|
الأربعاء، الموافق ١٧ أبريل ٢٠٢٤ ميلاديا

المتحف العمومي الوطني زبانة يحتفي بعيد المرأة ويبرز “الحايك” ويكرم المشاركين

العرب نيوز (وهران – الجزائر ) آمال إيزة – سطّر المتحف العمومي الوطني زبانة بوهران عاصمة الغرب الجزائري برنامجا ثريا بمناسبة الإحتفال بعيد المرأة المصادف لشهر مارس من كل سنة تخللته مداخلات ومعارض للفن التشكيلي و الكتب و هذا إلى جانب إستقبال السياح و تلاميذ المدارس و الطلبة من ولايات مجاورة كولاية معسكر, فضلا عن الترويج للباس التقليدي الجزائري الذي يعكس الهوية و الثقافة و التراث الجزائري وكان ذلك من خلال تنظيم اليوم الوطني للحايك المصادف لتاريخ 21 مارس و قد تلقت -العرب نيوز- دعوة خاصة لحضور الحدث , حيث استمتعنا بالمعرض الذي قدمته الفنانة التشكيلية و الحرفية المبدعة زهية مداغ الغنية عن التعريف و التي مثلت الجزائر داخل و خارج الوطن في عدة مناسبات , إلى جانب الدمى التي كانت ترتدي الألبسة التقليدية الجزائرية قدمتها السيدة : بن شعيب مليكة التي تقوم هي الأخرى بعدة أبحاث ودراسات قبل اتمام الألبسة للدمى و ركزت على اللباس الرجالي و النسائي ,كما نظم المصمم و المبدع الأستاذ شايلة معرضا خاصا بالألبسة التقليدية الجزائرية منها : ” البلوزة الوهرانية و الحايك ” ،
كما تخلل البرنامج مداخلات أكاديمية قيمة حول الحايك قدمها كل من الدكتور حيرش بغداد و الدكتورة حميدة نسيمة من مركز البحث في الأنثروبولوجيا الإجتماعية و الثقافية ” الكراسك” .

وفي حديثه معنا الباحث في التراث و المُصمم المُبدع الذي يعد سفير اللباس التقليدي الجزائري السيد : شايلة بشير الذي كرس جهده ووقته وماله للحفاظ على التراث و لا يبخل بأي معلومة , للزوار حيث جعل من بيته متحفا يضم العديد من الأشياء النادرة التي تعود بنا إلى الزمن الجميل , أشار متحدثنا أنه أحضر معه للمتحف العمومي الوطني زبانة عدة انواع من الحايك الذي كانت تتزين به المرأة الجزائرية حتى إبان مشاركتها بالثورة الجزائرية المجيدة .

ذكر منها ” الحايك قبل سنة 1900 حايك سيمان نفس القماش و الحايك الذي كان يرتديه الزعيم الأمير عبد القادر , وحايك الوردة و اللوزة و المقرون .

وهناك عدة أنواع من المرمة , و أشكال مختلفة لكن نفس الحرير منها الخاصة بسنة 1962 و حايك غواطية بلونين الأزرق و الأخضر الفاتح , وحايك سنوات السبعينات المبرد و سيقة و السبيكة , و أيضا حايك الخلاية الذي ظهر منذ 1940 .

بذات الشأن أشار شايلة أنه يستمتع بجمع هذه القطع النادرة و يحتفظ بها لسنوات لكنه يأمل ان يرسخ هذه الأفكار لدى الأجيال الصاعدة حتى ينمي عندهم حب التراث و الأصالة و حتى نضمن إستدامة التمسك بكل ماهو تراث و الحفاظ عليه , كما تقدم بالشكر و التقدير لمدير المتحف العمومي الأستاذ سقال فضل الله هشام الذي منح له الفرصة لعرض البعض من التحف و الذي كرمه بالمناسبة مضيفا أنه لن يذخر أي جهد لإبراز اللباس التقليدي الجزائري داخل وخارج الوطن .

كما تجدر بنا الإشارة ان المعرض ختم بتكريمات لكل المشاركين تقديرا من إدارة المتحف لما قدموه على أمل التعاون في فرص ومناسبات أخرى

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

 

Translate »