معهد دراما بلا حدود الدولي : مبادرة عالمية لتأسيس قيم إنسانية عبر الفنون 
 
العرب نيوز ( مكتب - القاهرة ) بقلم الزميلة زينب الهواري - لم تكن سنة  2018 بإنجازاتها العالمية ، هي الخطوة الأولى على الطريق ! حيث بدأ الطريق الشاق 2003 بمبادرة فردية للدكتور دلال مقاري باوش المدير المؤسس لمعهد دراما بلا حدود الدولي ، حيث قدمت مقترحاتها في برنامج التعايش والإندماج ، في عملها ضمن رابطة فاو ها إس ، الألمانية ،  لتتحول هذه المقترحات إلى الخلية العضوية الأولى لمشروع عالمي ، إستطاع أن يلفت الإهتمام إلى ضرورة ( أهمية الإبداع والفنون في مواجهة  التخلف والعنف والإرهاب ) ـ 
 
في حين لاقت مجهودات المدير المؤسس للمعهد الدكتورة دلال مقاري ، الإهتمام الإعلامي العالمي ، وحصدت العديد من الجوائز الدولية تقديرا للإنجازات الإنسانية التطوعية التي قدمتها على صعيد ( تأهيل ضحايا العنف والنزاعات المسلحة ـ والمهاجرين الغير شرعيين ـ وذوي الإحتياجات الخاصة ـ والأيتام والمتخلى عنهم ـ والأطفال المشردين ـ والنساء المعنفات ) مما جعلها ترشح لعامي 2017 و2018 لنيل جائزة نوبل للسلام ، إلى جانب منحها العديد من الألقاب والتكريمات العربية والدولية ( كلقب سيدة الأرض الذي انتزعته قبل أنجيلا ميركل عام 2015 ـ ولقب حمامة السلام الذي توجت به مؤخرا ، لبرنامجها في التسامح وحوار الأديان ) ـ 
 
ومن الفكرة 2003 إلى الإحتفاء بالعيد الخامس عشر 2018 ، الذي شهد مجموعة من الإحتفالات في مصر التي تمثل الفرع الأكثر إستفادة من أنشطة المعهد الدولية ، حيث يقدم المعهد عشرات الورشات والندوات سنويا في مصر لفائدة الجمعيات والمؤسسات والجامعات المهتمة بالتعاون مع أنشطة المعهد منذ سنوات ، بما في ذلك جامعة عين شمس ، وجامعة هليوبليس ،ـ
 
وبالرغم من أن المركز الرئيسي للمعهد هو بافاريا ألمانيا ، مكان أقامة الدكتورة مقاري ، إلا أنها مصرة على التواجد الدائم في الدول العربية ، كرحالة تتنقل بخبراتها وأهداف المعهد مع طاقمها من المدربين الدوليين والعرب ، لبعث حالة من العمل الإنساني الإجتماعي التطوعي لتقديم شعار ( التنمية والتعليم للجميع ) حيث شهدت ورشات المعهد عربيا آلاف الخريجيين في الكثير من الإختصاصات الفنية واللإبداعية والإرشادية ، كما شهدت الورشات ترشيح العديد من الخريجيين لمتابعة الدراسة في الجامعات الأوروبية ( شرط العودة لخدمة الوطن بتفاني ومسؤلية ) ـ 
 
كأن معهد دراما بلا حدود الدولي قد تحول إلى مدرسة للإبداع ،  ومدرسة لتعليم فنون الأداء التطوعي الإنساني ، للإرتقاء بالفرد والوطن ، وترسيخ ثقافة الحوار ، والمساهمة في نشر القيم السامية عبر رسالة الفنون ، ،  ومد جسور المحبة والتسامح والسلام ـ *ـ 
 
  
 
 
      
 
 
Editor-in-Chief Fadi Derbas