العرب نيوز ( مكتب - نيويورك )  رحب أعضاء مجلس الأمن بعودة رئيس الوزراء سعد الحريري إلى لبنان وقراره بمواصلة ولايته. وفي هذا السياق، أشادوا بعقد اجتماع وزاري لفريق الدعم الدولي للبنان في باريس في 8 ديسمبر 2017 برئاسة الأمم المتحدة وفرنسا وحضره رئيس وزراء لبنان

والبيان المشترك الصادرة في نهاية الاجتماع. كما رحبوا بالجهود السابقة التي ساهمت في استئناف مجلس الوزراء في 5 ديسمبر 2017.
 
وأكد أعضاء مجلس الأمن من جديد تأييدهم القوي لاستقرار لبنان وأمنه وسلامته الإقليمية وسيادته واستقلاله السياسي، وفقا لقرارات مجلس الأمن 1701 (2006) و 1680 (2006) و 1559 (2004)، فضلا عن قرارات مجلس الأمن الأخرى ذات الصلة وبيانات رئيس مجلس الأمن بشأن الحالة في لبنان.
 
وأشار أعضاء مجلس الأمن إلى ضرورة حماية لبنان من الأزمة التي تزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط. وفي هذا الصدد، دعا أعضاء مجلس الأمن جميع الدول والمنظمات الإقليمية إلى العمل من أجل تحقيق الاستقرار والأمن السياسي والاجتماعي والاقتصادي والمالي للبنان، مع الاحترام الكامل لسيادته وسلامته.
 
ودعا أعضاء مجلس الأمن جميع الأطراف اللبنانية إلى تنفيذ سياسة ملموسة للانفصال عن أي نزاعات خارجية، كأولوية هامة، على النحو المبين في الإعلانات السابقة، ولا سيما إعلان بعبدا لعام 2012
 
وأكد أعضاء مجلس الأمن من جديد دعمهم للجهود الجارية التي تبذلها السلطات اللبنانية لاستعادة الأداء العادي للمؤسسات والاستعداد لإجراء انتخابات تشريعية بحلول أيار / مايو 2018]. ودعوا أيضا حكومة لبنان إلى الإسراع في برنامجها للإصلاحات من أجل ضمان الاستقرار السياسي والاقتصادي القائم على دولة وظيفية وشفافة وديمقراطية بمشاركة كاملة من النساء والرجال على السواء.
 
وكرر أعضاء مجلس الأمن التأكيد على ضرورة التنفيذ الكامل لجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرارات 1559 (2004) و 1701 (2006) و 2373 (2017). وأشادوا بدور قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان في الحفاظ على الهدوء على طول الخط الأزرق وتعاونها مع القوات المسلحة اللبنانية بهدف توسيع سيطرة حكومة لبنان على جميع الأراضي اللبنانية. وأشار أعضاء مجلس الأمن إلى الخطوات الاستباقية التي اتخذتها قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان لتفعيل القرار 2373 (2017) وتشجيع قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان على مواصلة هذه الجهود.
 
ونظرا للتحديات الأمنية التي يواجهها لبنان، ولا سيما التهديد الإرهابي، أثنى أعضاء مجلس الأمن على الدور الذي تضطلع به القوات المسلحة اللبنانية وجميع المؤسسات الأمنية للدولة في حماية البلد وحدوده وسكانه. وأشاروا إلى أهمية تنفيذ الالتزامات السابقة التي تقتضي ألا تكون هناك أسلحة غير أسلحة الدولة اللبنانية، ودعت جميع الأطراف اللبنانية إلى استئناف المناقشات للتوصل إلى توافق في الآراء بشأن استراتيجية الدفاع الوطني. وأشاروا إلى أن القوات المسلحة اللبنانية هي القوات المسلحة الشرعية الوحيدة في لبنان، على النحو المنصوص عليه في الدستور اللبناني وفي اتفاق الطائف.
 
وأثنى أعضاء مجلس الأمن على الجهود السخية والطويلة التي بذلها الشعب اللبناني والسلطات اللبنانية لاستضافة اللاجئين السوريين. وأشاروا إلى أن أي عودة للاجئين، عندما تسمح الظروف بذلك، يجب أن تكون متفقة تماما مع القانون الدولي بما في ذلك القانون الدولي للاجئين، ومع احترام المبادئ الإنسانية، ومبدأ عدم الإعادة القسرية.
 
وشجع أعضاء مجلس الأمن المجتمع الدولي على مواصلة وزيادة دعمه للاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي في لبنان، بما في ذلك من خلال توفير المساعدة المناسبة للمجتمعات المضيفة اللبنانية واللاجئين في لبنان.
 
وأحاطوا علما بجدول الأعمال الوارد في الإعلان الختامي لفريق الأمن العام لدعم لبنان.
 
وحث أعضاء مجلس الأمن فريق الدعم الدولي للبنان على مواصلة عمله، بالتنسيق مع مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لشؤون لبنان، للبحث عن فرص للمساعدة في التصدي للتحديات التي تواجه أمن لبنان واستقراره.
 
الاستقرار السياسي والمؤسسي
 
 
 
 
UN SECURITY COUNCIL PRESS STATEMENT ON THE SITUATION IN LEBANON
 
The members of the Security Council welcomed Prime Minister Saad Hariri’s return to Lebanon and his decision to continue his term. In that context, they commended the convening in Paris on December 8, 2017 of a ministerial meeting of the International Support Group for Lebanon (ISG), chaired by the United Nations and France and attended by the Prime Minister of Lebanon, and the Joint Statement issued at the end of the meeting. They also welcomed previous efforts which contributed to the resumption of the Council of Ministers on December 5, 2017.
 
The members of the Security Council reaffirmed their strong support for the stability, security, territorial integrity, sovereignty, and political independence of Lebanon, in accordance with Security Council resolutions 1701 (2006), 1680 (2006), and 1559 (2004), as well as other relevant Security Council resolutions and statements of the President of the Security Council on the situation in Lebanon.
 
The members of the Security Council recalled the need to protect Lebanon from the crisis that are destabilizing the Middle East. In this regard, the members of the Security Council called upon all regional States and organizations to work for the political, social, economic, and financial stability and security of Lebanon, in full respect of its sovereignty and integrity.
 
The members of the Security Council called upon all Lebanese parties to implement a tangible policy of disassociation from any external conflicts, as an important priority, as spelled out in previous declarations, in particular the 2012 Baabda Declaration
 
The members of the Security Council reaffirmed their support for the ongoing efforts of the Lebanese authorities to restore normal functioning of institutions and prepare for the holding of legislative elections by May 2018]. They also called upon the government of Lebanon to further accelerate its program of reforms in order to ensure political and economic stability built on a functional, transparent and democratic State, with full participation of both women and men.
 
The members of the Security Council reiterated the need for full implementation of all relevant Security Council resolutions, including resolutions 1559 (2004), 1701 (2006) and 2373 (2017). They commended the role of the United Nations Interim Force in Lebanon (UNIFIL) in maintaining calm along the Blue Line and its cooperation with the Lebanese Armed Forces (LAF) with the aim of extending the control of the Government of Lebanon over all Lebanese territory. The members of the Security Council recalled the proactive steps that UNIFIL has taken to operationalize Resolution 2373 (2017) and encourage UNIFIL to continue these efforts.
 
Given the security challenges faced by Lebanon, particularly the terrorist threat, the members of the Security Council commended the role played by the LAF and by all security institutions of the State in protecting the country, its borders and its population. They recalled the importance of implementing previous commitments which require that there will be no weapons other than that of the Lebanese State and called on all Lebanese parties to resume discussions towards a consensus on a National Defense Strategy. They recalled that the Lebanese Armed Forces (LAF) are the only legitimate armed forces of Lebanon, as enshrined in the Lebanese constitution and in the Taif agreement.
 
The members of the Security Council commended the generous and long-standing efforts made by the Lebanese people and the Lebanese authorities to host Syrian refugees. They recalled that any returns of refugees, when conditions allow, must be in full compliance with international law including international refugee law, and with respect for humanitarian principles, and the principle of non-refoulement. 
 
The members of the Security Council encouraged the international community to continue and increase its support to Lebanon’s political, social and economic stability, including through the appropriate provision of assistance for Lebanese host communities and refugees in Lebanon.
 
They took note of the agenda set out in the ISG final declaration in support of Lebanon.
 
The members of the Security Council urged the International Support Group for Lebanon (ISG) to continue its work, in coordination with the office of the United Nations Special Coordinator for Lebanon, to seek opportunities to help address the challenges to Lebanon’s security and stability.
 
Political and Institutional Stability
 
 
 
  

Features

فن الإنشاد.. تاريخ عريق يرسخه ...

  فن الإنشاد.. تاريخ عريق ...

"نماء"تطلق برنامج "فتيات ...

    "نماء"تطلق برنامج ...

المدن تشبه حكامها... كما ...

   المدن تشبه حكامها... ...

نائب رئيس البعثة إدوارد وايت ...

    نائب رئيس البعثة  ...

مبارك ومرسي في مواجهة ...

  مبارك ومرسي في مواجهة ...

المنسقة الخاصة بالانابة برنيل ...

    المنسقة الخاصة ...

رجاء بكريّة : تحاضر حول علاقة ...

  رجاء بكريّة : تحاضر ...