مقرونا بحصار غير مسبوق، فان أعداء الأمة الذين سعوا إلى احتلال العراق وتدمير سورية وليبيا واليمن وزعزعة لبنان والسودان والتلاعب بامن مصر الوطني والقومي والمائي، يسعون إلى إشعال الفتن داخل أقطار المغرب العربي وبينها، انطلاقا من السيناريو الليبي المؤلم..
فمن بيان البرلمان الأوروبي ضد الجزائر التي “فرملت التطبيع مع العدو “حسب قولهم، الى توتير العلاقات المغربية – الجزائرية من جديد، إلى تصريحات السفيرة الفرنسية في المغرب المهينة للمغاربة الحاضرين دوما في ساحات الدفاع عن الحق الفلسطيني، الى تأجيج العلاقات الداخلية في تونس، نستطيع أن نقرأ ملامح مخطط شرير يعد لأبناء المغرب العربي الكبير لا يمكن مواجهته إلا بالحذر والحكمة والترفع عن الحساسيات القطرية والجهوية والعرقية كي لا تتكرر سيناريوهات دموية شهدناها في المشرق وشهدها الجزائريون في العشرية الدامية.. ويشهدها الليبيون هذه الأيام..
نأمل من العقلاء في دول المغرب العربي ان يواجه بالحكمة والوحدة والحذر كل ما يحيكونه لهم من مؤامرات.. وليعقد أحرار تلك البلاد، بكل مشاربهم، ملتقى مغاربي كبير يدرسون فيه معا سبل المواجهة..


Translate »