|
الأحد، الموافق ٠٧ مارس ٢٠٢١ ميلاديا

خطة لبنان للاستجابة للأزمة : لترسيخ الأمن الاجتماعي


العرب نيوز ( بيروت – لبنان ) المشرف العام لخطة لبنان للاستجابة للأزمة : لترسيخ الأمن الاجتماعي ودعم الفئات المُستضعفة
في حضور ممثلين عن الجهات المانحة، منظمة الامم المتحدة، ومنظمات العمل غير الحكومية الدولية والمحلية، والوزرات اللبنانية المعنية، ناشد المُشرف العام لخطة لبنان للاستجابة للأزمة في وزارة الشؤون الاجتماعية عاصم أبي علي إلى زيادة الدعم الدولي للبنان على صعيد الاستجابة الإنسانية، والتركيز على خطط متوسطة وطويلة الامد، تتضمّن دعم القطاعات المنتجة وتحقيق التنمية المستدامة، لأنّها السبيل الوحيد للخروج من قعر الازمات الاقتصادية المتلاحقة.
كلام أبي علي جاء خلال ورشتي العمل الإقليميتين تحت عنوان LCRP Multi-Stakeholder Workshop اللتين دعا اليهما برنامج الأمم المتحدة الانمائي في لبنان على مدار يومين متتالين عبر تقنية «الفيديو كونفرانس» بالشراكة مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، ووزارة الشؤون الاجتماعية، وبالتعاون مع رئاسة مجلس الوزراء، ووزرات العمل، الخارجية والمغتربين، الداخلية والبلديات، الطاقة والمياه، التربية والتعليم العالي، والاقتصاد، والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية وسائر الشركاء للبحث في الأولويات التي يجب التركيز عليها في خطة الاستجابة للعام 2021 .
وشدد على أولوية المحافظة على الامن الاجتماعي والتخفيف من حدة التوترات بين المجتمعين المضيف والنازح باستجابة متوازنة، ترتكز على تقديم الدعم الانساني للفئات المستضعفة والأكثر هشاشة، بشكل يراعي مبدأ حساسية النزاعات( Conflict Sensitivity).
واعتبر أنّ الحل الامثل لقضية النازحين السوريين يتمثّل بعودتهم الى بلدهم، مُعوّلاً على دعم المجتمع الدولي وكافة الوزرات المعنية لتأمين تنفيذ خطة عودة النازحين السوريين، بشكل يحفظ كرامة وحقوق النازح السوري.
وختم أبي علي كلامه بشكر الجهات المانحة والمنظمات العاملة تحت مظلة منظمة الامم المتحدة وسائر الشركاء على الدعم المستمر للحدّ من وطأة الازمات الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها لبنان بدءاً من النزوح السوري، مروراً بالأزمة المالية والاقتصادية، وانتهاءاً بتداعيات فيروس كورونا وتفجير مرفأ بيروت.

LCRP General Supervisor: to strengthen social security systems and vulnerable groups

ARABNEWSLEBANON : In the presence of representatives of the donors, United Nations agencies, International and local non-governmental organizations (NGOs) and line Ministries leading various sectors, Assem Abi Ali, the General Supervisor of Lebanon Crisis Response Plan (LCRP) at Ministry of Social Affairs called on the international community to scale up their support to Lebanon in terms of the humanitarian response, and to focus on medium and long -term plans to support the productive sectors critical for Lebanon’s economic recovery and sustainable development.
Abi Ali opening remarks came during the LCRP Multi-Stakeholder Workshop held online for two days and was organized by the United Nations Development Program in Lebanon in partnership with the UNHCR, the Ministry of Social Affairs, and in collaboration with the Council of Ministers, and line ministries: Foreign Affairs, Interior and Municipalities, Energy and Water, Education and Higher Education, Labor, Economy, and international and local NGOs and all stakeholders. The aim of workshop is to identify the guidelines and the priorities of the LCRP in 2021 in a participatory and holistic approach.
Abi Ali stressed the need to prioritize strengthening social protection and social security systems and avoiding igniting tensions between the Lebanese host communities and the displaced Syrians, through a balanced response, that ensures providing humanitarian support to the most vulnerable groups in compliance with the Conflict Sensitivity principle.
Furthermore, he considered the durable solution to the Syrian displacement crisis, through the return to their homeland, counting on the support of the international community and all line ministries to ensure the implementation of the return plan of the displaced Syrians, without jeopardizing their dignity and rights.
Abi Ali concluded his speech by thanking the donors, United Nations organizations and all the partners for their continuous support to mitigate the impact of the economic and social crises Lebanon went through, from the Syrian displacement, the financial and economic crisis, to the repercussions of the Coronavirus and Beirut’s port explosion.


Translate »