العرب نيوز ( رؤوس - أقلام ) بقلم الزميلة كابي لطيف -  رحل الصديق المطرب والملحن نهاد طربيه صاحب ألأغنيات الشعبية التي لا تزال حاضرة في الذاكرة اكما طبعت الفن في مرحلة الزمن الجميل: "بدنا نتجوز عالعيد"، "يا أميرة يا بنت الأمراء"، و"مشوار الحياة".

حبه للبنان الذي حمله عبر صوته إلى بلاد الاغتراب، شكل المحرك الأساس لشخصيته الفنية والإنسانية التي ُعرف بها منذ بداية مشواره الفني.
أقام نهاد طربيه في فرنسا خلال الحرب اللبنانية قدم فيها لقاءات فنية متميزة مع جمهور عربي متنوع. كما عاصر العمالقة كوديع الصافي، الشحرورة صباح، بليغ حمدي، وغيرهم. من بين الألقاب العديدة التي أطلقت عليه يبقى "صوت الجبل الأشم" مرادفاً لمسيرته. وكان جزءا من الرعيل الفني اللبناني الذي أشعل الأنوار في ليالي باريس الفنية لسنوات.
‏دماثة خلقه ووفائه وتواضعه تضاف الى وجعه الدائم بابتعاده عن لبنان وعن ما آلت اليه اجيال الحرب اللبنانية.
صداقة العزيز نهاد وُصفت بتوأم الروح مع حكمت وهبي أميغو العرب وإذاعة مونت كارلو التي واكبته خلال عقود.