|
الخميس، الموافق ٣٠ نوفمبر ٢٠٢٣ ميلاديا

“هيئة الأمم المتحدة للمرأة” و”أكتد” و”نساند” وحكومة اليابان يدشّنون أوّل وحدة انتاج بقيادة نسائية تصنّع لوازم نظافة نسائيّة في بيروت

العرب نيوز ( بيروت – لبنان ) افتتحت “هيئة الأمم المتحدة للمرأة” بالشراكة مع “اكتد” والمنظمة المحلية “نساند” وبدعم من حكومة اليابان، وحدة إنتاج الفوط الصحية للدورة الشهرية “نسمة *” في بيروت.

دعمت “هيئة الأمم المتحدة للمرأة” مع “أكتد” ومنظمة “نساند” إطلاق وحدة الإنتاج هذه لتلبية الحاجة المتزايدة لمنتجات النظافة الشهرية عالية الجودة وبأسعار مقبولة في موازاة تمكين النساء من خلال فرص مدرّة للدخل وتعزيز صوتهن وقيادتهن.

في حفل الإطلاق سلّط سعادة سفير اليابان في لبنان ماغوشي ماسايوكي الضوء على أهمية هذه المبادرة: ” تدعم اليابان تمكين المرأة في جميع أنحاء لبنان لمساعدتها في لعب دور فعال في المجتمع وفي المشاركة في تطوير اقتصاد البلاد ونموه. يندرج هذا المشروع الناجح مع “هيئة الأمم المتحدة للمرأة” وشركائها في نطاق استجابة الحكومة اليابانية لتعزيز مشاركة المرأة في سوق العمل وقد دعمت حكومة اليابان إنشاء ثلاث وحدات لإنتاج الفوط الصحية للدورة الشهرية في جميع أنحاء البلاد وقد ساعدت في مكافحة فقر الدورة الشهرية وفي توظيف مئات النساء اللواتي هن في حاجة والمتحدّرات من مناطق مختلفة “.

حضر الافتتاح سعادة سفير اليابان في لبنان، ماغوشي ماسايوكي، ورئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، كلودين عون، وممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في لبنان، جيلان المسيري، والمديرة القطرية لـ”أكتد”، غايتان ويكوارت، والمديرة التنفيذية لـ”نساند”، غيداء نوام، بالإضافة إلى ممثلين وممثلات عن السفارات ووسائل الإعلام.

وفقًا لدراسة حديثة أجرتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة ، فإن 35 % من أسر اللبنانيات والمهاجرات واللاجئات الفلسطينيات تواجه صعوبات في الوصول إلى لوازم نظافة الدورة الشهريّة. وبالمثل، أفادت 30 بالمئة من الأسر السورية، لا سيما الأسر التي تعيلها نساء، بوجود تحديات في الوصول إلى مثل هذه المنتجات.

قالت جيلان المسيري، ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في لبنان “من خلال هذه الوحدة الإنتاجية والوحدتين الإنتاجيتين اللتين أنشأناهما في طرابلس وصيدا، تساعد هيئة الأمم المتحدة للمرأة النساء في جعلهن يواجهن على نحو أفضل للتحديات الهيكلية المستمرة التي تعيق وصولهن إلى الوظائف اللائقة والاستقلال الاقتصادي.” وأضافت “لطالما كانت الحكومة اليابانية وشعبها داعمًا قوياً لبرامج هيئة الأمم المتحدة للمرأة وأظهرت التزامها بتعزيز المشاركة الفعالة للمرأة في المجتمع، وتعزيز مشاركتها المستدامة والشاملة وقيادتها في القطاع الاقتصادي، وتلبية الاحتياجات الإنسانية في لبنان.”

قالت المديرة التنفيذية لـ”نساند”، غيداء نوام: ” تتمثل مهمة نساند في تمكين المجتمعات الضعيفة لتصبح مكتفية ذاتياً من خلال توفير فرص اقتصادية إنتاجية ومستمرة. ترتكز مبادرة “نسمة” على تبعات فقر الدورة الشهرية التي تؤثر في كرامة واستقلال المرأة. إنها نموذج مثالي لمشروع تمكين المرأة الذي تقوده وتدفعه النساء، والمرصود للنساء. نحن فخورون وفخورات بشراكتنا من أجل هذه القضية المحقة.”

قالت المديرة القطرية لـ”آكتد”، غايتان ويكوارت: ” تفخر “أكتد” بعملها على إنشاء مؤسّسة اجتماعيّة للإنتاج المحلي في بيروت، تنتج من خلالها نساء مستلزمات من أجل النساء، بأسعارٍ مقبولة. يسعدنا أن نعلن عن هذه المبادرة كدليل على مساعينا التعاونية، بهدف تكرار نجاح المرحلة التجريبية في طرابلس في عام 2022 مع قيامنا بتوسيع هذه الوحدة الإنتاجية في جميع أنحاء لبنان.”

في عام 2022، أطلقت “هيئة الأمم المتحدة للمرأة”، بالتعاون مع “أكتد” وبدعم سخي من اليابان، أول وحدة إنتاج للفوط الصحية، وهي منشأة “روز” في طرابلس ، وبناءً على هذا النجاح، تم إنشاء وحدتي إنتاج، “نسمة” في بيروت و”موافام” في صيدا.

ضمن الإطار الأوسع لهذه المبادرة، ستنتج وحدات الإنتاج الثلاث أكثر من 800000 فوطة صحية ميسورة الكلفة وعالية الجودة لتوزيعها وبيعها لنساء وفتيات من مجتمعات ضعيفة بأسعار معقولة للنساء في المجتمعات المحليّة وتزويد 300 امرأة بالتدريب وفرص مدرّة الدخل.

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

Translate »