|
الإثنين، الموافق ٢٠ سبتمبر ٢٠٢١ ميلاديا

الطبش: لسنا مع الثأر لكن المحاسبة ضرورية


العرب نيوز ( كلام مسؤول ) الطبش “ سألت عما اذا كان عون و”حزب الله” يريدان حكومة أم لا ؟

اعتبرت النائب رولا الطبش جارودي أن “ما حصل في خلدة مؤسف” مؤكدة “ان أبناء العشائر ليسوا عصابات هم أبناء هذا البلد، هم أبناء العز والكرامة وما يهمهم هو العدالة… لسنا مع الثأر لكن المحاسبة ضرورية”.

وقالت النائب الطبش جاء في حديث لبرنامج “هلق شو” عبر قناة “الجديد” مساء الأحد: “انا طبعا مع منطق الدولة. مع منطق القضاء ولست مع الثأر طبعا. ولكن اين كانت الدولة منذ 11 شهر لم تُسلم من قتل الشهيد غصن؟ وهل يصُح كذلك ان يكون هناك تشييع مدجج بالسلاح؟ هل يصُح ان يكون هناك سلاح متفلت وغير شرعي يؤدي في غياب الدولة الى ما نراه اليوم؟ نحن تحت سقف القانون. يجب ان تأخذ العدالة مجراها. لسنا مع الثأر لكن المحاسبة ضرورية، ويجب على القوى الأمنية والجيش التعامل مع هذا الموضوع بطريقة أكثر أمنا”.

وشددت على ان “هذا الامر في عهدة الجيش وعهدة القوى الامنية والقضاء. نحن نريد محاسبة كل من حمل السلاح أثناء التشييع، يجب ان يُسلم ويجب أن يُحاسب من كل الأفرقاء. كل من يحمل سلاحا غير شرعي وسلاحا متفلتا غير مرخص يجب ان يتم محاسبته وتوقيفه فورا… نحن لا نحمي احد ونطالب بتوقيف كل مَن استعمل السلاح ومَن قتل. يجب ان توضع الأمور في نصابها. يجب ان يكون الجميع تحت سقف القانون كي لا نصل الى ما وصلنا اليه”.

الحكومة
وفي الشأن الحكومي تساءلت عما ” اذا كان التعاطي مع الرئيس ميقاتي سيختلف عن التعاطي مع الرئيس الحريري” لتؤكد أن “رئيس الجمهورية ومَن معه لديهم عقدة إسمها الرئيس سعد الحريري، مثل العقدة من اتفاق الطائف، وهذا ما عطل الحكومة 9 أشهر ودفع الرئيس الحريري الى الاعتذار، لانه طبعا يرفض ان يكون من فريق التعطيل”.

وقالت: “الذي يُطرح اليوم هل رئيس الجمهورية يريد حكومة ام لا؟ وهل يريد حزب الله حكومة ام لا؟ اعتقد، بل أنا أكيدة ان رئيس الجمهورية يريد حكومة مقايضة مصالح تصب بمصلحة الصهر جبران باسيل. وللاسف لا اعتقد ان حزب الله ضغط كفاية خلال التسعة اشهر الماضية على حليفه من أجل تأليف هذه الحكومة وان أوحى بعكس ذلك”.

ورأت أن “علينا الانتظار لنرى ما سيحصل مع الرئيس ميقاتي، لان العرقلة موجودة وبدأت بالظهور من خلال المطالبة بوزارة العدل او وزارة الداخلية. فالامور لا تُبشر بالخير لكن نتمنى ان تولد الحكومة في أسرع وقت ممكن. نحن نترك الامر للرئيس ميقاتي لتأليف حكومته وفقا للدستور وللمبادرة الفرنسية ولما هو بحاجة اليه لبنان اليوم”.

وعن رفع الحصانات، أكدت الطبش أن “هدف كتلة تيار المستقبل والرئيس الحريري هو احقاق الحق والعدالة لاهالي الشهداء… نحن نحاول ونطلب رفع الحصانات عن الجميع من رأس الهرم الى أصغرهم… والذي يرفض اليوم رفع الحصانة فلينكشف امام الرأي العام”.

وأكدت النائب الطيش أن “ما تقدمت به كتلة المستقبل هو المسار القانوني الاسرع والاوضح. ونكرر اننا مع رفع الحصانات عن الجميع من رأس الهرم الى اخره. والسؤال الذي يُطرح اليوم: أليس من المعيب ان لا نعلم من اتى بهذه النيترات ومن اخذ من هذه النيترات وكيف سُحبت هذه النيترات على مدى السنوات السابقة؟”.


Translate »