العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) في 6 آذار/مارس 2018، إحتفلت السفارة الأسترالية في بيروت بيوم المرأة العالمي في قصر نوفل في طرابلس في احتفال شارك فيه أكثر من 120 امرأة أسترالية-لبنانية من شمال لبنان من كافة ميادين الحياة. 

كان من بين الحاضرين أيضاً سعادة النائب كاظم الخير والنائب السابق مصباح الأحدب، بالإضافة إلى ممثلين عن البلديات والقيادات السياسية.
 
ألقى سعادة السفير غلين مايلز كلمة أشار فيها إلى أنّ أستراليا كانت السبّاقة في منح المرأة الحق في التصويت والترشح إلى البرلمان في العام 1902.
 
كما شدد على أهمية أن تعيش المرأة بسلام بلا عنف أو مضايقة. أما نائبة السفير السيدة جيما هنغز فدعت الجميع إلى التفكير في ما يتمنّونه للمرأة، مؤكدة أنّ التغيير آت في حال تعاون الجميع.
 
كذلك، كانت كلمة لضيفة الشرف السيدة لودي لحدو، وهي المديرة العامة لشركة سيرفكورب – فرع الشرق الأوسط، والتي أضاءت على مسيرتها كإمرأة أسترالية-لبنانية وكسيدة أعمال.
 
وكان للنساء أيضًا مشاركة فاعلة في نشاط "أمنيتي للمرأة في يومها"، حيث قمن بتدوين أمنياتهنّ بأجور متساوية ومساواة كاملة وفرص متكافئة.
 
 
 
 
 
 
 
 
On 6 March 2018, the Australian Embassy in Beirut celebrated International Women’s Day at Nawfal Palace in Tripoli. More than 120 Australian-Lebanese women from all walks of life attended the event. Also present were Kazem Kheir MP, former MP Misbah Ahdab, and representatives of municipalities and political leaders.
 
  
HE Australian Ambassador Glenn Miles highlighted Australia’s leading position on gender equality, being the first country to grant women the right to vote and sit in parliament in 1902. “All women deserve the right to live free from violence, to control their bodies, go to school, participate fully in political processes and earn equal pay for equal work, free from harassment”, Mr Miles said.
  
 
Deputy Head of Mission, Gemma Huggins, emphasized the contributions women make to the workplace, to the home, and to society, while guest speaker, Laudy Lahdo, General Manager of Servcorp Middle East, told her journey as a successful Australian-Lebanese woman in business.