|
الأحد، الموافق ٢٨ نوفمبر ٢٠٢١ ميلاديا

العرب نيوز ( القاهرة – مصر )قال الحافظ السيوطي في (حسن المقصد في عمل المولد): أشار عليه السلام إلى فضيلة هذا الشهر العظيم بقوله للسائل الذي سأله عن صوم يوم الاثنين: «ذاك يوم ولدت فيه»، فتشريف هذا اليوم متضمن لتشريف هذا الشهر الذي ولد فيه، فينبغي أن نحترمه حق الاحترام ونفضله بما فضل الله به الأشهر الفاضلة وهذا منها.اهـ
ثم قال: ألا ترى أن صوم هذا اليوم فيه فضل عظيم؛ لأنه صلى الله عليه وسلم ولد فيه، فعلى هذا ينبغي إذا دخل هذا الشهر الكريم أن يكرم ويعظم ويحترم الاحترام اللائق به اتباعا له صلى الله عليه وسلم في كونه كان يخص الأوقات الفاضلة بزيادة فعل البر فيها وكثرة الخيرات.اهـ
ثم قال: فيستحب لنا أيضا إظهار الشكر بمولده بالاجتماع وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القربات وإظهار المسرات.
قال الشيخ محمد بن يوسف الصالحي الشامي المتوفى سنة 942هـ في كتابه سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في المبدأ والمعاد ( 1 / 363 ):
يقول الشيخ أبو موسى الزّرهونيّ: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فذكرت له ما يقوله الفقهاء في عمل الولائم في المولد، فقال صلى الله عليه وسلم: «من فرح بنا فرحنا به»

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “


Translate »