|
السبت، الموافق 10 أكتوبر ٢٠٢٠ ميلاديا

كريم بطحوش : توارثت الحرفة عن عمتي وأحاول الحفاظ عليها لصون التراث

العرب نيوز ( حوار -خاص ) اعداد آمال إيزة – أشار الحرفي المختص في الطرز ومحرمة الفتول بالعاصمة كريم بطحوش في كلمته معنا أنه ينشط بهذه الحرفة منذ 20 سنة وقد توارثها عن عمته المرحومة حسيبة بطحوش التي أبدعت وتفننت في صناعة الفتول والشبيكة و” الكروشي ” والفتلة و غيرها وقد أحضر البعض من أعمالها ليشارك بها في المعرض الخاص باللباس التقليدي الجزائري الذي احتضنه قصر الثقافة مفدي زكرياء ، مُضيفا في سياق حديثه أنه من عائلة حرفية ووالده كان كذلك بارعاً في الخياطة والجد كان مختصاً في حياكة الحرير (الحرار) وحتى الخالة كانت مختصة بالطرز والخياطة ، منوها أنه ركز مع عمتي التي يعتبرها موسوعة وحرفية بارعة اخذ البعض من أعمالها القديمة التي قامت بانجازها منذ الثلاثينات و أضاف لمسته الخاصة بعض الإضافات للحفاظ على هذا الموروث الثقافي وحتى يحيي هذه الحرفة والمرحومة كانت لها تقنيات خاصة بها تستدعي التركيز والدقة فقام بإضافة بعض التعديلات على محرمة الفتول لاكتشاف بعض الطرق ونجح في ذلك بالممارسة لأنه حسب إفادته لم يجد أي تقنية بالإنترنت أو غيرها لذلك مهم جدا عملية الجرد وتسجيل كل المعارف والمهارات والتقنيات من كبار السن أصحاب الحرفة حتى نحافظ عليها من الاندثار وتتعاقبها الأجيال .


على صعيد مماثل أضاف كريم انهم شاركوا بشهر التراث اللامادي و نظموا معرضا خاصا أحضروا عدة قطع ” محرمة الفتول ” الشبيكة ، العجار ، غليلة فتلة تعود إلى 100
سنة ، كذلك جمعوا قطع قديمة خاصة بالمحرمة يتراوح عمرها مابين 20 إلى غاية 100 سنة فضلا عن لباس عميد الموسيقى الأندلسية سيد أحمد سري (1926 – 2015 ) والعديد من القطع النادرة التي تظهر براعة حرفيينا.
كما تقدم بالشكر لوزارة الثقافة و الفنون التي منحت لهم الفرصة للتعارف وللتبادل الثقافي مابين كل ولايات الوطن وذكر : وهران ، تلمسان ، عنابة ، البويرة ، المدية ، … وضيف الشرف دولة فلسطين وسعد بمشاركته بهذا المعرض الثري الذي يعكس ثقافتنا الأصيلة والغنية عن التعريف ، وقد استقبلوا العائلات و كبار السن والشباب وقدموا لهم بعض الشروحات حول القطع المعروضة وهذا هو الهدف من هذا اللقاء حتى نحافظ على استدامة الموروث الثقافي المتعاقب من جيل إلى جيل وحتى نوثق تاريخ كل حرفة كما أعرب متحدثنا عن ارتياحه لاهتمام الإعلام بهذا الحدث وأثنى على جهود المنظمين من مستشارين وأعضاء اللجنة الوزارية لحماية اللباس التقليدي الجزائري على رأسهم المستشارة السيدة قدوري فتيحة و المصممة سميرة غزايلي و الباحثة في علم الآثار والترميم الدكتورة سميرة امبوعزة وتمنى أن توفق الجهات الوصية في مهمتها وسعيها في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي الغير مادي .

Translate »