|
الثلاثاء، الموافق ١٦ أبريل ٢٠٢٤ ميلاديا

العرب نيوز ( عمان – الأردن ) أعلنت جمعية إغاثة أطفال فلسطين (PCRF)، عن تشكيل مجلس استشاري فني جديد للجمعية، التي قدمت مساعدات إنسانية وطبية بقيمة تزيد عن 17 مليون دولار للأطفال في قطاع غزة خلال الأشهر الأربعة الماضية، استجابة للأزمة الإنسانية في القطاع.

وجاء ذلك خلال اجتماع للجمعية في العاصمة الأردنية عمان، مع المانحين والداعمين في الأردن، بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة دينا مرعد وأكثر من 200 عضو من المجتمع الخيري والطبي وقطاع الأعمال الأردني.

وخلال الاجتماع، أعلنت رئيسة جمعية إغاثة أطفال فلسطين، فيفيان خلف، عن تشكيل مجلس استشاري فني جديد لتقديم الدعم والمشورة الاستراتيجية بشأن توسيع نطاق عمليات الجمعية، ليتسنى لها مواجهة التحديات المتصاعدة التي تواجه الأطفال الفلسطينيين، برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة دينا مرعد، وعضوية خبراء متخصصين من مختلف القطاعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والاستجابة الإنسانية.

والأميرة دينا مرعد معروفة بجهودها في مجال مكافحة السرطان والأمراض غير المعدية، حيث شغلت منصب رئيسة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان (UICC) من عام 2018 إلى عام 2020، وأصبحت أول عربية يتم انتخابها لهذا المنصب المرموق.

وبصفتها مديرة عامة لمؤسسة الحسين للسرطان في الفترة بين عامي 2002 و2016، عملت على تحويل المؤسسة إلى كيان رائد في مجال مكافحة السرطان وجمع التبرعات في المنطقة، فيما تعكس خبرتها الواسعة في قطاع المنظمات غير الحكومية مساهماتها الكبيرة في قطاع الصحة العالمية.

وإلى جانب سموّها، سيضم المجلس الاستشاري الفني الجديد الدكتور غسان أبو ستة، الطبيب المعروف عالميا والمتخصص في جراحة القحف الوجهي، والجراحة التجميلية، وجراحة الشفة المشقوقة والحنك، والإصابات المرتبطة بالصدمات.

وبالإضافة إلى شهرته الواسعة عالميا في القطاع الطبي، عمل الدكتور أبو ستة كجراح حرب في العديد من مناطق النزاع، بما في ذلك سوريا واليمن والعراق وجنوب لبنان وغزة، كما عمل أيضا في مستشفي الأهلي ومستشفى الشفاء خلال الحرب الأخيرة على غزة، نقل خلالها صورة الواقع الطبي الصعب في فلسطين، والتحديات التي يواجهها القطاع الطبي هناك.

ومن بين الأعضاء الاستشاريين الفنيين البارزين الآخرين السيدة سوزان عفانة، وزيرة السياحة والآثار السابقة وخبيرة الاتصال الحاصلة على جوائز في هذا المجال، وماري نزال البطاينة، المحامية والناشطة في العمل الخيري، وتانيا مانجو، الشريكة المؤسِسة لـ “اللوبي الفلسطيني” الذي تم تأسيسه من أجل رفع مستوى الوعي حول فلسطين.

ومن المتوقع أن تسهم خبرات الأعضاء الاستشارييين في رفع مستوى قدرات جمعية إغاثة أطفال فلسطين في المنطقة، لتلبية الاحتياجات الهائلة الناجمة عن العنف غير المسبوق ضد الأطفال الفلسطينيين.

وبهذه المناسبة، علّقت خلف قائلة: “نحن واثقون من أن مستشارينا الجدد سيلعبون دورا محوريا في تعزيز قدرة جمعية إغاثة أطفال فلسطين PCRF على التغلب على تعقيدات المشهد الحالي، بفضل حماستهم الراسخة وخبرتهم العميقة في الدفاع عن فلسطين”.

وقالت إن خبراتهم المجتمعة وتنوعها ستفتح مجالات أوسع للجمعية في بذل المزيد من الجهود المتماسكة والاستراتيجية الضرورية لحماية حياة وحقوق وتطلعات الفلسطينيين.

وقدمت جمعية إغاثة أطفال فلسطين- PCRFعلى مدى ثلاثة عقود، رعاية طبية مجانية لآلاف الأطفال سنويا، ممن لا يستطيعون الوصول إلى أنظمة الرعاية الصحية المحلية الخاصة بهم، إلى جانب إرسال أكثر من 40,000 بعثة طبية إلى فلسطين، وأكثر من 2,000 طفل إلى الخارج للحصول على الرعاية الطبية، كما وصلت برامجها الإنسانية إلى أكثر من 150,000 فرد، وجلبت الآلاف من الأطباء الإخصائيين الدوليين لتقديم الرعاية المجانية للمجتمعات المحلية.

بالإضافة إلى ذلك، ساهمت الجمعية بشكل كبير في تعزيز البنية التحتية للرعاية الصحية في فلسطين، من خلال إنشاء أقسام سرطان الأطفال، ووحدة العناية المركزة، وقسم أمراض القلب في رام الله، من بين عدة مشاريع حيوية أخرى نفذتها الجمعية، حيث تعمل الجمعية التطوّعية غير الربحية بجهود شعبية، وبدعم من شبكة عالمية من الخبراء الذين يسعون جاهدين للحفاظ على خدمات الرعاية الصحية في المنطقة وتعزيزها.

 

#العرب_نيوز ” أخبار العرب كل العرب “

Translate »