العرب نيوز ( مكتب - بيروت )  تعتبر المساواة بين المرأة والرجل حقاً أساسياً، وقيمةً حيوية للاتحاد الأوروبي، ومبدأ رئيسياً في عمله الخارجي. ويشكل التمثيل المتساوي للمرأة والرجل في الحياة العامة ضرورة لديمقراطية فاعلة، كما أن النهوض بحقوق المرأة مسألة جوهرية لتحقيق العدالة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وفي لبنان، لا يزال تمثيل المرأة ما دون المستوى سياسياً وفي المناصب العامة العليا.
وبمناسبة يوم المرأة العالمي، قالت سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان كريستينا لاسن: "كان لبنان من أول البلدان في الشرق الأوسط التي أعطت حق الانتخاب للنساء في عام 1953. لكن بعد أكثر من 60 عاماً، هناك اليوم 4 نساء فقط في مجلس النواب من أصل 128 نائباً. ونحن نؤمن بأن تبوؤ النساء للمناصب القيادية وفي السياسة أمر بالغ الأهمية". وأضافت: "من المهم للنساء لا بل من حقّهن أن يكنّ في موقع اتخاذ القرارات التي تتعلق بحياتهن. ونحن نؤمن بأنه لا يمكن للمجتمع أن يزدهر في حال عدم تمثيل نصف سكان البلاد. لذلك نقول إن الفرصة سانحة للبنانيات واللبنانيين هذه السنة، وعليه شاركوا في الانتخابات في أيار واقترعوا للنساء!". 
 
ويقدم الاتحاد الأوروبي الدعم للمرشحات والناخبات اللبنانيات. فقد شاركت أكثر من 500 منهن من جميع أنحاء لبنان في جلسات التوعية قبل إجراء الانتخابات النيابية، وذلك في إطار "مشروع دعم الانتخابات اللبنانية" الممول من الاتحاد الأوروبي والذي يقضي أحد أهدافه بتعزيز قدرات النساء للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة ترشيحاً واقتراعاً. وتوجّهت الحلقات إلى المرشحات والناخبين بشكل عام وسمحت بتحديد نساء في مختلف أنحاء لبنان يرغبن في الترشح للانتخابات، وتالياً تشجيع ترشح النساء للانتخابات والنساء والرجال للتصويت للمرشحات، وتزويد المرشحات المحتملات بالدعم التقني وتكتيكات بناء التحالفات. 
 
ويُستكمل "مشروع دعم الانتخابات اللبنانية" بمشروع آخر يموله الاتحاد الأوروبي هو مشروع "دورك" لتفعيل دور المرأة: "إصلاح، دمج، وتعزيز الثقة"، الذي يهدف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين في لبنان في المجالات السياسية وصنع القرار على المستويين المحلي والوطني. وعقب سلسلة من المشاورات والدورات التدريبية مع المنظمات النسائية في جميع أنحاء لبنان، تم تحديد المشاركة السياسية كأولوية رئيسية لعام 2018. وبناء على ذلك، سيجري في 21 آذار إطلاق حملة لتسليط الضوء على أهمية المشاركة السياسية للمرأة كخطوة إلى الأمام نحو تحقيق المساواة بين الجنسين في لبنان.
 
وسيواصل الاتحاد الأوروبي تقديم الدعم لمنظمات المجتمع المدني والمجموعات النسائية في لبنان، كما يفعل في جميع أنحاء العالم، من خلال إجراءات ملموسة ترمي إلى تعزيز الدور السياسي والاقتصادي والاجتماعي للمرأة اللبنانية.