خواطر - شعبية

العرب نيوز ( خاطرة ) امرأة  هزت الكون بعطاءاتها  ...   وبنعومة أظافرها  بنت الجدار المنيع   أنها الام  والأخت ..  وألبست الكون من عطفها ثوب المحبة والعنفوان ولم يستوقفها الزمن في مكان محدد بل تربعت على عرو ش وتألقت في ميادين عديدة  وواجهت  التحديات  لتقتحم. مراكز عديدة   ...وتألقت في مل الميادين   فهي أبنت الساعة والزمن  

.. هي سيدة المصير سيدة القرار الحر الصائب   ... في زمن الضياع. افسحوا لها المجال في كل الميادين. ...بجدارتها الصائبة  توصلنا الى الشاطئ المنشود   عذرا اذا تجاورت بعض الحدود .. فبل ان ننطر الى شفتيها  لنصغي الى ما تقوله  فهوا نابع من  من عقل  راجح  ومن قلب عطوف ...وقبل ان نرى   جسدها ..  ننظر الى عينيها  ..سيدتي لقد انعم عليك الرب  بكمالن  ينحني أمامه  عظمة الكون من زرع في احشائك بذور الخلق  وأضرم في قلبك عاطفة تفتفت الصخر  ... وأعطاك عقلا خرق الكون  ..سيدتي مهما طولنا في الوصف انا اخجل منه امام  التضحيات  وامام أم  حملت أنجبت سهرت وربت  وفاح من عطرها عبير الأمل ولاستمرار  لحياة  لا تتوقف طالما الرب باركك وأعطاك ان تشاركيه في االقرار    عيد لا ولا  يستوقفه نهار في السنة  فهو عيد عند كل عتبة نهار. كل عيد وانت مطر يزغرد بمطره ليروي العالم  ومل بيت