|
الإثنين، الموافق ١٧ يونيو ٢٠٢٤ ميلاديا

من طفلة حالمة إلى إعلامية لامعة بسماء الإعلام الجزائري” نسرين عروة” مثال التحدي و الإصرار

العرب نيوز ( وهران – الجزائر ) آمال إيزة – راودها حُلم ولوج عالم الإعلام و التنشيط منذ الطفولة ، كانت ضيفتنا ولوعة ومهتمة بهذا المجال و إكتشفتها والدتها التي شجعتها وزرعت فيها حب مجال التقديم و الصحافة ، إلى أن تحصلت على شهادة الباكالوريا وكان إختيارها بالجامعة كلية الإعلام و الإتصال ، تخرجت سنة 2010 ثم إلتحقت بمديرية الثقافة و الفنون بولاية وهران عاصمة الغرب الجزائري أين كانت تربطني بها صداقة وكانت دائما تزودنا بالمعلومة و تحرص على حضور كل الفعاليات الثقافية حتى الأمسيات الشعرية منها، كونها كذلك مولوعة بكل أنواع الفنون و الأدب و الإبداع و التراث الجزائري .

نجحت حسناء الشاشة صاحبة الإبتسامة البشوشة كما كانوا يلقبونها بأول إختبار ” كاستينغ ” أجرته سنة 2011 ، و استطاعت أن تبرز موهبتها فقدمت وصلات صباحية و كانت أول خطوة للإعلامية المتألقة و الأنيقة صاحبة الصوت المُتميز الذي يضم بحة خاصة :

هي الإعلامية الأنيقة ” نسرين عروة ” إتصلت بها ” العرب نيوز ” وسجلنا معها دردشة خفيفة سهرة أمس ، كان أول ظهور لها بالتلفزيون في حصة ” صباح الخير” ، و كان ذلك متزامنا مع الحدث السينمائي الأبرز مهرجان وهران الدولي للفيلم العربي و بذلك الوقت تألقت نسرين و بدأت تشق طريقها بالإعلام و التنشيط و التقديم خطوة بخطوة ، بداياتها كانت كصحفية متعاونة من سنة 2011 إلى غاية 2015 ، و بعد ذلك ترسمت ,أما ما بين سنة 2012 إلى غاية 2016 مسيرتها كانت بالجزائر العاصمة ، التي تعتبرها ضيفتنا المرحلة الأهم بمسيرتها ، حيث تعلمت الكثير و كان عملها حافلا بالمواضيع و الروربورتاجات ، من خلال تقديم الفقرات في حصص مُختلفة منها : ” لمة رمضان ، و رانا هنا و صباح الخير يا جزائر ، بتوقيت المهرجان ” كانت مختلفة و متنوعة .

بعد ذلك قررت ” نسرين ” العودة إلى وهران سنة 2017 لتبدأ مسيرة أخرى بمحطة وهران الجهوية و هنا بدأت ترسم طريقها و تخصصت في عدة حصص خاصة بها ، فكانت متنوعة ومختلفة المحتوى ، بين ” محلى ذي العشية و محطات ، صباح الخير يا جزائر ، إشرافاً و تقديماً ، و هي حصص تضم كوكتيل مُختلف ما بين الثقافة و الفن و المرأة ، المُجتمع كانت برامج خدماتية بامتياز .

ثم ترقت بعملها و عينت كرئيس تحرير لمدة عامين أين ، إكتسبت خبرة وتجربة جديدة بحياتها المهنية ، في كل ما يتعلق بالإشراف و الإعداد ، من خلال الحصص و الروبورتاجات المتنوعة ، فاختلفت ما بين الشبابي و السياحي و الفني مثل حصة
“جاء زائر” ، التي تعد من بين الحصص القريبة إلى قلبها وكانت من إعدادها و تقديمها ، أين جالت و صالت نسرين ، مختلف ولايات الوطن ، كان هدفها الترويج للسياحة الجزائرية المحلية و الداخلية بطريقة شبابية ، كذلك حصص فنية ، وهران تغني حسني ، قعدة لحباب ، كذلك كانت لها حصص تاريخية ، و شبابية ، وهدفها الأسمى دائما الحفاظ على ثقافتنا و هويتنا في حصصنا ، و الترويج لها و الافتخار بها اكيد و تحرص نسرين حرصا شديدا دائما في مختلف إطلالاتها على الترويج و إظهار اللباس التقليدي الجزائري في أبهى حلة و قد تعاونت ونسقت مع العديد من مصممي الأزياء الذين كانوا يسهرون على إطلالاتها سواء بالتلفزيون أو عندما كانت تنشط سهرات فنية و حفلات و مناسبات مع الديوان الوطني للثقافة و الإعلام .

كما لم تذخر أي جهد نسرين كانت دائما تسهر و تجتهد لتعرف بأعمدة وعمالقة الفن الجزائري الأصيل بكل الطبوع ، فهي ” نوستالجية” و تحب المحافظة على عراقة الفن الجزائري و لديها حس فني راقي، لطالما إرتبط إسمها بأسماء فنية رسمت تاريخ الأغنية الجزائرية ، فمنحتهم تلك المساحة و روجت لهم إعلاميا ، لتعرف بهم لدى الجيل الحالي وحتى نحافظ على تلك الطبوع مثل الأغنية الوهرانية الأصيلة و الطابع الأندلسي و الشعبي و القبائلي و حتى الڨناوي .

و أهم نقطة كذلك في البرامج التي قدمتها ” نسرين عروة ” إعطاء الفرصة لكل الشباب لإثبات و إبراز مواهبهم و إنجازاتهم بشتى المجالات، فهي بذلك تشعر بسعادة غامرة و تعتبر ذلك واجبا مهنيا ووطنيا حتى ترسم الإبتسامة على شفاههم و تصنع الفرحة و تزرع الأمل في نفوسهم، ومن يعرف نسرين عن قرب يكتشف أنها شخصية هادئة و حالمة ، صبورة و نشيطة مفعمة بالطاقات الإيجابية طموحة ومجتهدة و مثابرة لا تكل و لا تمل ، تشتغل على نفسها لتطور من مهاراتها في التقديم، متواضعة و شغوفة أصيلة قوية وناعمة بذات الوقت هي كتلة وشعلة من الأمل و الفرح ، ذكية ومسؤولة تسعى للخير وتُساعد الغير ، وصاحبة رأي و مواقف ، وطنية حتى النُخاع لاطالما تزينت بالأعياد الوطنية بألوان العلم الوطني الجزائري ، ومثلت مختلف طبوع لباستنا التقليدي لتظهر وتطل على جمهورها ومتابعيها بأحلى حلة، طبعاً وكيف لا وهي من سليلة “لالة فاطمة نسومر” ، حسيبة بن بوعلي ، مريم بوعتورة ، وريدة مداد ، زبيدة ولد قابلية وغيرهن الكثيرات من شهيدات و قائدات و حرائر الجزائر
” المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار ” ومزيدا من التألق و التوفيق لإعلاميتنا المتألقة حسناء الشاشة نسرين في مسارها المهني .

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

Translate »