العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) بعد زيارتها الأولى للبنان في 19 شباط منذ توليها منصبها عام 2016، أصدرت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر رود بيانا عن الزيارة. وكانت رود قد اجتمعت بوزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق وناقشت معه العلاقات الثنائية القوية بين البلدين.

وكان الوزير المشنوق قد التقى وزيرة الداخلية السابقة تيريزا ماي، خلال زيارته المملكة المتحدة في العام 2016.
شكّلت زيارة الوزيرة رود للبنان، التي استغرقت يوماً واحداً، فرصة للاطلاع على مساهمة المساعدات البريطانية، التي بلغت 628 مليون جنيه استرليني، في الحفاظ على الأمن والاستقرار وفي دعم المجتمعات المحلية في لبنان لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين. وتأتي هذه الزيارة أيضاً عقب زيارات سابقة للبنان قام بها وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط أليستير بيرت ووزير الأمن بن والاس ووزيرة الدولة السابقة للتنمية الدولية.
وزارت الوزيرة رود مخيماً للاجئين في البقاع حيث التقت عائلات لاجئة وتحدثت مع وكالات تابعة للأمم المتحدة التي تدعم عمل المملكة المتحدة لإعادة توطين 20,000 من اللاجئين الأكثر ضعفاً نتيجة النزاع في سوريا، الى المملكة المتحدة بحلول عام 2020.  تقدّم برامج إعادة التوطين التابعة للمملكة المتحدة ممراً آمناً بالطرق القانونية للاجئين الأكثر ضعفاً، ومن أهم أكثر حاجة للمساعدة، ومن هم بحاجة طارئة الى معالجة طبية، وناجين من العنف والتعذيب، ونساء وأطفال مهدّدين بالخطر. تجدر الإشارة إلى أنّ أكثر من نصف من تمّت إعادة توطينهم الى المملكة المتحدة هم من الأطفال.
لدى عودتها الى لندن بعد زيارتها قالت وزيرة الداخلية:
"سرّني زيارة لبنان للمرة الأولى، هذا البلد الذي أبدى سخاء كبيراً في استضافة اللاجئين السوريين منذ بداية الأزمة في العام 2011. أمن لبنان واستقراره هو إلى حد كبير من أمن المملكة المتحدة واستقرارها، ودعمنا له بما يفوق 600 مليون جنيه استرليني منذ عام 2011 هو خير دليل على ذلك. إن شراكة المملكة المتحدة وصداقتها والتزامها مع لبنان أقوى من أيّ وقت مضى وأنا فخورة بأن حكومتي تقف جنباً إلى جنب معه في هذا الوقت.
عقدت اجتماعاً بنّاءً مع وزير الداخلية نهاد المشنوق حيث ناقشنا مجموعة من القضايا، وكيفية تعزيز العلاقات الثنائية بين بلدينا. وناقشنا مشاركة لبنان في مؤتمر روما الثاني في 15 آذار والدورالهام لقوى الأمن الداخلي. وأنا فخورة بكون المملكة المتحدة من أبرز شركاء لبنان في مجال الأمن، حيث ساهمت بأكثر من 84 مليون جنيه إسترليني لقوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني منذ العام 2011 وعملنا المشترك لتحسين حقوق الانسان. واستعرضنا علاقاتنا القوية في مجال مكافحة الإرهاب. 
كما واطّلعت على عمل الوزير في التحضير للانتخابات القادمة، التي ستعيد التأكيد على حقوق المواطنين اللبنانيين الديمقراطية، على أمل أن يزداد عدد النساء في البرلمان اللبناني."
 
 
 
 
UK Home Secretary: Commitment to a strong and stable Lebanon
 
 
 
 
UK Home Secretary Amber Rudd has issued a statement following her visit to Lebanon on 19 February. It was the Cabinet Minister’s first visit to the country since assuming her post in 2016. Rudd met the Lebanese Minister of Interior Nohad Machnouk and discussed the two countries’ strong bilateral relations. This follows a visit by Nohad Machnouk to the UK to meet the former Home Secretary, Theresa May, in 2016. 
 
The one-day visit was an opportunity to see firsthand how the UK’s £628 million in assistance to Lebanon is helping the country maintain security and stability and supporting local communities coping with the Syrian refugee crisis. The visit follows on previous visits by the Middle East Minister Alistair Burt, the Security Minister Ben Wallace and former Secretary of State for International Development.
                                                                                
The UK Home Secretary visited an Informal Tented Settlement in the Bekaa Valley where she met refugee families and spoke to UN agencies supporting the UK’s work on resettling 20,000 of the most vulnerable refugees of the Syria conflict to the UK by 2020.  The UK’s resettlement schemes offer a safe and legal route to the UK for the most vulnerable refugees. We purposefully target those in greatest need of assistance, including people requiring urgent medical treatment, survivors of violence and torture and women and children at risk.   Over half of those resettled to the UK have been children. 
 
On her return to London after her visit the Home Secretary said:
 
‘I was very pleased to visit Lebanon for the first time, a country that has shown enormous generosity in hosting refugees since the beginning of the conflict in Syria in 2011.  Lebanon’s security and stability is very much the UK’s security and stability, and our support to Lebanon with over £600m of assistance since 2011 is a testament of that. The UK’s partnership, friendship and commitment to Lebanon is as strong as it has ever been, and I am proud that my government is standing shoulder to shoulder with Lebanon at this time.
 
‘I held a constructive meeting with the Minister of Interior Nohad Machnouk where we discussed a range of issues, and what more we can do to further strengthen our countries’ bilateral relationship. We discussed Lebanon’s participation in Rome II conference on 15 March and the important role of the Internal security Forces. I am proud that the UK is one of Lebanon’s most significant partners on security, contributing over £84 million to the ISF and LAF since 2011, and that we are working together to improve human rights. We also reviewed our strong counter terrorism relations. I also recognised the Minister’s work in preparing for the upcoming elections, which will reaffirm Lebanese citizens’ democratic rights, and hopefully see increased female representation in the Lebanese Parliament’.