اختتام المشروع الإماراتي لإفطار صائم رمضان 1439- لبنان

 
العرب نيوز ( مكتب - بيروت ) إختتمت "ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية" لدى سفارة دولة الامارات العربية المتحدة في لبنان "المشروع الإماراتي لإفطار صائم رمضان 1439- لبنان" والذي قدمت فيه الجهات الاماراتية المانحة الافطارات الجماعية والحصص الغذائية والتمور وكسوة العيد وزكاة الفطرلأكثر من 284,393ألف مستفيد على مختلف الاراضي اللبنانية منذ بداية الشهر الفضيل بدعم من مؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والانسانية، مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية، مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، مكتب سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، الهلال الأحمر الإماراتي، جمعية الشارقة الخيرية وهيئة الأعمال الخيرية.
 
وقد شملت الحملة توزيع حصص غذائية لعدد فاق الـ125 ألف مستفيد (25 ألف عائلة) من النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين كما المتضررين اللبنانيين في مختلف المناطق اللبنانية من عرسال إلى بعلبك فصيدا وصور وبيروت وطرابلس والبقاعين الاوسط والغربي كما كانت هناك حصة للجنوب اللبناني وذلك بالتعاون مع أكثر من شريك استراتيجي كلٌ بحسب إنتشاره الجغرافيكوزارة الشؤون الاجتماعية، هيئة الإغاثة والمساعدات الإنسانية في دار الفتوى، صندوق الزكاة إلى جانب عدد من الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني الخيرية والانسانية المرخصة من قبل وزارة الداخلية والبلديات. 
 
إلى جانباقامة 7 إفطارات في دار الايتام الاسلامية، صندوق الزكاة، دار العجزة الاسلامية، المركز الاسلامي في عائشة بكار ومؤسسة محمد خالد للرعاية الاجتماعية كما الايتام المكفولين من قبل مؤسسة "خليفة الانسانية" في طرابلس إلى جانب افطار للأيتام في مركز قرى الاطفال SOS بصيدا والذين ناهز عددهم الـ1661 مستفيد، وتم تقديم الهدايا والألعاب كما تنظيم نشاطات ترفيهية وتثقيفية للأطفال وذوي الهمم في الافطارات الجماعية ضمن مبادرات "عام زايد" وذلك سعياً لادخال الفرحة والبهجة إلى قلوبهم.
 
وفي بيروت وضواحيها، أشرفت الملحقية على توزيع 30 ألف طن من التمورمقدمة من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية على الجهات والمؤسسات الخيرية والمساجد والمعاهد الدينية في بيروت والمحافظات الآخرى بالتعاون مع دار الإفتاء في الجمهورية اللبنانية، إضافة للاشراف على تقديم 200 قسيمة شرائية على الأرامل في بيروت، وصور، وعاليه وصيدا وذلك بمكرمة من شركة بركات الاماراتية.
 
وتضمن المشروع توزيع كسوة العيد على ما يقارب 2324 طفل إلى جانب 15 ألف حذاء بهبات من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية والهلال الأحمر الإماراتي على مدار الايام الثلاث الاخيرة من شهر رمضان المبارك، إلى جانب 25 ألف عائلة مستفيدة من زكاة الفطر.
 
وقال سفير الامارات د. حمد سعيد الشامسي: "وصلت الحملة إلى كافة المحافظات والبلدات والقرى، 
الامر الذي ساهم بإستفادة أكبر شريحة شملت الحالات الاجتماعية الصعبة والايتام والمسنّين والعجزة وأصحاب الهمم، وذلك بفضل الأيادي الخيّرة البيضاء التي تسعى دائماً لزرع البهجة في القلوب ومساعدات الاهالي والأفراد بظل الظروف الصعبة تماشياً مع السياسة التي رسمها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي تحولت إلى عرف مكرس وهذا ما جعل دولة الامارات تحصد المركز الاول في المساعدات الانسانية على مستوى العالم".
 
وأضاف: "الحملة هذا العام تعتبر الأكبر حيث وصل عدد المستفيدين بشكل عام إلى أكثر من 284,393 وذلك دليل على دورنا الانساني والخيري وفي لبنان والذي يحتل سلم الأولويات لأننا نسعى للوقوف إلى جانب لبنان حكومة وشعباً بظل الازمة المستمرة للنازحين السوريين". وخلص إلى "ان الحملات ستبقى مستمرة على مدار الأشهر المقبلة وذلك كله بفضل الجهات الاماراتية المانحة التي تدرك معنى العطاء والخير". 
 
 
 
 
 
Editor-in-Chief :Fadi Derbas